لمن يعنيه الأمر فقط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لمن يعنيه الأمر فقط

معتز بالله عبد الفتاح

هذه فتنة تذر الحليم حيران. ولا تكاد تسعى لإصلاح شىء إلا وتجد من يتهمك بأنك تسعى لتحقيق مصلحة شخصية. وفى مجتمع بهذا القدر من الاستقطاب بل والاحتقان، أعتقد أن أفضل بديل هو أن يفصح كل صاحب مصلحة أو تحيز عنهما حتى تكون الأمور على وضوح. هل لى مصلحة شخصية فى تمرير الدستور الجديد؟ الإجابة سهلة. أعلن أنا المكتوب اسمه والموجودة صورته أمام حضراتكم أننى لن أَقبل أو أُقبل على أى منصب سياسى (تنفيذى أو تشريعى) لمدة خمس سنوات على الأقل (منعا لتضارب المصالح بصفتى أحد من شاركوا فى كتابة الدستور المصرى). المهمة الوحيدة التى قد أقبل بها هى منصب استشارى بلا أى مقابل مادى أو امتيازات من أى نوع ويا ريت يكون غير معلن عنه علشان وجع الدماغ. ويا رب أصلا ما حد يطلب منى حاجة، أنا اللى عنده بأقوله وبأكتبه والسادة المسئولون يجيدون القراءة. وبما أن البعض عنده اعتقاد فطرى أن أى شخص فى أى مهمة أو مكانة فهو غالبا «موعود» بشىء ما: أطالب كل واحد عنده معلومة أننى سعيت لأى منصب أو مكسب لشخصى المتواضع أن يخرج فورا على الملأ وأن يعلن (حتى من غير ما يقدم أدلة، لكن فقط يقسم بالله يمينا مغلظا لضمان الجدية) أننى سعيت لأى منصب أو مكانة من أى نوع سواء فى السياسة أو الجامعة أو الإعلام. طيب يبقى خلصنا الجزء الشخصى. ما بدائلنا أمام الدستور الجديد؟ الدستور الجديد ليس مثاليا، ولكنه لا شك أفضل كثيرا مما كان عندنا. ولو نزعته عن سياقه المصرى وأعطيته لأى خبير دساتير أجنبى، لقبل به مع بعض التحفظات. ولا ننس أن القرآن الكريم على إعجازه اللغوى ظل موضع اجتهادات بشرية فى تفسيره لأن النص أى نص لا ينطبق بذاته وإنما يتفاعل مع عقول البشر فينتج تفسيرا يكون مقدمة للسلوك. وهنا مكمن المشكلة لأن النص نص مصرى والعقول عقول مصرية والتفسيرات ستكون مصرية والسلوك سيكون مصريا، ونحن فى واحدة من أدنى النقاط على منحنى الحضارة. إذن ماذا لو أردت رفض الدستور؟ هناك قطعا بديل، التصويت ضده فى الاستفتاء، وهو بديل ديمقراطى ومنطقى إذا وجد البعض أن الدستور لا يلبى طموحهم السياسى والاقتصادى والاجتماعى. وقد فعلها الشعب الكينى الشقيق بأن صوت ضد دستور مقترح فى عام 2005 بنسبة 67 بالمائة، ثم عملوا دستورا آخر من لجنة من 9 أشخاص، منهم ثلاثة غير كينيين. إذن لا توجد مشكلة أن تقول «لا» للدستور لعوار تراه فيه من حيث الشكل أو المضمون. أو هناك بديل المقاطعة وهو الأسهل فى التنفيذ. وعموما أنا لا أرحب بالمقاطعة لأن التصويت فى الانتخابات والدساتير يكون بمن حضر ولا يكون واضحا من قاطع على سبيل الموقف السياسى ومن تغيب تكاسلا. طبعا لو موافق على الدستور رغما عن كل ما تعرفه عنه من عوار فى التشكيل والإجراءات، فالقرار لك. لمن يعنيه الأمر، أنا مستمر فى الجمعية التأسيسية كموقف نهائى حتى ساعتنا هذه بعد أن استجاب الزملاء لمعظم التحفظات التى أبديتها والتوجه العام لدستور «بيت الحكمة» الذى أعلن حتى قبل تشكيل الجمعية الأولى. ولكن هذا لا يعنى أننى بالضرورة سأقول «نعم» للدستور. وبعد دراسة النصوص بعناية سأعلن موقفى الشخصى، ويقينا هو غير ملزم لأحد، لكن هذا عكس موقفى السابق بألا أعلن عن مرشحى للرئاسة. مرة أخرى هذا فقط لمن يعنيه الأمر. أخيراً وبشأن تحيزاتى الشخصية، لو كان من انسحب من الجمعية التأسيسية هم الإخوة السلفيين أو الإخوان وظل الإخوة الليبراليون، والله ما تغير موقفى من أمر ما قيد أنملة. من الآخر، اللى فاكرنى أننى مستعد أن أغير مواقفى على هوى أى حزب أو جماعة عليه أن يعرف أننى «قمة الندالة». من يخطئ سأعارضه. بس خلاص. اللهم إنا نسألك الإخلاص والسداد والقبول والمغفرة. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لمن يعنيه الأمر فقط   مصر اليوم - لمن يعنيه الأمر فقط



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon