خطتان للهلاك وواحدة للسلامة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خطتان للهلاك وواحدة للسلامة

معتز بالله عبد الفتاح

هل قرر أهل هذا البلد الانتحار الجماعى؟ هذا سؤال شديد الصعوبة، لأن أى إجابة تتوقف على متغيرات لا يمكن لنا التحكم فيها رغما عن أنها نظريا تحت سيطرتنا. نحن كمن يتنازعون ملكية سفينة ووجهتها، كل طرف يريد أن يأخذها فى الاتجاه الذى يريد، ظناً أن الطرف الآخر يأخذها إلى حيث توجد شلالات لو وقعت فيها السفينة، لغرق الوطن: إذن نحن نختار بين طريقين للهلاك من وجهة نظر كلا الطرفين، وكل طرف يظن مخلصا أنه يأخذ السفينة نحو النجاة، وكلما اقتربت السفينة خطوة من الاتجاه الذى يريده أى طرف، ينتفض الآخرون لأن هذا يعنى أن السفينة تقترب خطوة من الهلاك: الهلاك «المتأسلم» من وجهة نظر الليبراليين واليساريين، أو الهلاك «العلمانى» من وجهة نظر الإخوان والسلفيين. ولقد وصلنا إلى خلطة تزداد تعقيدا من الغل والغيظ والغباء والغطرسة والغضب، بما يفضى إلى الغليان. طيب نسأل أهل السفينة يريدون أى نوع من «الهلاك»؟ أهل السفينة على ثلاث طبقات: الأولى هى الأغنى والأكثر نفوذا وقدرة على توجيه الرأى العام بآلياتها الإعلامية والصحافية، وتملك أدوات تسمح لها بأن تحشد نسبة من المؤيدين المضمونين فى حدود الثلث، وقد ترتفع إلى قرابة النصف فى ظروف استثنائية. وهى أميل لرفض خطة الهلاك «المتأسلم» من وجهة نظرها. الطبقة الثانية هى أقل غنى من الأولى وأكثر انقساما على نفسها، لكنها تميل عدديا إلى التفكير المحافظ؛ وهذا التفكير المحافظ له خصائصه المحددة من قبيل تفضيل «اللى نعرفه» على «اللى ما نعرفوش»، تفضيل عدم المغامرة على المغامرة، تفضيل المتدين أو من يبدو متدينا على غير المتدين أو من يبدو غير متدين، الكبير على الصغير، الرجل على المرأة... وهكذا. ولهذا فهى تميل جزئيا لرفض خطة الهلاك «العلمانى» ما لم يجد جديد. الطبقة الثالثة، وهى لا شك الأقل تعليما والأكثر فقرا، وهى التى تدفع ثمن كل صنوف الإهمال والجور والظلم، سواء كان تحت أنقاض عمارات تنهار أو داخل قطارات الموت أو مستشفيات غير مجهزة. وكونهم أقل تعليما أو أكثر فقرا لا يعنى أنهم أقل حكمة، ولكنهم مدفوعون باحتياجاتهم المادية المباشرة. والغريب أنهم رغما عن استهلاكهم للمواد الإعلامية المختلفة لكنهم لا يتصرفون بوحى منها، وإنما هم أكثر ثقة فى من يعرفونهم معرفة مباشرة وتحديدا فى دور العبادة سواء الإسلامية أو المسيحية، أو من يعرفون عنوانه كى يقضى لهم مصلحتهم أو يجاملهم، ماديا ومعنويا، فى مناسبة اجتماعية تخصهم. فى خمس مناسبات انتخابية واستفتائية مختلفة وبدرجات متفاوتة، اختارت الطبقتان الثانية والثالثة أن تنحاز لصالح «الهلاك المتأسلم»، كما يسميه الطرف المدافع عن «الهلاك العلمانى» كما يسميه الطرف الآخر. الطرف العلمانى، وعنده أسبابه وأدلته، على يقين أن «الطرف المتأسلم» يمارس التضليل والتدليس والرشوة، وأنه فى المرة القادمة سيكتشف الجميع كم الأخطاء والخطايا التى يرتكبها الطرف المتأسلم. وتأتى خلال أشهر قليلة مناسبة جديدة ليحدد ساكنو السفينة أى طريق «للهلاك» يريدون. وهذه هى مناسبة الانتخابات القادمة، وتبدو طبول الحرب فى ارتفاع مطرد بشأن عدم نزاهة الانتخابات القادمة لعوار فى تقسيم دوائرها الانتخابية، وهو كلام حق، ولا يكفى للدفاع عنه القول بأن من قام بهذا التقسيم للدوائر الانتخابية هو المجلس العسكرى. كما أننى غير مقتنع بعدم تضمين مقعد للمرأة فى النصف الأول من القوائم، وهو مطلب أراه عادلا لأقصى درجة، ولا ينال من تكافؤ الفرص لا سيما إن استخدمنا فى القانون عبارة من قبيل: «على ألا تكون الأسماء الأربعة الأولى فى القوائم من نفس الجنس»، بما يعنى إمكانية أن تكون القائمة فى أغلبها نساء إلا رجل أو العكس، وبالتالى هذا تنوع لا يفضى إلى إخلال بتكافؤ الفرص، وهو ما يبدو منطقيا من وجهة نظرى كذلك فى أمر الشباب تحت سن الثلاثين، يكون فى مقعد قيادة السفينة أكبر قدر ممكن من التنوع. بصراحة طريق الهلاك هو أن نتوقف عن التواصل والتوافق، وأن نستمر فى إطلاق القنابل العنقودية الكلامية ضد الطرف الآخر. هل من مستجيب؟ نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خطتان للهلاك وواحدة للسلامة   مصر اليوم - خطتان للهلاك وواحدة للسلامة



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon