عنف المصريين ضد مصر

  مصر اليوم -

عنف المصريين ضد مصر

معتز بالله عبد الفتاح

أتذكر ذات مرة أننى كنت أعبُر أحد الشوارع الكبرى، وفجأة سمعت صوت استغاثة: «الحقونى»، الصوت كان خافتاً، ثم تكرر الصوت بوتيرة أعلى، فلاحظت أن فتاة محاطة بعدد من الشباب؛ فما كان منى إلا أن تحركت فى اتجاه الصوت. والغريب أننى فى طريقى للفتاة كان هناك عدة أشخاص، منهم امرأة، تقول: «حرام عليكم سيبوها»، وهنا بدا الوضع ملتبساً، لماذا لا يتحرك الناس لنجدتها بدلاً من التعامل مع الأمر وكأن شيئاً لا يمكن فعله؟ المهم زعقت بأعلى صوتى بدون التفكير كثيراً، بما شجع آخرين على أن يتحركوا فى اتجاه الفتاة، وهنا تحرك الشباب الذين كانوا يتحرشون بالفتاة بعيداً عنها. بغض النظر عن التفاصيل، لقد كانت الواقعة بتفاصيلها صدمة لى، وحين سألت أصدقائى عن هذه الواقعة، فكان الكلام عن أنها ظاهرة أصبحت منتشرة بشدة، ولشخص عاش خارج مصر لفترة، هذه مفاجأة غير سارة بالمرة، لأن هذا يعنى أننا تدهورنا أخلاقياً للدرجة التى لم يعد يكفى فيها أن تكون الثورة سياسية، بل ربما هى الجزء الأسهل، والجزء الأصعب أن أخلاقنا هذه لن ينفع معها الوقوف فى الميدان أو فى الشوارع تحت شعار: «يسقط يسقط»، هذا عنف من المصريين ضد مصر. تذكرت المشهد المقابل بانتهاك عدد من رجال الشرطة كرامة المواطن الذى قاموا بسحله عارياً بلا أدنى رحمة أو التزام بقواعد القانون أو اعتبار لأن الثورة قامت ضد انتهاكات حقوق الإنسان، ثم نفاجأ بأن شهداء آخرين سقطوا بعد تعذيبهم فى الاحتجاجات الأخيرة، بما يعنى أن النزعة نحو العنف وانتهاك حقوق الإنسان لا تزال موجودة فى جهاز الشرطة لكنها كانت بحاجة لمن يطلق لها العنان، ويبدو أن وزير الداخلية الجديد قرر أن يطلقها، وهو أمر خطير للغاية وله تداعيات سلبية ستؤدى حتماً إلى مواجهات دامية، وحين يتحدث العقلاء عن استخدام الشرطة للعنف، فالحديث عن المعايير الدولية التى أقرتها الاتفاقات الدولية التى تكون فى أقصاها رش المتظاهرين بالمياه، أو إلقاء غازات مسيلة للدموع بكميات قليلة تكفى لرد المتظاهرين عن الاشتباك المباشر مع قوات الشرطة، وليس كأداة لخنقهم، ولا أنسى خبرتى الشخصية مع القنابل المسيلة للدموع، لأن لها آثاراً سلبية على الجهاز التنفسى لفترة طويلة للغاية، بما يعنى أنه حتى هذا البديل لا بد أن يستخدم وفقاً للمعايير الإنسانية المتعارف عليها دولياً حتى لا يتحول إلى أداة للتعذيب. أكرر: لا بد من وقف عنف المصريين ضد مصر. ولكن لا يمكن تجاهل أن هناك من يرى أن من حقه أن يلقى «المولوتوف» على أفراد الشرطة أو على المبانى الحكومية، وكأن هذا يدخل فى إطار حقوق الإنسان المقررة له، وأياً كانت الدوافع والمبررات، فهذه نزعة نحو العنف تنال من «سلمية الثورة» التى كنا نفاخر بها، ومن يتصور أن العنف الجارى حالياً يمكن مقارنته بما كان يحدث فى أيام الثورة الأولى من حيث نبل الهدف ونبل الأداة، فهو قطعاً قد أخطأ القياس، فى أيام الثورة، كان الثائرون يريدون الوصول إلى ميدان التحرير للاعتصام فيه سلمياً، والشرطة كانت تطلق عليهم كل أسلحتها وصولاً للرصاص الحى، أما اليوم، فالاعتصام فى ميدان التحرير أصبح هو الأصل، ومن السهل للغاية إدانة أى فعل إجرامى ضد حقوق الإنسان حين يكون الشخص المنتهك حقوقه سلمياً يعبر عن رأيه باللسان فقط، ولكن من الصعب للغاية الدفاع عن حق شخص يحمل زجاجة «مولوتوف» يلقيها على مبانٍ حكومية أو قوات الشرطة. وهناك مسئولية سياسية على «الرئاسة» بوضع حد لعنف الشرطة وإجبارها على احترام الدستور والقانون، وهناك مسئولية سياسية على المعارضة فى التفرقة بين حق الاعتراض والتظاهر السلمى، وبين الدائرة الخبيثة للعنف والعنف المضاد الذى ينال من الجميع، ولا أعتقد أن المعارضة تكسب أرضاً جديدة مما يحدث الآن، سواء كان صحيحاً أم لا، ما جاء فى استطلاع الـ«بى بى سى» عن أن أكثر من ثمانين فى المائة من المصريين يعترضون على «جبهة الإنقاذ». لا بد من وقف عنف المصريين ضد مصر. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

كيف حسبها الفريق عنان؟

GMT 09:23 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

فخامة دافوس وبؤس الشرق الأوسط

GMT 09:07 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

كيف يمكن فهم ما حدث لعنان؟

GMT 08:59 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

من أجل القضية الفلسطينية

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عنف المصريين ضد مصر عنف المصريين ضد مصر



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 10:28 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء
  مصر اليوم - أميرة عزت تكشف أنّها صمّمت أزياء أطفال جلدية للشتاء

GMT 08:11 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني
  مصر اليوم - السياحة في قرطاج تخفي روعة التراث الروماني

GMT 10:16 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - حسين تصمّم مجموعة مميّزة من ديكورات حفلة الأسبوع
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon