الدستور: فصل المُنتَج عن المُنتِج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدستور فصل المُنتَج عن المُنتِج

معتز بالله عبد الفتاح

هذه واحدة من أصعب العمليات الذهنية التى يمكن أن يقوم بها إنسان فى ظل هذا المناخ المستقطب. هناك حالة من تسجيل المواقف المتطرفة فى الدفاع أو الهجوم بما يضيع علينا القدرة على التفكير المتزن فى البدائل المتاحة ونتائجها. هل نستطيع أن نفكر فى «منتج» الدستور كنص مكتوب، وبين «منتِج» الدستور كفاعل سياسى؟ أشك فى إمكانية أن يفصل الناس النص عمن كتبه. ومع ذلك يجوز أن نسأل سؤالين كبيرين. السؤال الأول: ما أسوأ ما يمكن أن يحدث لو اختار أغلب المصريين «لا» للتعديلات الدستورية؟ أولا: الكرة ستعود إلى ملعب الرئيس ليتخذ قراره للاختيار بين عدة بدائل مثل عودة دستور 1971 بتعديلاته فى 2011، تشكيل لجنة من عدد محدود من الأشخاص للنظر فى مشروع الدستور الحالى وتعديله ثم الاستفتاء عليه مرة أخرى، دعوة الناخبين لانتخاب جمعية تأسيسية تقوم مقام البرلمان وتضع الدستور الجديد دون استفتاء. ثانيا: التصويت بـ«لا» سيعنى ازدياد عدم الاستقرار المؤسسى وما يعنيه ذلك من عدم الاستقرار الاقتصادى والاجتماعى لفترة قادمة. ثالثا: التصويت بـ«لا» (رغما عن أنه سيعنى ارتفاع معدلات النضج السياسى عند الناخب المصرى)، لكنه سيزيد من حدة الاستقطاب وأن فريقا قد هزم آخر، وسيعطى زخما كبيرا للتيار الليبرالى. ولهذا يكون دائما السؤال كيف سنعيش ونعمل سويا فى يوم 16 ديسمبر، أى بعد الاستفتاء بيوم. قطعا هناك سيناريوهات أقل إشكالية بفرض أن مزيدا من الحكمة ستسود جميع الأطراف. والسؤال المقابل: ما أسوأ ما يمكن أن يحدث لو اختار أغلب المصريين «نعم» فى الاستفتاء على الدستور؟ أولا: بعض المنتسبين للتيار المحافظ دينيا سيعتبرون أن التصويت بنعم يعنى أنه تصويت لهم كأشخاص وكرؤية سياسية وسيعتبرون أن السعى للتوافق سكة الخسارة وأن سكة الإصرار على رؤيتهم حتى لو اعترض عليها الآخرون هى الطريق الصحيح. ثانيا: أخطر ما فى «نعم» هو أنه غالبا سيفضى إلى المزيد من الانقسام عند التيار الليبرالى بما يعنى غيابهم عن المشهد الانتخابى القادم. وكما أشرت من قبل أن القضية قد لا تكون فى الدستور بنصوصه، وإنما فى العقول التى تتلقفه وموازين القوى السياسية التى ستفسره فى اتجاه دون آخر. وغياب الليبراليين عن البرلمان القادم، وهو برلمان ما بعد الدستور مباشرة، بكل ما له من أهمية فى تحويل الكثير من المواد الدستورية إلى مواد تشريعية، ينذر بخطر، مرة أخرى ليس من الدستور، ولكن من غياب التوازن فى مؤسسات الدولة التشريعية (مجلسى النواب والرئاسة). ثالثا: اعتبار التيار الثورى أنه لم يعد شريكا فى المشهد السياسى إلا بقدر فرض نفسه على المجتمع والدولة عبر آليات غير رسمية، بعبارة أخرى الثورة لم تجد لها إطارا رسميا يعبر عنها، وبالتالى سيتحرك الثوريون خارج الأطر الرسمية التى هى أرحب لهم من وجهة نظرهم. وعليه، لن يكون الدستور هو بداية الاستقرار وإنما سيكون مجرد حلقة فى أسباب غيابه. طبعا هذان هما السيناريوهان الأسوأ، ولا أريد أن يمتد تفكيرى إلى ما هو أسوأ من ذلك. لست قلقا من التصويت فى أى اتجاه، أنا قلق من أن العيب عيب مصنع، وأن من كان يرفض تماما عودة دستور 1971 من الليبراليين والثوريين يطالب به الآن، مع أنه كان مقبولا تماما من القوى المحافظة فى فترات سابقة. وأن من كان يقبل التوافق سابقا من القوى المحافظة دينيا، عاد الآن ليرفضه على اعتبار أن الحكم الوحيد هو «الصندوق». وهذا صحيح من وجهة نظر الديمقراطية الإجرائية (أى من ناحية سلامة الإجراءات) ولكن ينبغى ألا نخلط بين إجراءات الديمقراطية وجوهر الديمقراطية وهو احترام وتنظيم الحقوق والحريات بما يضمن للجميع ديمقراطية الوصول إلى السلطة، وديمقراطية ممارسة السلطة، وديمقراطية الخروج منها. ربنا يستر. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدستور فصل المُنتَج عن المُنتِج   مصر اليوم - الدستور فصل المُنتَج عن المُنتِج



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon