أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة

معتز بالله عبد الفتاح

 أولاً: «هات يا ابنى مفتاح السيارة» يقول أحدهم، فيكون التفسير: إذن هو غالباً سيأخذ السيارة ويسافر ولن يعود إلى البيت مرة أخرى. ثانياً: «نريد أن نضع موعداً محدداً لنوم الأطفال من أجل تعويدهم على النظام» يقول أحدهم، فيكون التساؤل: كيف يمكن لأحد عاقل أن يفرض على الأطفال أن يناموا قبل صلاة المغرب كل يوم، هل هذا معقول؟ أرجو أن يكون واضحاً لحضراتكم ما فى العبارتين من مغالطة منطقية. والمغالطة المنطقية هى انحراف فى الاستدلال والتفكير إما بسبب سوء فهم أو بسبب وجود رغبة فى تشويه الكلام المكتوب أو المسموع. فى العبارة الأولى هناك انحراف واضح فى التفكير بسبب المبالغة فى استنتاج ما لا يحتمله المعنى أصلاً، فليس من المنطقى إن طلب أحدنا مفتاح سيارته أن نستنتج أنه قرر أن يغادر المنزل بلا عودة. ولكن هذه المغالطة عادة ما تشيع بسبب الأجواء المحيطة من مناخ التخوف والتشكك. ولهذا يطلقون عليها باللغة الإنجليزية «slippery slope» وهو معنى أقرب إلى «الانزلاق فى حفرة عميقة»، حيث يهوى الإنسان فى هذه الطريقة فى التفكير ويبدأ فى استنتاج ما لا يبدو منطقياً استنتاجه فى الظروف العادية. وأجد شيئاً من هذا عند مناقشة المواد الخاصة بمبادئ الشريعة الإسلامية وعدم مخالفة أحكام الشريعة الإسلامية عند إلزام الدولة بالعمل على المساواة بين الرجل والمرأة فى كل المجالات. نجد أن بعض الأصدقاء من السلفيين ينظر لعبارة مبادئ الشريعة وكأنها مؤامرة من نوع ما تستهدف فى النهاية تخلى مصر عن احترامها والتزامها بالشريعة، وكأنها مقدمة لخروج المصريين على شريعة الإسلام. وينظر إليها بعض الليبراليين وكأنها السلاح النفاذ الذى سيستخدمه الإسلاميون لإقامة دولة كهنوت تقتل الحقوق والحريات وتدمر الديمقراطية. والحقيقة أنها ليست هذه ولا تلك. هى مادة تعبر عن هوية الدولة من ناحية وتخاطب المشرع، أى البرلمان، بألا يخالف أثناء التشريع ما هو قطعى الدلالة وقطعى الثبوت من أحكام الشريعة الإسلامية، وأما ما هو ظنى الدلالة (أى يحتمل أكثر من تفسير) فلينتقى منه ما يحقق الصالح العام. ولكن الأمر ليس بهذه السهولة، ذلك أن التحليل السابق يفترض رؤية معتدلة للأمور ليس فيها حسابات شخصية أو حزبية. وهنا تأتى المغالطة الثانية والتى مضمونها هو «صناعة الرجل القش» أو «Strawman» والفكرة ببساطة أن أحدنا يجد من مصلحته أن يضعف حجة الطرف الآخر بأن يعيد صياغة الجمل والكلمات على نحو يجعلها أكثر تطرفاً من الصيغة الأصلية حتى يمكن مهاجمتها. والمثال المشار إليه واضح، فمن المنطقى أن يطالب الأب بأن يكون هناك موعد متفق عليه لنوم الأطفال، ولكن من يرد أن يهاجم هذه الفكرة، لن يستطيع أن يهاجمها بذاتها، فيطور صيغة أخرى أكثر تطرفاً ويهاجم الصيغة المتطرفة على أنها الفكرة الأصلية. وهنا يكون الهجوم على أن ينام الأطفال قبل المغرب، فى حين أن هذا لم يكن أصلاً مطروحاً للنقاش. ألمس هذا عند مناقشة بعض مواد الدستور الخاصة بصلاحيات رئيس الجمهورية وتحوير الأمر وكأن الرئيس يحظى بصلاحيات أكثر من التى كان يتمتع بها الرئيس فى ظل دستور 1971، وهذا غير صحيح بالمرة. وكل ما للرئيس من صلاحيات فى الشئون الداخلية هو إما يشترك فيها مع البرلمان أو مع رئيس الوزراء، وفقاً لما تقتضى به النظم المختلطة (مثل النظامين الفرنسى والبرتغالى). ولكن هناك من لا يرى فى مصلحته أن نرى الأمور بحجمها الحقيقى: فيرتدى العدسة المحدبة أحياناً، والعدسة المقعرة أحياناً، فيرى الجمل نملة، ويرى النملة جملاً أحياناً. أو ربما هى أجواء الترصد والتربص والتخوف والإقصاء والتى تقتضى الكثير من الحكمة والتجرد وإعلاء مصلحة الوطن.. أممكن؟ نقلاً عن جريدة " الوطن "

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة   مصر اليوم - أخطاء مقصودة فى المسودة المبغوضة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon