خطر الإسلاميين على الإسلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خطر الإسلاميين على الإسلام

معتز بالله عبد الفتاح

كان لى لقاء أسبوعى مع المشرف على رسالتى للدكتوراه فى الخارج. وفى يوم ذهبت إليه وكنت على غير عهده بى محزونا. فسألنى فقلت له عن مشكلة فى المركز الإسلامى تؤرقنى ولا أعرف لها حلا؛ فقال لى زدنى لأننى أريد أن أعرف. المهم كانت الحكاية أن انقساما كان حادثا بين بعض الأشخاص: خلاف عادى وارد ولكن كانت الخطورة فيه أن كل طرف أمسك بطرف من الآيات والأحاديث كى يبرر موقفه ودخلنا فى حالة من التشدد والتشدد المضاد وأصبحنا نذهب إلى المركز الإسلامى وكأننا متضررون حتى شرع بعضنا فى تأجير شقة كى يصلوا فيها حتى لا يروا «أعداءهم». والكل يتحدث بالإسلام الذى يقول لنا أصلا: «إنما المؤمنون أخوة، فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون». وكانت ظاهرة متكررة فى مراكز إسلامية أخرى. وعادة فى كل مسجد يكون هناك شخص أو عدد من الأشخاص يظنون أنهم المتحدثون باسم الإسلام فى المسجد، وحين يظهر آخرون يجيدون شيئا مما لا يجيدون، كانوا يفقدون قدرتهم على ضبط النفس واللسان عن الخوض فى الآخرين وينصبون أنفسهم حكاما على الآخرين: مرات بدعوى أنهم ينصحون، ومرات بدعوى أنهم يأمرون بالمعروف، ومرات بدعوى أنه ليس منا من لم يوقر كبيرنا. وكله بما لا يخالف شرع الله. المهم كنت منزعجا من أننا حتى لا نجيد الالتزام بأحكام الإسلام داخل المركز الإسلامى. سألنى أستاذى عن موقفى أنا الشخصى، فقلت له ما أفعله وهو فى مجمله كان جهودا توفيقية أشبه بما أفعله الآن فى مصر إلى أن انتهيت إلى أن أخذت جانبا وأعلنت وقوفى بجواره اعتقادا منى أنهم كانوا الطرف الأقل مزايدة والأكثر رغبة فى رأب الصدع واحترام الشرع، فما كان من الأمر إلا أن المعركة ازدادت سخونة وكادت أن تقترب من الفتنة. وأصبح الناس حتى لا يتواصلون داخل بيت الله وصولا إلى أن كل الاجتماعات كانت تنتهى بنفس النتيجة: ما فيش فائدة. يبدو أننى «صعبت» على الرجل فأراد أن ينصحنى فقال: أفضل ما يمكن أن يفعله أى مسلم هو ألا يتحدث عن الإسلام، ولكن أن يلتزم بالإسلام. أو بتعبيره: «Do not talk about Islam; be Islam».. وفى هذا الظرف جاءت عبارته لتدخل فى عقلى وظلت ملازمة لى. وعليه فقد قلتها، لقيادة كبيرة فى جماعة الإخوان المسلمين بعد عدة أيام من خروجه من السجن بعد الثورة وكان الحوار حول ماذا بعد. وقلت له نفس الكلام: كونوا مسلمين أكثر من أن تكونوا إخوانا، كونوا الإسلام الذى تدعون الناس له. وبعد أن تسَعوا الناس بحسن خلقكم وعظمة أعمالكم، دعونا نحن نستنتج أن هذا الخلق بحسنه وهذا العمل بعظمته يليق بأتباع هذا الدين العظيم. لا أظنه اقتنع بما قلته ودليلى ما سمعته منه لاحقا من تصريحات. الحقيقة أننى أشعر بخطر حقيقى من «السياسيين الإسلاميين» على المشروع الإسلامى الحضارى الذى كان يدرسه لنا أساتذتنا فى الجامعة. الإسلام أصبح مجرد الخلفية التبريرية لسلوك سياسى يبدو براجماتيا أحيانا ويبدو انتهازيا فى أحيان أخرى. وبدلا من أن يرتقى الكثير من «السياسيين الإسلاميين» لقيم الإسلام، ها هم ينزلون به إلى ساحات الصراع السياسى، وبدلا من الارتقاء إلى قداسة الدين، أسكرتهم السياسة بجاه الدنيا. بناء على ما حدث فى آخر أسبوعين، أطالب كل «إسلامى» يعمل بالسياسة خلال هذه الفترة بأن يتوقف عن الحديث عن الإسلام أو باسم الإسلام ما لم يستطع أن يلتزم بأخلاقه أو ألا يعمل بالسياسة على الإطلاق حفاظا على دينه. ولدينا علماء أفاضل كثيرون لم يدخلوا، ويرفضون أن يدخلوا، مجال الصراع السياسى وعليهم أن يلعبوا دورا فى بناء الصورة الذهنية الواجبة عن الأخلاق الإسلامية فى مجال السياسة. الصلاة فرض، ولكنها ليست بديلا عن حسن الخلق. صيام التطوع فضيلة، ولكنه ليس بديلا عن الوفاء بالوعد. تعاقب الحج والعمرة مكرمة، ولكنه ليس بديلا عن احترام حقوق الإنسان. المشروع الإسلامى هو مشروع أخلاقى فى جوهره، فإن لم نكن قادرين على الالتزام بالأخلاق، فأرجو أن ننقذ الإسلام من سوء أخلاقنا. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خطر الإسلاميين على الإسلام   مصر اليوم - خطر الإسلاميين على الإسلام



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon