خمسة فى خمسة

  مصر اليوم -

خمسة فى خمسة

معتز بالله عبد الفتاح

هل نصدق ما يلى؟ أولاً: الدم واحد والعمر واحد والمصاب واحد ولكننا شربنا من نهر التعصب والعصبية والعُصاب. ثانياً، نحن نتبادل مقاعد الضحية والجلاد بمهارة شديدة. وكل طرف يسعى لضبط الآخر متلبساً بالجريمة، دون أن يسعى لمنع الجريمة. ثالثاً، فى كل مرة يكون فيه دعوة لمظاهرات، ننتهى بثلاثة أنواع من المشاركين: المتظاهرين لأسباب سياسية، الراكبين لأنها فرصة للانتقام وركوب الموجة، والمندسين الذين يستغلون انشغال الأمن والناس بالتجمع الكبير كى يسرقوا ما يريدون سرقته أو تخريب ما يريدون تخريبه. رابعاً، أصبحنا على ثقة أنه لا يمكن أن نتصور أن أى فصيل سيكون من العدد والقوة بما يجعله يقضى على الطرف الآخر. وبالتالى تصفية الآخرين جسدياً مستحيلة. خامساً، المتطرفون فى كل تيار حين يقودون المشهد، ننتهى إلى مزيد من الدماء، وبدل ما نجيب حقهم، نموت زيهم، وبعد ما نموت زيهم يطلع ناس تانية تقول إنها هتجيب حقهم، فتموت زيهم، وبعدين يطلع ناس جديدة، بتتوكل على الله وتنوى أنها تجيب حقهم، فتموت زيهم أيضاً، وهكذا. طيب، إذا اتفقنا، حتى ولو بشىء من التحفظ على النقاط الخمس السابقة، طيب هل ممكن نتفق على الاستنتاجات الخمسة التالية؟ أولاً، هل ممكن أن نتفق على أنه ممنوع الدعوة للتظاهر وبالتالى التظاهر أمام المؤسسات العامة (أحزاب، محاكم، القصر الرئاسى، مدينة الإنتاج الإعلامى)؟ ومن يخالف هذا، يعرِّض نفسه للقبض عليه بأى تهمة من التهم الموجودة فى قانون العقوبات. طبعاً أنا لا أهوى منع الناس من ممارسة حقهم فى التظاهر السلمى وفقاً للمعايير الدولية، ولكن المشاهد أنهم لا يجيدون التخطيط لها (بفرض أنهم كانوا يريدونها سلمية أصلاً)، أو أنهم يجيدون التخطيط لها على نحو يترتب عليه دماء والمزيد من الشهداء والمصابين. ونحن لا نريد أن تنتهى هذه الثورة العظيمة باحتراب أهلى لا يبقى ولا يذر. ثانياً، ممكن نتفق على أن الرئيس مرسى، أدام الله بقاءه، ليس من نوعية نهرو أو غاندى أو نيلسون مانديلا؛ وإنما هو من نوع آخر أقرب إلى نمط «الفرعون المنتخب» الذى يرى أنه فاز فى الانتخابات وبالتالى نحاسبه آخر فترته الرئاسية. وممكن نتفق كذلك على أن الشعب المصرى الشقيق أخيراً عرف من هم الإخوان وهذه هى نوعية الرئاسة التى تأتى منهم، وهذه هى طريقة حكمهم للبلاد، وبالتالى المنطقى، أن تكون نتائج الانتخابات القادمة مختلفة عن الانتخابات التشريعية السابقة. المصريون بشر طبيعيون تنطبق عليهم نظرية «الاختيار العقلانى»، فهم يفاضلون بين البدائل مثلما نفاضل بين أنواع السلع أو مقدمى الخدمات المختلفة، ولهذا تراجع التصويت للإخوان فى الجامعات والنقابات. وأحسب أن هذا سيحدث كذلك فى انتخابات مجلس الشعب بفرض نزاهتها. إذن المعركة الحقيقية القادمة هى معركة نزاهة الانتخابات. وأنا ممن يراهنون على أن عمل القضاة، مع منظمات المجتمع المدنى، مع مندوبى المرشحين، مع أجهزة الإعلام، مع المتابعة الدولية سيجعل فكرة تزوير الانتخابات مستحيلة إن كان هناك من يسعى إليها. وتصويت المصريين بأعداد كبيرة فى الانتخابات القادمة سيعنى غالباً تراجعاً حاداً فى التصويت للإخوان. ولن يجد الإخوان إلا رئيسهم كى يلوموه. ثالثاً، ومع مجلس النواب الجديد، سيكون هناك دور مهم للنواب فى تحديد تشكيلة الحكومة الجديدة التى يستطيعون، إن كانت الأكثرية من غير الإخوان، أن يلعبوا دوراً كبيراً فى تشكيلها، وفقاً للدستور. وبالمناسبة غير منصوص فى الدستور الجديد على حق رئيس الجمهورية فى إقالة الحكومة بعد أن اكتسبت الثقة من البرلمان كى تؤدى دورها دون وصاية من الرئاسة عليها. رابعاً، المجلس القادم فرصة جديدة لوجوه جديدة، لم تتلوث بنار الاستقطاب كى تشارك فيها. وهناك جهود تبذل من أجل انتقاء ودعم أسماء جديدة للمنافسة فى الانتخابات القادمة. خامساً، الثورة على نتائج الانتخابات خطر كبير لأنها ستعنى الدخول فى دائرة خبيثة من رفض قواعد اللعبة الدستورية. وكما قلت من قبل «الدور كان على الإخوان» حتى يخرجوا من عباءة القوى المظلومة إلى القوى المشاركة فى الحياة السياسية. وها هم قد شاركوا. والحكم للناخب المصرى. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خمسة فى خمسة خمسة فى خمسة



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon