لا لخصخصة الأمن والعدالة

  مصر اليوم -

لا لخصخصة الأمن والعدالة

معتز بالله عبد الفتاح

مفهوم الخصخصة يعنى تحويل الملكية العامة إلى ملكية خاصة، وأهم المؤسسات التى لا يمكن خصخصتها مؤسستا الأمن والعدالة، وحتى لو حدثت خصخصة لبعضها فيكون بإذنها ووفق ضوابطها وهى فى قمة قوتها وليس فى حالة ضعفها، وليس بديلاً عنها. إن مظاهر خصخصة مؤسستى الأمن (الشرطة) والعدالة (المحاكم) كثيرة، وكلها تصب فى خانة الإيحاء بأنهما لا تتمتعان بالاستقلال المؤسسى عن الأحزاب والقوى السياسية المختلفة. التظاهر حق مشروع، لكن الحصار وغلق الطرق ومنع الموظفين العموميين من التوجه إلى أماكن عملهم سواء بغرض الضغط عليهم أو النيل من احترام الناس لهم يسهم فى هذه الخصخصة غير الوطنية. تعيين نائب عام، مع احترامنا لشخصه، على نحو يجعل البعض ينظر له على أنه «نائب عام خاص» أو النظر للشرطة على أنها «شرطة ملاكى» يجعلنا أمام استمرار لنفس النزعة لخلق ثقافة خصخصة مؤسسات لا يمكن ولا ينبغى خصخصتها إلا إذا كنا بصدد خلق مؤسسات دولة بديلة داخل الدولة الأصلية، كما حدث مع حالة حزب الله فى لبنان، وهى حالة استثنائية بكل المعايير، حيث للحزب جنوده واقتصاده ومخابراته وأجهزة اتصالاته الداخلية والخارجية والمساحة الجغرافية التى يسيطر عليها. إن مؤسسات الدولة السيادية مطالبة بأن تنهض بأعبائها لمقاومة فيروس الفوضى المنتشر. وسأعطى مثالين ناجحين لمسلك مؤسستين مهمتين؛ المثال الأول هو حكم محكمة القضاء الإدارى الأخير بشأن إعادة قانون انتخابات مجلس النواب إلى المحكمة الدستورية، الذى وجهت به المحكمة صفعة مزدوجة لبعض المزايدين من معارضى الدستور الذين أوهموا الرأى العام أن رئيس الجمهورية له سلطات فرعونية تزيد على صلاحيات الرئيس فى دستور 1971، ولبعض المزايدين من مؤيدى الدستور الذين تجاهلوا نصوصه وهم يصدرون قانون انتخابات مجلس النواب. وقد أكد الحكم أن مصر، بحق، قد انتقلت من نموذج النظام الرئاسى الذى كان سائداً فى دستور 1971 إلى دستور جديد أنشأ نظاماً مختلطاً (برلمانى - رئاسى) وما يتستتبعه ذلك من عدم انفراد لرئيس الجمهورية باتخاذ تلك القرارات وإلا عُد القرار مخالفاً لأحكام الدستور (تحديداً المادة 141)؛ ثم أكدت المحكمة أنه لا بد من العودة إلى المحكمة الدستورية العليا لكى تقول بنفسها إن كان القانون بعد التعديل قد التزم مقتضى قرارها السابق أم لا؛ فى تجسيد مباشر لمعنى الفصل بين السلطات والتوازن فى ما بينها. والسؤال الأول: هل من كانوا يدعون على الدستور أنه يعطى صلاحيات فرعونية للرئيس جهلاء بما فى الدستور أم إنها فقط النزعة التقليدية عند البعض فى تشويه كل شىء لم يشاركوا فيه؟ والسؤال الثانى: هل من شاركوا فى كتابة الدستور ووافقوا عليه لم يكونوا على علم بحتمية العودة إلى المحكمة الدستورية قبل إصدار الرئيس للقانون أم هى فقط عدم الرغبة فى إعطاء المحكمة الدستورية حقها الأصيل وفقاً للدستور؟ ولماذا لم يحصل القانون على موافقة مجلس الوزراء إعمالاً لنص المادة المذكورة؟ المثال الآخر لدور المؤسسات العامة يرتبط بما قاله المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، بأن الجهاز بصدد وضع تشريع جديد، سيخضع جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الجماعات التى لم توِّفق أوضاعها القانونية، تحت طائلة القانون ومراقبته، مؤكداً أن القانون سيضع الأنشطة التجارية والاستثمارية للقوات المسلحة تحت المراقبة أيضاً، وأن الفريق أول عبدالفتاح السيسى وافق على ذلك، وهى موافقة متوقعة لأن هذا هو ما ينص عليه دستور البلاد. فى مقابل هذين المثالين الجيدين لحركة مؤسسات الدولة كى تضطلع بمسئولياتها، يأتى لنا من يطالب بتشكيل لجان شعبية للأمن مغامراً بمستقبل الوطن. وعموماً أنا على يقين أنه لو صدر قرار من «الرئاسة» أو «الداخلية» بتشكيل مثل هذه القوات فلن يكتب لها الحياة، لأن القضاء سيحكم بمخالفتها للمادة 194 من الدستور التى تقول: «ويحظر على أى فرد أو هيئة أو جهة أو جماعة إنشاء تشكيلات أو فرق أو تنظيمات عسكرية أو شبه عسكرية». يا رب استر على البلد ممن يغامرون ويقامرون به وعليه. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

GMT 07:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تعاني وتصمد

GMT 07:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سوريا... فشل الحلول المجتزأة

GMT 07:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

في السجال الدائر حول "حل السلطة" أو "إعادة تعريفها"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا لخصخصة الأمن والعدالة لا لخصخصة الأمن والعدالة



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon