يا ليتك سمعت الكلام يا مرسى

  مصر اليوم -

يا ليتك سمعت الكلام يا مرسى

معتز بالله عبد الفتاح

أحيانا يتساءل الإنسان: ما فائدة الكلام؟ لقد قلت، وقال غيرى، وفى أسبوع واحد فقط كل ما يمكن أن يمنع المشهد المتأزم الذى نعيشه الآن. فى هذا المكان، يوم 27 نوفمبر قدمت روشتة وتحذيرات من عدة نقاط منها: «هناك مسئولية على الرئيس، الذى عليه أن يتوقف عن التصرف وكأنه له فى الشارع السياسى مؤيدون مخلصون وهم أهل الحظوة ومعارضون أشرار وهم أهل الاستبعاد. الرئيس هو رئيس كل المصريين، وعليه أن يطمئن الخائفين ويحاور المعارضين وألا يتبنى استراتيجية العلاج بالصدمات فى مجتمع أصلاً مصدوم مما يحدث له ومنه لمدة أكثر من سنتين». وفى الخميس 29 نوفمبر أى قبل أن يتم التصويت النهائى على الدستور، جاء فى هذا العمود: إن الفجوة تزداد بين الرئيس وفريقه والمعارضين الذين بعد أن كانوا فرقا أصبحوا فريقا واحدا (ولو مؤقتا). وهنا لا بد أن يكون واضحا أن الرئيس، أى رئيس، كى يصل إلى منصب الرئاسة فهو يحتاج دعم أنصاره، ولكن كى ينجح كرئيس فهو بحاجة لدعم معارضيه أيضاً. وهل هناك من أوقع الرئيس فى الفخ بأن أبلغه أن الصورة الذهنية عنه أنه ضعيف ومتردد وارتمى فى أحضان الدولة العميقة، فما كان منه إلا أن اتخذ قرارات أفضت إلى ما انتهينا إليه؟ لو صح هذا الكلام، إذن عملية صنع القرار السياسى الرئاسى فى مصر بحاجة لإعادة نظر. والرئيس يستطيع أن يعلن مساء الخميس أو صباح الجمعة أنه لن يقدم الدستور إلى الاستفتاء إلا بعد أن تتأكد مؤسسة الرئاسة تماما أنه دستور يعبر عن روح مصر ولا يعبر عن رؤية أى فصيل بذاته وأنه سيتأكد من ذلك بنفسه وأى مواد غير توافقية سيبحث لها عن مخرج. إذن تم التحذير من «أن كرة اللهب المسماة الدستور بدأت تتحرك من مقر مجلس الشورى حيث تعقد الجمعية جلساتها إلى الرئاسة حال حل الجمعية أو عدم توافقها». وللتأكد من أن هذه الرسائل وصلت إلى الرئاسة، تواصلت مع مؤسسة الرئاسة ومع الزملاء من الحرية والعدالة، بأن استمرار أعمال الجمعية وصولا إلى دستور ستستمر على شرطين: الأول أن كل ما تم الاتفاق والتوافق عليه من المنسحبين سيظل كما هو بصيغته وفى مكانه من أبواب الدستور، والثانى أن الرئيس سيلبى وعده بخلق التوافق (وهذا ما قاله نصا فى مئوية نقابة المحامين). بل أذكر أننى تواصلت مع مؤسسة الرئاسة ليلة تسليم الدستور واقترحت أن تكون الصيغة أن الرئيس سيرفع مسودة الدستور النهائية ليقول: «من أجل مشروع الدستور هذا تم وضع الإعلان الدستورى حتى تكتمل مؤسسات الدولة، ومن أجل هذا أعلن أن الإعلان الدستورى المكمل كأن لم يكن. ثم أنا وعدت من قبل أننى لن أقبل إلا أن يكون الدستور توافقيا، وعليه أنا أدعو الأعضاء المنسحبين لتقديم اقتراحاتهم للسيد نائب رئيس الجمهورية وسأقدم المقترحات مشفوعة بطلب منى أن يتم التوافق بين الجميع. هذا دستور مصر ولا بد أن يرضى عنه كل مصر». لكن واضح أن الرئيس سلم أذنيه إلى من أراد التصعيد تحت غطاء الشرعية الانتخابية التى هى أضعف الشرعيات فى أعقاب الثورات، حيث الثورة لم تهدأ وكما قلت كذلك: الثورة هى قمة السياسة لأنها قمة الصراع، وهى قمة اللاقانون لأنها بحكم التعريف خروج على القانون. بل كان الأوضح من كل ذلك أننى كتبت وقلت المعادلة الشهيرة إن: استقطاب + احتقان + احتكاك = عنف وبالتالى علينا ألا نجمع الفريقين من المحتجين والمتظاهرين فى نفس المكان وفى نفس الزمان. وكان الكلام أيضاً على أن «العنف اللفظى مقدمة ضرورية ومنطقية للعنف المادى لأن الكلام باللسان يكون مقدمة للفعل باليد، لاسيما فى بيئة شديدة الاحتقان كالتى نحن فيها». هذه كانت الرسائل، وهذا كان المأمول، والنتيجة هى الأيام الصعبة التى نمر بها. رحمة الله على من استشهد، وشفا الله من أصيب. والرسالة لمن هو فى السلطة: اسمع واستمع، أنصت واعقل. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يا ليتك سمعت الكلام يا مرسى يا ليتك سمعت الكلام يا مرسى



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon