اللغة والدين والدستور والعقول

  مصر اليوم -

اللغة والدين والدستور والعقول

معتز بالله عبد الفتاح

هل تتذكرون القصة التى تقول إن الرسول الكريم أمر أصحابه ألا يصلوا العصر إلا فى بنى قريظة؟ فصلى بعض الصحابة العصر فى منتصف الطريق حين أدركهم وقت صلاة العصر، وأخّر البعض الآخر الصلاة حتى وصل إلى بنى قريظة فصلى هناك. الفريق الأول غلّب زمان الصلاة على مكانها، والفريق الآخر غلّب مكان الصلاة على زمانها. ولم ينكر الرسول الكريم على أى منهم ما فعل. هذه واحدة. هل تتذكرون الآية الكريمة التى جاءت فى سورة الكهف عن الرجل الصالح الذى خرق السفينة كى يعيبها لأنه كان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا؟ ولكن لماذا يعيبها إذا كان الملك يأخذ كل السفن غصبا؟ إذن تقدير الكلام لذوى العقول النيرة هو أن العبد الصالح يقصد: «وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة صالحة سليمة من أى عيب غصبا». ولكنه افترض فينا شيئاً من الحكمة، فلم يأت النص كاملاً اعتماداً على عقولنا النيرة. هذه ثانية. أما الثالثة فهى من آيات القرآن الكريم، قال تعالى: «قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ» يبدو من هذه الآية أن قتال غير المسلمين واجب شرعى بلا أى قيد أو شرط. ولكن يأتى العقلاء ليقولوا إن هذه الآية «مطلق» عليه عدة قيود مثل: «وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ». وهناك قيد آخر: «وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ». وهكذا. أما الرابعة فهى من الدستور الأمريكى حيث ظل دائماً خلاف بين مادتين شهيرتين فى الدستور الأمريكى: الأولى هى المادة المعروفة باسم «المادة المرنة» (المادة 18 من الجزء 8) والتى تعطى للكونجرس الحق فى أن يسن القوانين الضرورية والملائمة لتنفيذ كافة المهام التى تؤدى إلى وحدة الاتحاد الأمريكى وإلى احترام حقوق مواطنيه. ويأتى التعديل العاشر فى الدستور الأمريكى والذى أُقر بعد 4 سنوات كجزء من عشر مواد تم الاتفاق على إضافتها للدستور الأمريكى والتى عرفت باسم: «إعلان حقوق الإنسان». ينص التعديل العاشر على أن أى سلطة أو صلاحية غير منصوص عليها صراحة فى هذا الدستور للسلطة المركزية فهى بالضرورة من حق حكومات الولايات والأشخاص، وبالتالى ليس من حق الحكومة المركزية أن تتدخل فيها. طبعاً هنا يكون السؤال، لو أن الدستور الأمريكى لا ينص على وجود عملة واحدة للولايات المتحدة، هل هذا يعطى للحكومة المركزية فرض هذه العملة على الولايات؟ الحقيقة أن هذه واقعة تاريخية حيث إن ألكسندر هاميلتون استند إلى المادة المرنة حتى يقوم الكونجرس بإنشاء بنك مركزى ويصدر عملة موحدة، واحتج معارضوه بالتعديل العاشر الذى يقول إنه طالما أن هذه الصلاحية لم تُذكر صراحة فى الدستور كحق من حقوق السلطة المركزية، إذن فلا مجال لفرض بنك مركزى وعملة موحدة. وظل الجدل مستمراً إلى أن حكمت المحكمة الدستورية العليا بأن المادة المرنة هنا غير مقيدة بالتعديل العاشر لأن وجود بنك مركزى وعملة موحدة أمر ضرورى وملائم للحفاظ على الاتحاد. بل إن المحكمة الأمريكية فى مرحلة أرست حكماً ثم محكمة لاحقة بعد حوالى 100 سنة خرجت عليه بعد أن غلّبت مادة على مادة. والمثال الشهير هو حكم المحكمة فى مرحلة بجواز الفصل العنصرى ثم تغيير الحكم لاحقاً بعدم جواز الفصل بين البيض والملونين. إذن ما الذى نستفيده مما سبق: أولاً، خلا الرياضيات والعلوم الطبيعية، ستظل اللغة دائماً حمّالة أوجه. ثانياً، النصوص تتفاعل مع العقول لتنتج المعانى والممارسات، والنصوص العظيمة حين تتفاعل مع عقول حمقاء فسيسيئون إليها. ثالثاً، فى مجال السياسة، موازين القوى على الأرض تعطى للنصوص مدلولاتها العملية. رابعاً، لو حكم عقول الناس رباعية «الغين» أى الغل والغيظ والغطرسة والغباء، فلن ينفع معهم لا دستور ولا كتب مقدسة. خامساً، التزام أحكام المحكمة الدستورية العليا عند الخلاف التشريعى واستشارة هيئة كبار العلماء عند الخلاف الشرعى ممكن أن يحل الكثير من المشاكل فى قابل الآيام. أو هكذا أظن. نقلاً عن جريدة " التحرير " .

GMT 09:20 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عام على رئاسة ترامب

GMT 09:13 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ناقشوا الأخطاء لا الأكاذيب

GMT 09:11 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة

GMT 09:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

روسيا وسورية والبناء على باطل

GMT 09:07 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

قطر وصناعة الكذب

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللغة والدين والدستور والعقول اللغة والدين والدستور والعقول



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon