المتحيز والموضوعى والمتوازن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المتحيز والموضوعى والمتوازن

معتز بالله عبد الفتاح

حين نطالع بعض كتب التفكير النقدى (Critical Thinking) نجد أنها تقوم بالتفرقة بوضوح هذه المصطلحات الثلاثة مصطلحات وتربطها بشكل مباشر بمجالات السياسة والإعلام والدين لأنها المجالات التى عادة ما يكون فيها مساحة كبيرة من الجدل والصراع. الفرق بين الموضوعى والمتحيز هو كالفرق بين الحقائق والآراء، ويفترض أن الموضوعية هى التحييد التام للمشاعر والمصالح؛ فيكون المتحدث أو الكاتب بعيداً تماماً عن أى تأثيرات شخصية أو حزبية أثناء إصداره أى أحكام. أما المتحيز فهو من يغلب المشاعر (بغض وحب) أو المصالح على أحكامه؛ فهو كمن يرتدى نظارة حمراء فيرى الكون كله بهذا اللون، ويقف على النقيض منه من يرتدى النظارة الزرقاء فيرى الكون كله بهذا اللون. وبين هؤلاء وأولئك ولصعوبة الطرح الموضوعى غير المتأثر بالمشاعر والمصالح، ولاستحالة الوصول إلى الحقيقة بالاستماع فقط إلى الآراء المتحيزة، اخترع البشر فكرة «التوازن» فى الطرح. وهى أن يفترض فى الشخص، إن استطاع، لأن الكثيريين قد لا يستطيعون ذلك بحكم التركيب الشخصى أو نوعية التعليم الذى تلقوه، أن يرتدى النظارة الحمراء لبعض الوقت ليفهم كيف يفكر هؤلاء ثم يرتدى النظارة الزرقاء بعض الوقت ليفهم كيف يفكر أولئك ثم يصدر حكمه بعد الاستماع لكل الأطراف. ولا غرابة فى ذلك، فهذه هى مهنية القاضى النزيه الذى عليه أن يوازن بين الأدلة المختلفة وصولاً إلى حكم عادل. وهو دور الحكام البارعين فى مباريات الرياضة حيث يقررون بكل حيدة من ارتكب مخالفة ونوع العقوبة الموقعة على اللاعب. ومن هنا جاء مصطلح «نافخ الصفارة» أو «whistleblower» ليشير إلى مجموعة من الأشخاص أو الجمعيات المستقلة غير المنحازة سلفاً والتى تقوم بدور ضمير المجتمع والمنبه له حال وقوع فساد من أى شخص أو مؤسسة بغض النظر عن انتمائه السياسى أو الدينى أو الاقتصادى. السؤال كم شخصاً أو صحيفة أو محطة تليفزيونية أو مؤسسة مجتمع مدنى تعمل فى مجال حقوق الإنسان فى مصر تتصف بالتوازن (ولن أقول الموضوعية)؟ أترك الإجابة للقارئ، لكن بالفعل نحن نواجه مشكلة أننا مجتمع من «الهتيفة». كل واحد عنده أهله وعشيرته وأنصاره الذين جمعوا خصال الخير كله ضد جماعة أخرى ممن جمعوا خصال الشر كله. ولا يتصور عند أى من الفريقين أن يكون هناك بينهما أشخاص لا ينتمون لأى من الفريقين أو لا يجعلون انتماءهم لأى من الفريقين يمنع عنهم قول الحق حتى لو كان فى صالح الفريق المضاد. ومع سيادة منطق «الهتيفة» فإن الرأى لا بد أن يكون بأعلى صوت وبأقل درجة من درجات اللياقة وكأنها ساحة لتبادل السباب. الإمام مالك يقول: «إذا رأيت الرجل يدافع عن الحق فيشتم ويسب ويغضب فاعلم أنه معلول النية لأن الحق لا يحتاج إلى هذا». ويقول ديفيد هيوم: «قوة المنطق لا بد أن تكون أقوى وأكثر منطقية من منطق القوة، وإلا اختفى المجتمع». وكما قلت من قبل، لا أخشى على مصر من إسرائيل أو أى دولة أجنبية، أخشى على مصر من بعض المصريين حين يضعون الشخص فوق المبدأ، الذات فوق المجموع، النفس فوق العقل. نعم أخشى على مصر من المصريين حين يفكرون بمنطق الثأر وليس بمنطق العدل؛ بمنطق الماضى وليس بمنطق المستقبل، بمنطق العصبية وليس بمنطق التعددية. أخشى على مصر حين يتحزب أهلها ويتعصبون فتضيع منهم القضية. هل تتذكرون حينما خرج بعض المصريين منتصرين لسعد زغلول ورافضين لعدلى يكن حتى ولو كان على حساب القضية رافعين شعار: «الاحتلال مع سعد خير من الاستقلال مع عدلى»؟ هذه عصبية بغيضة إن تمكنت من قوم أفقدتهم صوابهم، هى نفس العصبية البغيضة التى جعلت أتباع مسيلمة الكذاب يدافعون عنه لأنه من قبيلة «رَبيعة» ولم يؤمنوا بالرسول محمد لأنه من قبيلة مُضر قائلين: «كذاب رَبيعة أحب إلينا من صادق مُضر». والكل يظن أنه يحسن صنعاً، وسيظلون مختلفين إلى أن يحكم بيننا الله يوم القيامة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المتحيز والموضوعى والمتوازن   مصر اليوم - المتحيز والموضوعى والمتوازن



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon