الشعب يريد حل المشكلة

  مصر اليوم -

الشعب يريد حل المشكلة

معتز بالله عبد الفتاح

بصوت عالٍ مسموع بشدة هناك صيحات تقول: «الشعب يريد حل المشكلة». يردد هذا الشعار عدد كبير من المحتشدين. يسأل عارف الذى يمر بجوار الحشد: «هو فيه إيه؟» يرد عليه سامح: «الشعب يريد حل المشكلة». سأله عارف: «مشكلة مين؟» رد عليه سامح: «مشكلة الشعب». رد عليه عارف: «طيب ما الشعب هو المشكلة». رد سامح: «الشعب هو المشكلة إزاى؟!» قال عارف: لا يمكن تفسير المتغير إلا بمتغير مثله، ولا يمكن تفسير الثابت إلا بثابت مثله. هكذا تقول قواعد المنطق. قال سامح: يعنى إيه؟ رد عارف: يعنى لو المصريون يعانون من نفس المشاكل منذ أكثر من 100 سنة مع تغير أنظمة الحكم من فؤاد لفاروق ومعهما سعد والنحاس، ثم ناصر ثم السادات ثم مبارك والآن مرسى، ولا تزال مشاكل الشعب هى نفسها إذن لا يمكن تفسير مشاكل الشعب (الثابت) بأنها ترجع للحكام المتغيرين؛ لأن هؤلاء الحكام لا يمكن أبداً أن يكونوا من نفس الطينة والعجينة والأيديولوجية. ولا يمكن تفسير الثابت بمتغير، ولا يمكن تفسير المتغير بثابت. وما هو الثابت فى مصر منذ 100 سنة وحتى الآن؟ الموقع الجغرافى والشعب، أو بعبارة أخرى ثقافة الشعب. قال سامح: مخى مش مستوعب. ممكن توضح أكثر؟ قال عارف: فاكر أستاذ حمام فى فيلم غزل البنات لما مدرب الكلب سأله وقال له: «وإنت بتشتغل إيه؟» رد عليه نجيب الريحانى بعد أن أخرج صوتاً من فمه يوحى بعدم الأهمية: «أنا بتاع علم.. أنا بتاع كتب». ثم قال: «أنا لو بقالى 12 سنة بأعلم كلاب كان زمانى بقيت من الأعيان!». ما رأيك لو أنك قررت أن تقوم بإعادة تمثيل هذا المشهد الدرامى الآن، هل سيتغير الكثير فيه؟ قال سامح: غالباً، لأ. قال عارف هل تتذكر شعر بيرم التونسى الذى كان يقول فيه: «يا ريت يا إخوانا ما رحتش لندن ولا باريز، دى بلاد تمدين ولطافة وذوق ونظافة وحاجة تغيظ، ولا شوفتش واحدة فى وش الفجر تبرطع مالية الدنيا صوات، قال إيه جوز خالتى أم أحمد سلفة أخوها السيد مات، سبحانك ما أعظم شانك أما الموت ده مفيد ولذيذ». هل بيرم التونسى لو كان حياً لقال كلاماً مختلفاً؟ قال سامح: غالباً، لأ. «إذن الشعب الذى يريد تحديد المشكلة عليه أن يعرف أنه جزء من المشكلة. هناك كثرة فى الخَلق وندرة فى الخُلق، هناك زيادة فى البشر ونقص فى الأدب» قال عارف. رد سامح: أنا أعترض على هذا الجزء الأخير لأن العدد عزوة. قال عارف: العدد الكثير مع حسن التعليم والتربية والإعداد هو إضافة، والعدد الكثير مع نقص التعليم والتربية والإعداد هو خصم. وهذا ما نعانيه الآن. وكلما بدا أننا يمكن أن نتقدم للأمام خطوة نجد من يعود بنا إلى الخلف خطوات. والآن سيصبح التبارى فى الإنجاب مع غياب حسن التربية والتعليم سيد الموقف استناداً إلى تقاليد وأحاديث منزوعة السياق مفارقة المقاصد الكلية للشرع الشريف من قبيل «لا تقربوا الصلاة». «يعنى نعمل إيه دلوقتى» سأل سامح. ولا نعمل حاجة، إحنا نكمل مظاهرات، هى كانت آخر مظاهرة ليه؟ رد سامح: مش فاكر بس كانوا بيقولوا: «يا نجيب حقهم يا نموت زيهم؟» طيب وجابوا حقهم؟، «غالباً لأ، ماتوا زيهم». طيب واللى قبلها كانت عن إيه؟ «كانت عن تطبيق الشريعة». طيب وتم تطبيقها؟، «لأ، بس أهم بيحاولوا». طيب واللى قبلها كانت عن إيه؟ «عن نصرة غزة». طيب ونصرنا غزة؟، «لأ، بس سجلنا موقف». تتعالى الأصوات مرة أخرى لتقطع الحوار: «الشعب يريد حل المشكلة». رحمة الله على الإمام محمد عبده الذى وضع برنامجاً لمدة 15 سنة لتربية الشعب المصرى على الفضيلة منذ 100 سنة؛ فقالوا له 15 سنة فترة طويلة؛ فرد عليهم 15 سنة ليست فترة طويلة لتربية أَمَة (أى بنت)، فما بالك بتربية أُمّة؟ نقلاً عن جريدة "الوطن"  

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعب يريد حل المشكلة الشعب يريد حل المشكلة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon