الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

الاحترام واجب حين يتحدث القضاء

  مصر اليوم -

الاحترام واجب حين يتحدث القضاء

معتز بالله عبد الفتاح

يكتشف بعض الأصدقاء ممن شاركوا فى كتابة الدستور المصرى، حقائق لم يكونوا مستعدين لها أثناء كتابته وهو أن مصر التى كانوا يحلمون بها ليست هى التى يصنعها الدستور. وأتذكر أننى قلت لبعض الأصدقاء حين أصروا على ثلاثية مادة تفسير الشريعة الإسلامية (المادة 219)، ومادة الأزهر (المادة 4)، والمادة (81) التى قالوا فيها: «وتُمارس الحقوق والحريات بما لا يتعارض مع المقومات الواردة فى باب الدولة والمجتمع بهذا الدستور»، إن كل هذا لن يغير الكثير. قلت لهؤلاء الأصدقاء: «هتخرجوا كفصيل فرحانين، لكن مش كسبانين» لكن مصر كلها ستخرج «كسبانة» حين يظن كل طرف أنه خرج «كسبان». ولا هناك حكم كهنوتى للأزهر، ولا يملك أحد أن يفسر الدستور إلا المحكمة الدستورية العليا، ولا المادة 219 ستغير أى شىء مثلما قلت مراراً. زعلوا منى، لكن هذه كانت الحقيقة. ويكتشفها الآن المؤيدون والمعارضون للدستور. هناك مجموعة أخرى من الأصدقاء كانوا يخشون من «تسييس» القضاء، وكانوا متوجسين خيفة من الرقابة المسبقة للمحكمة الدستورية على قوانين الانتخابات، وهناك من رفض تماماً استمرار الإشراف القضائى على الانتخابات. ولكن كان إصرار البعض، بما فى ذلك تهديدهم بالانسحاب، ولم ينسحبوا فعلاً، بأنه الدور «الوطنى» الذى يلعبه القضاء بالإشراف على العملية الانتخابية من البداية أحد الضمانات التى لا غنى عنها. نحن أمام لحظات استثنائية، لو كنا أسوياء نحب الوطن أكثر من كرهنا لبعضنا البعض، لاغتنمناها من أجل مستقبل أفضل. ولكن المغانم والمغارم السياسية تجعلنا لا نرى الحق حقاً ولا نرى الباطل باطلاً. إن حكم المحكمة الدستورية الأخير بشأن انتخابات مجلس النواب تنزع قدرة أى فصيل يسيطر على البرلمان من استخدام الأداة التشريعية من أجل تحقيق مكاسب انتخابية، على نحو ما هو موجود فى أعتى الديمقراطيات. وهو ما لم يكن يدركه كثيرون أثناء كتابة الدستور. وتعالوا نتوقف أمام هذه المسألة لحظة. من يعرف عن الحياة السياسية الأمريكية مثلاً سيجد أن هناك ظاهرة إعادة تقسيم الدوائر بما يخدم الحزب الحاكم عبر القانون المنظم لتقسيم الدوائر (gerrymandering). لكن بحكم المحكمة بالأمس، انتزعت المحكمة الدستورية هذه الأداة ممن بيدهم السلطة لتكون الحكم فى ضمان التوزيع العادل للدوائر على المواطنين. وهكذا تفعل المحكمة مع كل نصوص القانون، لتضمن ألا يكون اتحاد الكرة الذى يسيطر عليه لاعبون سابقون من نادٍ معين يضع القواعد التى تخدم هذا النادى. فى مجتمع من الأسوياء، يسعد الناس أن يصبح القضاء محيطاً بالعملية الانتخابية من كل الزوايا. قبل الانتخابات يراجع القوانين المنظمة لها، ويلزم السلطات المختلفة بتعديل القوانين حتى تضمن النزاهة والمساواة وتكافؤ الفرص، وإن لم يلتزم الرئيس والسلطة التشريعية بقرار المحكمة الدستورية، فلها الحق فى الرقابة اللاحقة. وهذه كانت معركة أخرى داخل التأسيسية، لأن هناك من كان يريد النص على امتناع الدستورية عن النظر فى دستورية القانون المنظم للانتخابات بعد الانتخابات. لكن انتهينا إلى حق المحكمة الدستورية فى رقابة لاحقة حال عدم التزام المشرع بتوصياتها. ثم تكون العملية الانتخابية تحت إشراف كامل للقضاة تحت إشراف المفوضية الوطنية للانتخابات كمؤسسة دائمة. ثم يكون من حق محكمة النقض الفصل فى صحة عضوية أعضاء البرلمان. وتختص المحكمة الإدارية العليا بالفصل فى الطعون على قرارات المفوضية الوطنية للانتخابات المتعلقة بالاستفتاءات وبالانتخابات النيابية والرئاسية ونتائجها، ويكون الطعن على انتخابات المحليات أمام محكمة القضاء الإدارى. إذن فى مجتمع من الأسوياء، سيسعد هؤلاء حين يعرفون أن القضاء سيتقاسم البطولة مع المواطنين فى أى انتخابات قادمة، ولكنه لن يقوم بهذا الدور إلا إذا ارتقت ثقافة المواطنين من كل الاتجاهات لتمكينه من لعب هذا الدور فلا يحاصر المحاكم، ولا يخرج رئيس الدولة ليتهم بعض القضاة بلا أدلة، ولا نظل نقلل من أى إنجاز حدث ويحدث فى مصر، لأنه ليس على هوانا الشخصى أو الحزبى. وكما أن القضاء هو الحكم، فإن الجيش المهنى غير المسيس هو الضامن لأن ما تقرره مفوضية الانتخابات هو النافذ. يا رب، بس نلتزم ونطبق هذا الكلام. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحترام واجب حين يتحدث القضاء الاحترام واجب حين يتحدث القضاء



أكملت مظهرها بمكياج ناعم مع أحمر الشفاه الداكن

تشاستين بفستان أزرق خلال تواجدها في أمستردام

أمستردام ـ لينا العاصي
بعد تلقيها ترشيح لجائز أفضل ممثلة عن فيلم درامي لجائزة "غولدن غلوب" قبل يوم واحد فقط، تألقت جيسيكا تشاستين، بإطلالة أنيقة ومميزة خلال العرض الأول لفيلمها الجديد "Molly's Game" في أمستردام ليلة الثلاثاء. وجذبت الممثلة البالغة من العمر 40 عاما أنظار الحضور والمصورين، لإطلالتها المذهلة حيث ارتدت فستانا طويلا بلا أكمام باللون الأزرق، يتميز بخط عنق منخفض، وتطريزا مزخرفا بالجزء العلوي الذي يطابق أقراطها الفضية المتدلية، أكملت إطلالتها بمكياجا ناعما مع أحمر الشفاه الداكن، وظل العيون الدخاني، وحمرة الخد الوردية التي أبرزت ملامحها التي لم تؤثر عليها سنوات العمر، وصففت شعرها الذهبي لينسدل على أحد كتفيها وظهرها. يأتي ذلك بعد أن كشفت تشاستين أنها فوجئت بتلقي ترشيحها الخامس لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة عن فيلمها الجديد "Molly's Game"، ومؤخرا، قالت الممثلة لصحيفة "نيويورك تايمز" إنها تخشى من قرارها بالتحدث عن المنتج السينمائي هارفي وينشتاين بعد فضائحه الجنسية، وأن

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon