المعضلات الأخلاقية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعضلات الأخلاقية

معتز بالله عبد الفتاح

من أوائل المقررات الفلسفية التى درسها الإنسان كان مقرر اسمه «فى معنى الأخلاق». الفيلسوفة البريطانية Philippa Ruth Foot وضعت لنا معضلة كبيرة فى عام 1967، حين طلبت منا أن نتخيل شيئا من هذا القبيل، ماذا لو أنت سائق سيارة ضخمة واكتشفت فجأة أنها بلا فرامل، وبالنظر أمامك اكتشفت أن خمسة أشخاص سيموتون قطعا بسبب هذه السيارة، وفجأة وجدت مخرجا وهو أن هناك امرأة تقود سيارة فى الاتجاه المضاد ويبدو أنها وحدها، وبالتالى لو اتجهت بالسيارة فى مواجهتها فستقتلها فقط، وعلى بشاعة هذا البديل، لكن أمامك 20 ثانية لتتخذ قرارك بأن تضحى بالسيدة منفردة أو بالخمسة أشخاص. ماذا تختار عزيزى القارئ؟ يقول أساتذة علم النفس الإدراكى الذين أرادوا اختبار ردود أفعال البشر تجاه مثل هذه المعضلة: إن أغلب الناس اختاروا بديل قتل السيدة عن قتل الخمسة أشخاص، ولكن الاختيار كان صعبا للغاية والتردد كان فى قمته. طيب ماذا لو أنك لست قائد السيارة، وإنما أنت كنت فوق كوبرى ولم يكن هناك بديل المرأة فى السيارة، وسائق السيارة سيقتل الخمسة أشخاص لا محالة، والحل الوحيد كى نمنع السيارة من قتل الخمسة أشخاص أن تقوم بزج شخص ضخم أمامها، وهذا كان بديلا مناسبا لأن شخصا ضخما كان يمر بجوارك وبالتالى كانت التضحية به أسهل. ماذا تختار عزيزى القارئ؟ طيب ماذا لو أنك أنت البديل الوحيد، هل تلقى بنفسك أمام السيارة الضخمة لإنقاذ حياة آخرين؟ يقول أساتذة علم النفسى الذين استكملوا الاختبار: إن الأشخاص تراجعوا عن التدخل فى الأمر حين وجدوا أن هناك تضحية شخصية محتملة، سواء من منظور العواقب القانونية لأن يقتل شخصا، أو المصلحة الشخصية حتى لا يضحى بحياته هو. ماذا لو أنك طبيب أمامك خمسة مصابين فى حادث، وكل واحد فيهم يريد جزءا معينا من جسم الإنسان حتى يعيش، وإلا فالموت للخمسة أشخاص، وجاءك شخص تتناسب أنسجة جسمه وفصيلة دمه مع الأشخاص الخمسة، هل يمكن لك كطبيب أن تقتل شخصا لتحمى أسرة من خمسة أشخاص؟ ماذا لو أنك أقسمت ألا تقول إلا الصدق، وحافظت على القسم والمبدأ معا قرابة 20 عاما، وأنت فى مكان عام وجدت رجلا يجرى لاهثا باحثا عن مكان آمن، فقلت له: اذهب وراء هذا الجدار، وجاء من يجرى ومعه مسدس يبحث عن الشخص الآخر ويسألك: أين هو؟ أمامك أحد اختيارين: إما أن تقول الحقيقة التزاما بالمبدأ والقسم، أو أن تكذب حفاظا على روح شخص أنت لا تعرف هل هو مجرم أم برىء. وفى التاريخ الإسلامى مبادئ مشابهة، مثل قول الفقهاء: «الواجب تحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها، فإذا تعارضت كان تحصيل أعظم المصلحتين بتفويت أدناهما، ودفع أعظم المفسدتين مع احتمال أدناهما»، أى أن يتحمل أحدنا المفسدة الأقل تجنبا للمفسدة الأكبر. كم مرة وجد أحدنا نفسه أمام هذه الاختيارات على المستوى الشخصى أو الجماعى أو الوطنى؟ كم مرة وجد الإنسان نفسه أمام «مفاضلة بين صنوف الشر»؟ أتذكر حين كان بعض الأصدقاء يفاضلون بين التصويت للدكتور مرسى أو للفريق شفيق، وكان كل واحد منهما لديه رؤيته بشأن أيهما أفضل للثورة وأفضل للدولة، وكانت وجهات النظر متفاوتة لأقصى درجة، وبدا لهم أنها مفاضلة بين صنوف الشر، وهو ما لا يمكن التيقن منه. مصر الآن فى حالة زواج بالإكراه بين طرفين يكره بعضهما بعضا، وأنا لا أتحدث عن اختلاف فى وجهات النظر: هناك حالة كراهية، ورغما عن كل محاولات الإنسان ألا يشرب من نهر الكراهية، وألا يبادل الآخرين الإساءة بالإساءة، فهناك من يدفعنا جميعا دفعا إلى حالة من الكراهية الجماعية، والسؤال: كيف سنعمل معا من أجل مستقبل أفضل وأمامنا هذا الكم من التحديات ونحن ننظر إلى كل من له تقدير مختلف فى أى شىء على أنه متآمر وعميل وخائن ومنافق و«عبده مشتاق»؟! قيل: من وسع علمه قل انكاره. وقيل: {قل لعبادى يقولوا التى هى أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم}. ولكن هذه أقوال تحتاج إلى رجاحة عقل وصفاء نفس. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعضلات الأخلاقية   مصر اليوم - المعضلات الأخلاقية



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon