إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

الإدارة بالمخاوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإدارة بالمخاوف

معتز بالله عبد الفتاح

نحن أمام فريقين متنافسين، لكل منهما حجته فيما يطرحه من مواقف، ولكن الأخطر أن كلاً منهما عنده من المخاوف ما يفوق بمراحل أسباب الثقة فى الطرف الآخر. استقر فى ذهن كل طرف أن هناك مؤامرة فعلية (وليست احتمالات مؤامرة) ضد الطرف الآخر. وكل مؤامرة أشبه بمربع أضلاعه ينسجها الطرف الآخر ضد الطرف الأول. وفهم أضلاع المؤامرة مهم لأنه يكشف شبكة المصالح ويفسر المواقف السياسية لكل طرف. نبدأ من رؤية المعارضة الليبرالية للحكم المحافظ دينياً حيث يسيطر على هؤلاء مخاوف «أخونة الدولة» بأضلاعها التالية: الضلع الأول هو الخوف من أخونة الحكومة بتقريب وتغليب أهل الثقة من الإخوان على أهل الكفاءة من دونهم. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الثانى هو الخوف من أخونة الإعلام بإسكات الأصوات المعارضة تحت أى حجة وبأى مبرر قانونى أو غير قانونى. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها، وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الثالث هو الخوف من أخونة الدستور بتضمينه أدوات ومكونات الدولة الكهنوتية حتى يتم تجميعها وتشغيلها مع الأغلبية البرلمانية القادمة. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الرابع هو الخوف من تواضع الكفاءة عند كوادر الإخوان واستعدادهم لإطلاق الوعود دون الالتزام بالتنفيذ. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. هذا المربع يقابله مربع آخر يتداخل معه تماماً ويتفاعل معه وهو مربع إفشال الدولة من وجهة نظر مؤسسة الرئاسة ومن يؤيدها. مربع إفشال الدولة هذا يتضمن عناصر أربعة. الضلع الأول عنوانه القضاء. يعتقد قيادات التيار المحافظ أن الجهاز القضائى مسيس حتى وإن التزم الإجراءات القانونية المتعارف عليها. مثلاً هناك قضايا تعرض أمام بعض المحاكم (الإدارية أو الدستورية) ويتم النظر فيها بسرعة شديدة مقارنة بغيرها، أو هكذا يظن بعض من المتعاطفين مع التيار المحافظ دينياً. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الثانى عنوانه الإعلام. يعتقد قيادات التيار المحافظ أن بعضاً من العاملين فى جهاز الإعلام تحولوا من أداة لكشف الحقائق إلى أداة لتشويه الحقائق. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الثالث عنوانه الدولة العميقة. يعتقد قيادات التيار المحافظ أن هناك عناصر داخل جهاز الدولة يعملون على إفساد أى محاولة لإصلاح جهاز الدولة وأنهم على اتصال بعناصر تسعى لإفشال الرئيس وإفشال تجربة الإخوان حتى يقول الناس: «فين أيام مبارك؟» وقد ارتفع هذا التوجه عند قطاع من الناس بالفعل. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. الضلع الرابع عنوانه عظم التحديات فعلياً. يعتقد قيادات التيار المحافظ على يقين أن مشاكل مصر أكبر وأعمق من قدرة أى رئيس أو حكومة إلا بتوجيه كل مؤسسات الدولة والمجتمع لطاقاتها من أجل التغلب على هذه المشاكل. وهذا لا يحدث من الناحية العملية وإنما هناك تناحر سياسى وخلل بيروقراطى يجعل الأمور تزداد سوءاً. القضية هنا ليست صحة هذه المعلومات أو خطأها وإنما أن هذا التصور موجود ويؤثر على عملية صنع القرار السياسى. علينا أن نعى ما سبق، أو أن نرفضه، ولكن لا ينبغى تجاهله. هناك خوف متأصل فينا، وإن لم نتغلب عليه لن ننجح. وأسوأ ما فى الأمر أن المخاوف انتقلت من النخبة إلى المواطن. والنخبة متهافتة على حساباتها الشخصية، وبالمرة لو ممكن نخدم البلد. آه يا بلد. نقلاً عن جريدة "الوطن"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإدارة بالمخاوف   مصر اليوم - الإدارة بالمخاوف



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon