يسقط الكل.. ويحيا أنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يسقط الكل ويحيا أنا

معتز بالله عبد الفتاح

نحن المصريين أصبحنا نستخدم أسوأ آليات هدم الآخر وبناء الذات، شيطنة الآخر وتقديس الذات، والحقيقة أن هذه مسألة يتساوى فيها معظم الفرقاء مع فارق أساسى وهو أن التيارات المنظمة وعلى رأسها جماعة الإخوان لديها تراتبية تنظيمية وتراتبية ذهنية ونفسية تجعلها تتقبل فكرة أن يكون على رأس التنظيم شخص يعترفون له بالحق فى القيادة ولكنها نفس معضلة أولئك الذين يقفون على الطرف الآخر ممن لا يملكون نفس آليات ومعطيات العمل التنظيمى. وكى يحافظ كل طرف على تنظيمه، لجأ لآلية التعزيز السلبى الجماعى (collective negative reinforcement) وهى آلية تستخدم فى حالات المنافسة الحادة وتكون أكثر وضوحاً فى حالة الحروب الأهلية، حيث يسعى كل فريق لتحقيق تماسكه الذاتى بالإشارة الدائمة لوجود مؤامرات شيطانية وتحالفات معادية ورغبة الآخرين فى تدمير منافسه، ومع هذه الآلية تأتى بالضرورة ثلاث خصائص: الأولى: تسفيه أو التقليل من قيمة المعلومات التى لا تتفق مع آليات التعزيز السلبى الجماعى؛ مثل أن يبالغ أنصار الفريق فى التأكيد على أن المنافس ضعيف وقليل العدد ومنقسم على نفسه ولا ضرر منه، وتكون المفاجأة غير سارة حين يكتشف هؤلاء أن المنافس ليس ضعيفاً أو قليل العدد أو منقسماً على نفسه وأنه يمكن أن يكون مضراً. ثانياً: الحيرة بين استرضاء الخصوم ودعم الأنصار، وهنا يكون المأزق أن القيادة التى تلجأ لأساليب التعزيز السلبى الجماعى تكون قد خطت عدة خطوات فى طريق شيطنة المنافسين والخصوم ووصفهم بصفات التآمر والعداء، هذه القيادة تجد نفسها غير قادرة على أن تنزل عدة خطوات على سلم التصعيد استرضاء للخصوم إلا بخسارة بعض من دعم الأعداء الذين اقتنعوا بالرسائل الأولى الخاصة بشيطنة المنافس والخصم، وهنا يكون السؤال: «لماذا نقدم تنازلات لأعدائنا ومنافسينا، إذا كنا نعلم أنهم شياطين ومتآمرون؟» ثالثاً: التعزيز السلبى الجماعى أداة معدية بمجرد أن يستخدمها طرف سيلجأ لها الطرف الآخر مباشرة باعتبارها قواعد اللعبة المستقرة، ولا شك أن الاستفتاء على الدستور شهد تطوراً ملحوظاً فى الأداء الدعائى للفصائل الليبرالية واليسارية وكأنهم تعلموا مما كان يفعله التيار المحافظ دينياً فى مرحلة سابقة من المبالغات والتخويف والإثارة. كل هذا لن يغير الكثير على الأرض حتى يظهر أمام التنظيم تنظيم آخر يكافئه ويعارضه، وهو ما نحن بحاجة إليه الآن، الديمقراطية ليست مجموعة من المثل والمبادئ والقيم النبيلة المكتوبة فى دساتير ووثائق وقوانين، الديمقراطية تحتاج لتوازن قوى على الأرض، ولا ننسى أن دساتير أوروبا الشرقية وأفريقيا فى جنوب الصحراء كانت مليئة بالقيم النبيلة والعبارات البليغة لكنها كانت فى مناخ من الاستبداد حيث لم تكن هناك قوى موازية للسلطة الحاكمة تحاسبها وتنافسها. وعليه، فإننا جميعا لنا مصلحة، بما فى ذلك الأغلبية المحافظة دينياً وهو ما يقوله بالمناسبة عقلاء هذا التيار، فى أن تتحول جبهة الإنقاذ إلى تكتل أو ربما حزب متكامل قادر على أن ينهض بأعباء المعارض للرئاسة وطرح اسم مرشح واحد للرئاسة يمكن المفاضلة بينه وبين مرشح التيار المحافظ فى الانتخابات الرئاسية القادمة، وهو ما لن يتحقق إلا إذا واجهت المعارضة بعضاً من مشاكلها وعلى رأسها إدراك أن فكرة القيادة الجماعية جيدة على المدى القصير ولكنها على المدى الطويل ستكون صعبة، بعبارة أخرى: مفهوم أن قطاعاً من المعارضين اعتادوا على عبارات مثل: «ارحل.. ارحل» و«يسقط.. يسقط» وهذا لا ضرر فى أن يكون جزءاً من التوجه العام فى ضوء القيادة الجماعية الحالية؛ لكن السؤال هو: مَن الذى لا تريده المعارضة أن يرحل أو ألا يسقط؛ بعبارة أخرى مفهوم «لا» لمن ولماذا، ولكن الرأى العام بحاجة لتبلور رؤية بشأن «نعم» لمن ولماذا، وهذا يحتاج لرئيس للجبهة منتخب من قواعدها وفقاً لإطار تنظيمى محكم، تاريخياً كان هناك من يرفض زعامة ويطرح مكانها زعامة أخرى مثل قول أجدادنا: «يحيا سعد.. »، والسؤال: من هو الاسم بين الزعامات المطروحة داخل جبهة الإنقاذ الذى سيشكل رأس الحربة ووفقاً لأى آلية؟ أجيبوا أو استعدوا للإجابة، يرحمكم الله. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يسقط الكل ويحيا أنا   مصر اليوم - يسقط الكل ويحيا أنا



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon