من مصرى إلى تونس

  مصر اليوم -

من مصرى إلى تونس

معتز بالله عبد الفتاح

الأحبة فى تونس.. تعازىّ لكم فى وفاة المناضل شكرى بلعيد. وأرجو أن يكون واضحا أننى فى مقالى هذا أقف بلا أى تحيزات مسبقة لأى فصيل كان من الفصائل التونسية، وأعلم أن أى كلام فى الشأن التونسى سواء من تونسيين أو غيرهم لن يخلو من قبول ورفض حادين لأنكم وقعتم، مثلنا، فى فخ الغليان اللاحق على الاحتقان اللاحق على الاستقطاب اللاحق على الانقسام. وكلها درجات متصاعدة فى الشك المتبادل وفقدان الثقة وشيطنة الآخر. ورغما عن أنكم اخترتم مسارا يسميه البعض عندنا «الدستور أولا» فإننى كنت دائما أقول إن المحك ليس فى المسار، المعضلة فى السائرين. إذن لو كان لى من تعليقات على المشهد التونسى فإننى أجملها فيما يلى: أولا، المجلس التأسيسى الذى كان ينبغى أن يقوم بكتابة الدستور خلال سنة قد تأخر أكثر من اللازم وانشغل بأمور كثيرة متعددة ومتنوعة بما فيها إدارة الشئون اليومية لتونس ومتابعة أداء الحكومة بما أفقده التركيز فى المهمة الأصلية وهى إنجاز الدستور. أعلم أن من بين القيادات التونسية (الباجى قائد السبسى مثلا) من يرون أن المجلس صار جزءا من المشكلة ولن يكون جزءا من الحل وأنهم يطالبون بحله لما فيه من تجاذبات وخلافات، لم تؤثر فقط على قضية كتابة الدستور ولكن كذلك على تفعيل دوره النيابى والرقابى على الحكومة.. ما الحل؟ أظن أن الحل المطروح الخاص بحل هذا المجلس التأسيسى سيعقد الأمور أكثر لأنه سيقضى على أهم مؤسسة تحظى بمقومات الشرعية الآن. ولكن الأفضل أن يحدد هذا المجلس لنفسه وبنفسه موعدا نهائيا للانتهاء من الدستور وللقانون الانتخابى، وبعدها يتم حله تلقائيا. ثانيا، إن لم تكونوا قادرين الآن على صياغة دستور توافقى، فليكن دستورا مرحليا لعدة سنوات. وهو ما طالبت به فى حالة مصر منذ مارس 2012 بأن يكون لمصر دستور مؤقت بعشر سنوات أو أقل، وهناك من قبل الفكرة (مثل السيد نائب رئيس الجمهورية السابق)، وهناك من رفضها لأسباب مختلفة. ولذا فإن دستور مصر الحالى عندى هو دستور مصر المرحلى الذى طالبت به إلى أن تهدأ النفوس ويستقر الرماد السياسى المنتشر فى الأجواء. لكن المهم فى أى دستور فى هذه البيئة شديدة الاستقطاب التأكيد على عدة أمور: أولها ضمان استقلال المؤسسة القضائية وعدم تسييسها، ولولا تعنت الرئاسة فى مصر لكنا شاهدنا نقطة تحول حقيقية فى استقلالها عبر اختيار النائب العام لأول مرة فى تاريخنا بعيدا عن تفضيلات الرئيس. وهذا ما أنتم بحاجة إليه. والأهم من كل ذلك وجود آلية ذاتية لمحاسبة أى فساد داخل المرفق القضائى. ثانيا، وجود مفوضية عليا للانتخابات دائمة تحظى بالاستقلال المالى والفنى والإدارى عن مؤسسات الدولة (وليس فقط مجرد لجنة إشراف موسمية)، فى الحالة المصرية كلها من القضاء، لضمان حياد عملية تنظيم وإشراف الانتخابات والاستفتاءات. ثالثا، ضمان عدم تسييس الجيش، فينبغى أن يظل الجيش مهنيا محترفا وألا يدخل اللعبة السياسية، بما فى ذلك فكرة أن يكون وزير الدفاع شخصية عسكرية إلى أن تنضج التجربة الديمقراطية، وأن يكون مجلس الدفاع الوطنى متوازنا بين العسكريين والمدنيين بما لا يجعل لأى من الطرفين القدرة على توجيه الجيش إلى أغراض سياسية أو مغامرات عسكرية، مع عدم إغفال الرقابة المالية عليه بما يضمن عدم الفساد أو إساءة استخدام السلطة. بهذا الشكل يكون القضاء ومعه مفوضية الانتخابات هى الحكم فى العملية الانتخابية ويكون الجيش هو الضامن بأن إرادة الشعب المتمثلة فى الانتخابات ستنفذ لأنه يحمى الشرعية وليس هو مصدر الشرعية. ثالثا، حزب النهضة فى تونس، كما هو حال شقيقه «الحرية والعدالة» فى مصر، يواجهان مأزق الفشل فى خلق التوافق الوطنى ويعتمدان على استراتيجية التعزيز السلبى الجماعى (collective negative reinforcement) لتحقيق تماسكه الذاتى بالإشارة الدائمة لوجود مؤامرات شيطانية وتحالفات معادية ورغبة الآخرين فى تدمير منافسه. وأذكر الأشقاء فى تونس أن الأغلبية وإن كانت فى مقعد قيادة المركب المطاطى فإن المعارضة معها مسمار تستطيع به إغراق المركب. تونس أمانة فى أعناقكم، وننتظر منكم أن تصونوها لنا ولكم. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

من مصرى إلى تونس من مصرى إلى تونس



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon