أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة

  مصر اليوم -

أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة

معتز بالله عبد الفتاح

 أولاً: «هات يا ابنى مفتاح السيارة» يقول أحدهم، فيكون التفسير: إذن هو غالباً سيأخذ السيارة ويسافر ولن يعود إلى البيت مرة أخرى. ثانياً: «نريد أن نضع موعداً محدداً لنوم الأطفال من أجل تعويدهم على النظام» يقول أحدهم، فيكون التساؤل: كيف يمكن لأحد عاقل أن يفرض على الأطفال أن يناموا قبل صلاة المغرب كل يوم، هل هذا معقول؟ أرجو أن يكون واضحاً لحضراتكم ما فى العبارتين من مغالطة منطقية. والمغالطة المنطقية هى انحراف فى الاستدلال والتفكير إما بسبب سوء فهم أو بسبب وجود رغبة فى تشويه الكلام المكتوب أو المسموع. فى العبارة الأولى هناك انحراف واضح فى التفكير بسبب المبالغة فى استنتاج ما لا يحتمله المعنى أصلاً، فليس من المنطقى إن طلب أحدنا مفتاح سيارته أن نستنتج أنه قرر أن يغادر المنزل بلا عودة. ولكن هذه المغالطة عادة ما تشيع بسبب الأجواء المحيطة من مناخ التخوف والتشكك. ولهذا يطلقون عليها باللغة الإنجليزية «slippery slope» وهو معنى أقرب إلى «الانزلاق فى حفرة عميقة»، حيث يهوى الإنسان فى هذه الطريقة فى التفكير ويبدأ فى استنتاج ما لا يبدو منطقياً استنتاجه فى الظروف العادية. وأجد شيئاً من هذا عند مناقشة المواد الخاصة بمبادئ الشريعة الإسلامية وعدم مخالفة أحكام الشريعة الإسلامية عند إلزام الدولة بالعمل على المساواة بين الرجل والمرأة فى كل المجالات. نجد أن بعض الأصدقاء من السلفيين ينظر لعبارة مبادئ الشريعة وكأنها مؤامرة من نوع ما تستهدف فى النهاية تخلى مصر عن احترامها والتزامها بالشريعة، وكأنها مقدمة لخروج المصريين على شريعة الإسلام. وينظر إليها بعض الليبراليين وكأنها السلاح النفاذ الذى سيستخدمه الإسلاميون لإقامة دولة كهنوت تقتل الحقوق والحريات وتدمر الديمقراطية. والحقيقة أنها ليست هذه ولا تلك. هى مادة تعبر عن هوية الدولة من ناحية وتخاطب المشرع، أى البرلمان، بألا يخالف أثناء التشريع ما هو قطعى الدلالة وقطعى الثبوت من أحكام الشريعة الإسلامية، وأما ما هو ظنى الدلالة (أى يحتمل أكثر من تفسير) فلينتقى منه ما يحقق الصالح العام. ولكن الأمر ليس بهذه السهولة، ذلك أن التحليل السابق يفترض رؤية معتدلة للأمور ليس فيها حسابات شخصية أو حزبية. وهنا تأتى المغالطة الثانية والتى مضمونها هو «صناعة الرجل القش» أو «Strawman» والفكرة ببساطة أن أحدنا يجد من مصلحته أن يضعف حجة الطرف الآخر بأن يعيد صياغة الجمل والكلمات على نحو يجعلها أكثر تطرفاً من الصيغة الأصلية حتى يمكن مهاجمتها. والمثال المشار إليه واضح، فمن المنطقى أن يطالب الأب بأن يكون هناك موعد متفق عليه لنوم الأطفال، ولكن من يرد أن يهاجم هذه الفكرة، لن يستطيع أن يهاجمها بذاتها، فيطور صيغة أخرى أكثر تطرفاً ويهاجم الصيغة المتطرفة على أنها الفكرة الأصلية. وهنا يكون الهجوم على أن ينام الأطفال قبل المغرب، فى حين أن هذا لم يكن أصلاً مطروحاً للنقاش. ألمس هذا عند مناقشة بعض مواد الدستور الخاصة بصلاحيات رئيس الجمهورية وتحوير الأمر وكأن الرئيس يحظى بصلاحيات أكثر من التى كان يتمتع بها الرئيس فى ظل دستور 1971، وهذا غير صحيح بالمرة. وكل ما للرئيس من صلاحيات فى الشئون الداخلية هو إما يشترك فيها مع البرلمان أو مع رئيس الوزراء، وفقاً لما تقتضى به النظم المختلطة (مثل النظامين الفرنسى والبرتغالى). ولكن هناك من لا يرى فى مصلحته أن نرى الأمور بحجمها الحقيقى: فيرتدى العدسة المحدبة أحياناً، والعدسة المقعرة أحياناً، فيرى الجمل نملة، ويرى النملة جملاً أحياناً. أو ربما هى أجواء الترصد والتربص والتخوف والإقصاء والتى تقتضى الكثير من الحكمة والتجرد وإعلاء مصلحة الوطن.. أممكن؟ نقلاً عن جريدة " الوطن "

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon