سمعة الممرضات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

أنا ممرضة، وأصر على أن على أن أسمي نفسي "ممرضة محترمة" على الأقل قياسًا بهذا الجنون الذي أراه من الممرضات الأخريات، مؤخرًا، طفح الكيل عندي وقلت لزميلاتي إن الذي يفعلنه هو شيء غير محترم. ذلك أني وبصراحة أراهن "دافعين روحهم دفع على الأطباء". دلع ومساخة وخاصة إذا كان الطبيب "يعطيهم وجه". سيدتي، هن يتعاملن مع الطبيب وكأنه إله، أستغفر الله، أو كأنهن خدم ولسن بممرضات. يضحكن على كل شيء سخيف يقوله أي طبيب، يحضرن له الشاي ويحملن حقيبته. وكل واحدة تحبه وتتمنى أن يتزوجها. بربك يا سيدتي، أليست هذه سخافة؟ علمًا بان هذا النوع من الممرضات هن سبب وراء سوء سمعة الممرضات... ما العمل؟

المغرب اليوم

* اسمعي يا عزيزتي، في كل مهنة وفي كل مكان هناك هذه الحالة. حالة الموظفة الأبسط التي تجعل نفسها غاوية، خادمة وأي صفة خارج مهنتها من منطلق كسب اهتمام الذكر لأجل كسب اهتمامه أو بهدف لو أمل الزواج منه. بالطبع الرجال يتمتعون بذلك ولا مشكلة عندهم. لكن أيضًا هناك مساحة كبيرة من الموظفات المحترمات اللواتي يعرفن الحدود. بالطبع مهنة التمريض من أكثر المهن التي تتعرض فيها السمعة الى سوء بفعل مبالغة العلاقة بين الرجل والمرأة فيها وسوء استخدام التقارب وخفارات الليل. ولكن الإنسان يجب ان يعرف حدوده وأن يكون مسؤولًا عن نفسه. لم أكن أحبذ انفجارك من دون سبب. ولكنه انفجار قد حصل والسلام. دعيهن، فالحياة مليئة بهذا النوع من النساء. وأبقي انت بمثابة النموذج والقدوة الرائعة لمهنتك. وكل إنسان مسؤول عن نفسه.

  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon