العاصفة والثلج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

‏لقد ولدت وأنا أعاني عاهة في رجلي، وقد سبب ذلك صدمة كبيرة للعائلة بأكملها ، وتحديدا لصاحبة المشاعر والأحاسيس الحانية والحضن الدافىء.. أمي. ‏سيدتي، لقد ترعرعت في عائلة محافظة، ومهما تفوّه فمي بعبارات الألم والحزن والمشقة، ومهما سال ‏على وجهي من دموع، لا يمكن لإنسان أن يتخيل مقدار الألم الذي عايشته طيلة هذه السنين. ولم أتذمر يوما بسبب ما بي، بل كنت قانعة بما أتاني الله من حياة ونعم والحمد لله على كل حال. وعندما أصبح عمري 14 ‏عاما ، بدأت أفهم كل ما هو حولي، وعرفت أن الدنيا بطبيعتها قاسية جدا ، وأننا مهما ضحكنا اليوم سنبك غدا. لكن المشكلة يا سيدتي تكمن في الناس ونظرتهم إلى العماق. فبكل مرة أخرج من المنزل، أرى الكبير قبل الصغير ينظر إليّ وكأنني من كوكب آخر.. آه يا سيدتي كم تزعجني تلك النظرات وتقهر جميع حواسي، وتجعلني أذهب وأبكي في مضجعي أشد البكاء. وبعد أن أنتزع تلك الحرقة من أعماق قلبي، أرفع كفي وأدعو ‏ربي جل وعلا أن يشفني حتى تكف تلك الأعين عن النظر إليّ مصودا ونزولا. ‏سيدتي، أتمنى عليك أن تتناولي موضوعنا ، نحن ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن تصوّري معاناتنا ، سائلة ‏الله أن يوفقك في الدنيا والآخرة.

المغرب اليوم

‏كما تعرفين يا عزيزتي، أن المهم هو أنت وليس رأي الآخرين. لكن ، مادمت تبكين كلما خرجت وعدت إلى البيت ، فهذا يعني أن الأمر لا يزال يحتاج إلى شغل أكثر، خصوصاً في ما يتعلق بتقبّل الذات.. فكيف تبكين حالك ولا تريدين أن يبكيك غيرك بالنظرات ؟ نحن لا نستطيع أن نغير البشر، لكننا نستطيع أن نغير أنفسنا. سبق لي أن تناولت موضوع ذوي الاحتياجات وسأتناوله أكثر فأنتم عيالنا ومنا وفينا.. وصدقيني يا حياتي كلنا نعاني الإعاقة ، في الجسد ، في النفس ، وفي الأخلاق. وكلنا نحتاج إلى أن نتقبل بعضنا بعضاً، واعاقة الجسد هي أهون الإعاقات.

  مصر اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

الأسترالية جيسيكا هارت مثيرة في فتسان شانيل جرئ جدًا

نيويورك ـ مادلين سعاده
اعتادت العارضة الأسترالية جيسيكا هارت، أن تحول جميع الرؤوس نحوها على منصات عروض الأزياء والسجاد الأحمر، وفي يوم الإثنين، أثارت إعجاب الجميع مرة أخرى، عندما ارتدت فستان صغير شانيل جريء جدًا، في مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك. ويبدو أن العارضة البالغة من العمر 31 عامًا، تخلت عن ملابسها الداخلية لتومض تلميحًا لمؤخرتها من الفستان المفتوح من الجانبين، تكلفته 6680 دولارًا، في حين حضرت عشاء شانيل للفنانين، وكان الفستان التويد بالألوان الزرقاء والوردية، مع شرائط وردية تربط كل من الجهتين الخلفية والأمامية ببعضهما البعض لعقد الثوب معًا.  وأنهت جيسيكا مظهرها بأحذية جلدية سوداء عالية الكعب وحقيبة شانيل سوداء، حيث عرضت التان الذهبي، وأظهرت عارضة فيكتوريا سيكريت السابقة، أقراطها عن طريق رفع شعرها الأشقر الطويل المضفر قبالة وجهها، ووضعت ماكياج برونزي وشفة وردية ناعمة.  ويأتي ذلك بعد أن فاجأت جيسيكا الجميع في ثوب من المخمل المارون، في حفل في نيويورك…

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام
  مصر اليوم - كينشو  على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon