القطط والذنوب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا فتاة عمري 25 سنة، متزوجة، ولديّ بنت عمرها شهران. تزوجت بقريب لي من دون فترة خطبة. سيدتي، نجن زوجان منذ سنة ونصف السنة. زوجي يعاملني معامل جيدة لدرجة أنّ كل طلباتي مُجابة. فهو طيبّ وحنون.. إلاّ أني لا أشعر بأنه يتصرف تصرفًا سليمًا وإداريًا في ما يتعلق بأمور الحياة، فهو لا يعرف شيئًا عن كيفيّة إدارة الحياة الاسرية، فهو متردّد في اتخاذ القرار، وانطوائي وعنيد ويتعصّب من أي شيء، وطباعه غريبة قليلًا. امّا في ما يتعلق بالأمور الجنسية فغير مفهوم إطلاقًا بالنسبة إليّ. وبحسب كلامه، فهو يحب ممارسة الجنس، ولكن تصرفاته عكس ذلك، حيث إنه في هذه الفترة قليلًا ما يجامعني، ويكتفي بالمداعبة، كما أنه حذر من أن يحدث الحمل. ولا ادري إن كان عمله هذا طبيعيًا، حيث إنني لا أعرف متى وعدد الأيام التي من خلالها يستطيع زوجي أن يجامعني فيها من دون حدوث الحمل. سيدتي، زوجي يُداري خاطري حتى ولو عصّب يرد بسرعة، لكنه لا يتصرف في أمور الحياة والمال تصرّفًا صحيحًا. فهو مرّة يكون فيها كريمًا ومرّة بخيلًا، حث إنه يتبّع طريق "اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب" بمعنى انه يصرف فلوسه قبل نهاية الشهر من دون حساب أو تفكير، ما يؤدي إلى التسبب في حاجتنا الى الفلوس في انتظار راتبه، وهكذا دواليك. كما انه فوضوي وينسى كثيرًا، ولا يهتم بشكله الخارجي، وهذه مشكلة بالنسبة إليّ، حيث إنه أحيانًا لا يكون نظيفًا، لقد تعقّدت من وضعه، وانا أخجل أن أقول له ذلك، على الرغم من انه يحبني. سيدتي، لقد بتّ لا أحب الخروج معه خجلًا وخوفًا من أن يفشّلني أمام الأهل والاصحاب. فجميعهم يهتمون بأشكالهم. أرجوك ساعديني ... أريد حلًا؟

المغرب اليوم

* عزيزتي، الرجال مثل النساء، أنواع شخصيات عديدة، ومنها شخصية الرجل المشوش. بمعنى أنه ليس هناك اتّساق في الشخصية والسلوك. وكما وصفته، بأنه عصبي ولكنه يعتذر، وبأنه لحظات يكون فيها كريمًا ولحظات بخيلًا، وأنه يحبك وغير قادر على أن يلاحظ مدى انزعاجك من شكله. أظن يا عزيزتي، أنك حتى الآن ام تتعاملي مع الرجال بذكاء. وهذا الرجل على ما يبدو لي، من النوع الذي يحتاج الى من يدير له لعبة حياته. لذا، كان من المفترض أن تجيدي ذلك بكل ما اوتيت من قوّة، خاصة أنه عنيد. فأسلوب "اعمل هكذا... لا تعمل هكذا ليس أسلوبًا صحيحًا. ذلك أنه من الأفضل لك استدراجه مثل الطفل ... بالصبر وليس مباشرة وبالهدوء. وحتى يتم التغيير بشكل صحيح، يجب ان تركزي أولًا على إيجابياته لك وله. أما بخصوص سلبياته، فحذار من أن تضعي عيوبه كافة امام عينيه دفعة واحدة. بل الأفضل إتيانك كل عيب على حدة، وتغيير كل صفة من عيوبه بهدوء وروية وتدبر. مثلًا، ابدئي بالنظافة باستدراجك زوجك الى الحمّام بأن تخبريه عن رغبتك في ان تستحما معًا. ثم ابذلي مجهودًا في ان تكون ملابسه نظيفة ومكوية وجاهزة عند الخروج الى عمله أو الاهل والأصحاب، ومشاهدة مسلسلات اجتماعي تتخللها مشاهد عن النظافة وعن كيفية اهتمام الانسان بنفسه، من دون أن يدري انها مقصودة، وأنها صدفة. وهكذا خطوة خطوة الى أن تتحسن الأمور الى الأحسن إن شاء الله. وكما يقولون: "رحلة الألف ميل تبدًا بخطوة.

  مصر اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

الأسترالية جيسيكا هارت مثيرة في فتسان شانيل جرئ جدًا

نيويورك ـ مادلين سعاده
اعتادت العارضة الأسترالية جيسيكا هارت، أن تحول جميع الرؤوس نحوها على منصات عروض الأزياء والسجاد الأحمر، وفي يوم الإثنين، أثارت إعجاب الجميع مرة أخرى، عندما ارتدت فستان صغير شانيل جريء جدًا، في مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك. ويبدو أن العارضة البالغة من العمر 31 عامًا، تخلت عن ملابسها الداخلية لتومض تلميحًا لمؤخرتها من الفستان المفتوح من الجانبين، تكلفته 6680 دولارًا، في حين حضرت عشاء شانيل للفنانين، وكان الفستان التويد بالألوان الزرقاء والوردية، مع شرائط وردية تربط كل من الجهتين الخلفية والأمامية ببعضهما البعض لعقد الثوب معًا.  وأنهت جيسيكا مظهرها بأحذية جلدية سوداء عالية الكعب وحقيبة شانيل سوداء، حيث عرضت التان الذهبي، وأظهرت عارضة فيكتوريا سيكريت السابقة، أقراطها عن طريق رفع شعرها الأشقر الطويل المضفر قبالة وجهها، ووضعت ماكياج برونزي وشفة وردية ناعمة.  ويأتي ذلك بعد أن فاجأت جيسيكا الجميع في ثوب من المخمل المارون، في حفل في نيويورك…

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام
  مصر اليوم - كينشو  على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام

GMT 05:08 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

بلير يسعى لقلب طاولة "بريكست" على حكومة تيريزا ماي
  مصر اليوم - بلير يسعى لقلب طاولة بريكست على حكومة تيريزا ماي
  مصر اليوم -

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

هند صبري تنتهي من تصوير مشاهدها في "الكنز" قريبًا

GMT 08:41 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

5 قطع مجوهرات ثمينة في خزانة المصممة سوزان سيز

GMT 04:44 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

دراسة تُؤكد أن تناول الملح لخفض الضغط غير صحيح

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام

GMT 13:35 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع تحتاجها كل سيدة عنها من أجل مظهر رياضي
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon