قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة الاحتلال يغلق باب المغاربة بعد اقتحام 122 مستوطنًا للمسجد الأقصى المبارك، صباح الأحد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبدوزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان يطالب الرئيس محمود عباس بإدانة عملية حلميش التي نفذها الأسير الجريح عمر العبد مدفعية الجيش اللبناني تستهدف مجموعة من المسلحين في التلال خلال محاولتها التسلل إلى عرسال غارات لطائرات الجيش السوري على مناطق في الغوطة الشرقية تخرق اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة الاحتلال يعتقل النائب بالمجلس التشريعي عمر عبدالرازق من مدينة سلفيت، فجر الأحد تنظيم "سرايا أهل الشام" يعلن وقف إطلاق النار في منطقة القلمون الغربي وجرود عرسال تمهيدا لبدأ المفاوضات مع الجيش السوري و حزب الله من أجل الخروج بأتجاه الشمال السوري
أخبار عاجلة

رسائل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسائل

معتز بالله عبد الفتاح

إلى أعضاء مجلس الشورى: المادة 113 من الدستور تتحدث عن تقسيم الدوائر بما يراعى التمثيل العادل للسكان والمحافظات، وإذا لم يتم إعادة توزيع الدوائر على النحو الذى يضمن العدالة التى قصدها المشرع الدستورى، فإن هناك شبهة عدم دستورية. لذا يكون من المنطقى استطلاع رأى المحكمة الدستورية فى توزيع الدوائر الحالى؛ لأن الوطن لن يتحمل المزيد من التجارب الانتخابية المرهقة مالياً ونفسياً وسياسياً. إلى جماعة الإخوان المسلمين: الغموض غير البناء الذى عليه الجماعة من ناحية تسجيلها أو عدم تسجيلها، ومصادر تمويلها، وعلاقتها بفروع جماعات الإخوان الأخرى خارج مصر كلها أسئلة تحتاج حسماً قانونياً وشفافية تامة؛ فلو كانت الجماعة لا تفعل ما يستحق الإخفاء، فواجبها أن تعلن عن كل ما لديها بشفافية ووضوح، ولو كان هناك ما لا ينبغى قوله، فالأولى تصحيحه وبدء صفحة جديدة مع الجميع طالما ارتضينا حكم القانون. إلى قيادات جبهة الإنقاذ: واجبكم أن ترتقوا فوق أى حسابات شخصية أو حزبية، ووحدتكم أو على الأقل تنسيقكم ضرورة كى نكون دولة ديمقراطية فيها ما يكفى من التوازن فى القوى داخل المؤسسات المنتخبة وما يكفى من الجدل الصحى بين أصحاب ووجهات النظر المتنوعة. إلى السيد رئيس الجمهورية: لم أزل بانتظار سماع خبر عن جهودك فى إزالة جزء من الاحتقان والتشكك الذى تعيشه البلاد: تواصل مع القيادات المسيحية، لقاءات مع المجلس الأعلى للقضاء، اجتماعات مع رجال أعمال مصريين وعرب وأجانب، أظن أن رأس المال الشخصى لرئيس الجمهورية لا يقل أهمية عن صلاحياته الرسمية. إلى السيد وزير الدفاع: ليس من الحكمة وليس من الرحمة التوسع فى إحالة المدنيين إلى القضاء العسكرى، التباس الأوضاع على الأرض واختلاط الأوراق لعقود طويلة تجعلنا بحاجة لأن نقدم العفو على العقوبة مع حاجتنا للتعجيل بتعديل قانون المحاكمات العسكرية وفقاً للدستور الجديد لإزالة أى غموض يمكن إساءة استخدامه من أجل علاقات مدنية - عسكرية صحية. إلى متظاهرى 25 يناير 2013: التظاهر حق، ولكن السلمية واجبة، رفض الوضع القائم حق، ولكن تقديم البديل واجب، وقد كان الأجداد حين يتظاهرون يقولون: «يسقط عدلى ويحيا سعد»، «يسقط ماهر ويحيا النحاس». عامان قد انقضيا والشعار المرفوع كان دائماً: «يسقط، يسقط.. ». سواء كان المقصود بالسقوط هو مبارك أو المشير أو رؤساء الحكومات أو المرشد، ولكن نحن بحاجة لأن نفكر بمنطق من الذى «يحيا»، المعارضة الفعالة لا بد أن تتضمن جانبين: الرفض للقائم وطرح بديل محدد. إلى الراغبين فى الترشح لمجلس النواب القادم: إن لم يكن لديكم رغبة وقدرة حقيقية على خدمة البلاد، فالامتناع عن الترشح أولى. الرأى العام من ناحية، والقواعد الحاكمة من ناحية أخرى لن تسمح بالممارسات التى كانت شائعة فى مراحل سابقة، وحين ذكرت نص المادة 88 لأحد الراغبين فى الترشح، أعاد التفكير فيها لأنها تنص على: «لا يجوز لعضو أى من المجلسين طوال مدة العضوية، بالذات أو بالواسطة، أن يشترى أو يستأجر شيئاً من أموال الدولة، ولا أن يؤجرها أو يبيعها شيئاً من أمواله، ولا أن يقايضها عليه، ولا أن يبرم معها عقد التزام أو توريد أو مقاولة، ويتعين على العضو تقديم إقرار ذمة مالية، عند شغل العضوية وعند تركها وفى نهاية كل عام، يعرض على مجلسه، وإذا تلقى العضو هدية نقدية أو عينية؛ بسبب العضوية أو بمناسبتها، تئول ملكيتها إلى الخزانة العامة للدولة». إلى الشعوب العربية: سيجعل الله بعد عسر يسراً. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسائل   مصر اليوم - رسائل



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon