رسالة إلى الرئيس نيلسون مانديلا

  مصر اليوم -

رسالة إلى الرئيس نيلسون مانديلا

معتز بالله عبد الفتاح

فخامة الرئيس السابق نيلسون مانديلا، تحياتى وتهنئتى بتعافيكم من المرض. هل لى أن أطلب منك رجاء؟ هل من الممكن أن تزورنا فى مصر؟ نريد أن نتعلم منك ومن خبرتك فى إدارة شئون الدولة فى مرحلة ما بعد الثورة. مصر بلد الحضارة يفقد أهلها مفهوم التحضر، مصر بلد التاريخ لا يكف أهلها عن إهدار فرص المستقبل، لقد نجحنا فى امتحان الثورة، وها نحن نفشل فى امتحان الدولة. سيادة الرئيس، المعضلة لم تعُد سياسية فقط، وإنما أصبحت فكرية وثقافية ونفسية، لقد أصبحنا قساة على بعضنا البعض، قد يكره أحدنا الآخر لسبب ما، ولكن حتى حين يزول السبب نظل يكره بعضنا البعض، غلظة قلوبنا طغت على حكمة عقولنا. يا سيادة الرئيس، لقد واجهتم فى بلدكم تحديات أضعاف ما نواجهه فى مصر، كان عندكم تاريخ طويل من الاضطهاد والقمع العنصرى الذى وصل إلى قتل عشرات الآلاف سواء قبل أو بعد بداية التحول الديمقراطى فى جنوب أفريقيا فى عام 1994، ومع ذلك نجحتم فى أن تضعوا بذور دولة العدالة: العدالة الانتقالية، العدالة الجنائية، العدالة الاجتماعية. وهو ما لم يكن بعيداً عن دولة رواندا حيث خلفت الحرب الأهلية نحو مليون قتيل من دولة تعدادها نحو تسعة ملايين، ولكنهم فى النهاية نجحوا فى تخطى الصعاب وبناء دولة القانون. يا سيادة الرئيس قد تقول لى: ألا يوجد فى مصر شخص أو عدة أشخاص يمكن أن يكونوا من الحكمة لأن يدرسوا ماذا فعلتم ويقدموا نسخة مصرية منه؟ الإجابة: لأ، لا يوجد. المصريون مشغولون: بين من شغلته مصلحته الشخصية عن أن يرى المصلحة العامة، وبين من يخشى أن يكتب أو يتكلم حتى لا تخرج عليه أصوات حانقة عليه لتنال منه، وبين من هو مشغول فى الدفاع عن نفسه ضد مهاجميه، ومن هو مشغول بشيطنة معارضيه. وعليه فقد تم اغتيال جميع الرموز، ولم يعد الأصغر يحترم الأكبر، ولم يعد الأكبر يرى أن من واجبه ترشيد سلوك الأصغر. وفوق كل ذلك، فإن «زامر الحى لا يطرب»، إن مصر مليئة بالعقول النيرة ولكنها كقطع وأجزاء الماكينة غير المتواصلة: تظل سليمة لكن بلا فعالية. لذا فإن ندائى إليك يا سيادة الرئيس أن تأتى إلينا فى زيارة تقف فيها بيننا، كعاقل بين مجموعة ممن شربوا من نهر الجنون وبحيرة العند وترعة التعصب، تقف وحولك الرئيس الذى لا يتحدث مع منافسيه حتى لا تضيع هيبة الرئاسة، وكأن ضياعها سيأتى من حواره معهم بعد أن أضاعها هو بنفسه حين وعد وأخلف، تقف وحولك قيادات المعارضة التى لا تريد أن تجتمع بالرئيس حتى لا تفقد شعبيتها فى الشارع، لعنة الله على هذه الشعبية إن جاءت على حساب دماء أبناء شعبه. سيادة الرئيس نيلسون مانديلا، لقد واجهتم فى جنوب أفريقيا ولا تزالون تواجهون، تحديات أصعب مما واجهناها فى مصر، لكنكم كنتم من المهارة فى الإدارة بما جعل القدرات تفوق التحديات. أما فى مصر، فالتحديات أقل، ولكن مستوى الإدارة ضعيف ويحتاج عملاً مكثفاً، ولكننا لا نقوم بهذا العمل المكثف لأننا مشغولون بتسجيل المواقف وتصيد الأخطاء وتشويه الآخرين. يا سيادة الرئيس، كنت أحلم بأن يكون رئيسنا الجديد أقرب إلى رئيس مجلس إدارة الدولة والعضو المنتدب لإدارتها وفقاً لتوافق بين الجميع من أجل مصالحها المشتركة. ولكن رئيسنا فشل فى ذلك لعيوب فيه وعيوب فى معارضيه: الكل تحكمه النرجسية ولا تعنيه الدماء التى تسيل، والاقتصاد الذى ينهار، والأخلاق التى تتدهور. يا سيادة الرئيس مانديلا، أرجوك فكر جيداً فى أن تأتى لمساعدتنا، ولكن قبل أن تقول «نعم» أو «لا» فلا تظن أنك نفسك سيكون عليك إجماع فى مصر، فمن وقت أن تعلن موافقتك، إن وافقت، فستجد من يخرج عليك، وربما على كاتب هذه السطور، بكل ما قد تتخيله من صفات سلبية، حقيقية أو غير حقيقية، لتشويهك والنيل منك. لكن اعمل بمنطق سيدنا نوح الذى كان يبنى سفينة فى الصحراء، عسى أن تكون مفيدة فى يوم ما. إمضاء: واحد من مصر نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسالة إلى الرئيس نيلسون مانديلا رسالة إلى الرئيس نيلسون مانديلا



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon