الحمل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -

المغرب اليوم

السلام عليكم سيدتي أنا سيدة عمري 38 سنة، متزوجة منذ 19 سنة، عندي بنت عمرها 18 سنة. وولد عمه 12 سنة. زوجي منذ زواجنا وعند حدوث أية مشكلة بسيطة، يضربني ويسبّني وينعتني بأبشع الالفاظ ويطردني من البيت. وكل مرة كان أبي يعيدني بمجرد مجيء زوجي الى منزل أهلي ويتعهّد بعدم ضربي. وكنت أرجع معه لأني كنت أحبه وعندي أمل في أنه سوف يتغيّر ولكنه ازداد سوء ًا. ومنذ 3 أشهر، حدث خلاف بيننا وضربني ضربا مبرحًا، على الرغم من ان ذلك الخلاف لا يستدعي الضرب والسباب. بعدها قررت أن أرفع قضية خلع لكل أتخلص منه. فقد أصبحت الآن أكرهه، ولم يعد جسدي يتحمل الضرب ولا حتى نفسيّتي تتحمل الإهانة. أولادي متعاطفون جد ًا معي وهم يرفضون أن يتركوني، ولمن ابي كان مسافرا في ذلك الوقت، وعندما طلبته واخبرته طلب مني أن انتظره لحين عودته. وقال لي: إنه سوف يخلصني منه، وإنه سوف يقوم باستئجار شقة في مكان سكني، لكي نكون بقرب مدرسة ابني وتدريباته في النادي، حيث إنه بطل سباحة. وهكذا انتظرت والدي الى ان عاد من السفر. ولكن للأسف، عندما عاد تغيّر كلامه لي نهائيا وقال: "إياك ان تفكري في ان تأخذي شقة وتعيشي فيها أنت واولادك لوحدك". وأخذني أنا وأولادي الى بيته وحبسني. ورفض أن نخرج من البيت، حتى إني لا استطيع أن أذهب مع ابنتي لمتابعة الدروس الخصوصية. وقال لي إنه "إذا تم طلاقك ما راح تجرجي من باب البيت". سيدتي، أنا لا أعرف ماذا أفعل. هل أضعف وارضخ لضغوط أبي، لكي أعود الى زوجي، الذي عرف بدوره بكل ما قام به والدي في حقي؟ أم أظل على موقفي؟ وللعلم، أبي تزوج بعد وفاة والدتي بفتاة اصغر منّي، وهي تعيش حاليًا في بيت أمي. وعندما حضرت انا وأولادي بعد مرور يومين، فقط قامت بافتعال (خناقة) لكي تطردنا من البيت. وتم ذلك فعل ًا وذهبنا الى منزل أخي، وهو في البيت نفسه. وفي الحقيقة، فإن أبي لم يتخذ أي موقف ضد زوجته، علم ًا بانه عرف عن طريق اخي أنني لم أخطئ في حقها، وانما هي المخطئة. الآن أنا لا أعرف ماذا أفعل وأنا بمفردي، فلا يوجد أحد ألجأ اليه. هل ارجع الى زوجي؟ علما بأنني متأكدة من انه سوف يكون أسوأ معي من ذي قبل، خصوصا أنه عرف الآن بان لا أحد يقف الى جانبي؟ أنا لا أريد أن يتعب أولاد معي، وايضا لا اريد أن (أتبهدل) مع زوجي، كما اني لم اعد أتحمّل ذُلّ أبي وحبسه لي في البيت؟ أرجوك ساعديني. ماذا أفعل؟

المغرب اليوم

يبدو يا عزيزتي أن هذا الزوج، المريض، الغاضب، السادي، وبعد كل هذا العمر، لن ينصلح. وبكل أسف، إن مسلسل الوعود الكاذبة، التي يقنع والدك نفسه بأنها سوف تتحقق، لن تتحقق. هو يعرف أن نقطة ضعفك هي أبوك. الآن هناك أمر مهم وهو اخوك، دعيه يتخذ موقف ًا جيد ًا لأجلك. فهو من المؤكد عارف بكل شيء، ومن المؤكد أنه سيلعب دورا، حتى لو من باب إعطائك صفة شرعية لبقائك بالقرب منه، أو حتى في بيته. أنا ضد عقوق الوالدين. ولكن، وبكل أسف، يبدو أن والدك بلا رحمة، وأهم شيء عنده هو راحة باله. لا بأس في ان تخالفيه ما دام هناك مضرة لك. بالطبع، أنت لم تذكري ما اذا كنت تعملين أم لا. ولكن، في كل الأحوال، هناك الحكومة وهناك جمعيات نسائية في كل مكان. وإذا لم ينصفك والدك، فهناك بالطبع من سوف ينصفك. لذا، لا تخافي ولا تتخاذلي، فهذا الرجل بالشكل الذي تصنفيه، سوف يأتي ويقتلك، وامامنا في كل مكان وفي التاريخ كله نماذج عديدة لذلك. عليك أن تستعيني بالله أولا، ثم بجهة تنقذك وأطفالك الناضجين الذين سيشهدون لمصلحتك إذا لم ينصفك اهلك.

  مصر اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

الأسترالية جيسيكا هارت مثيرة في فتسان شانيل جرئ جدًا

نيويورك ـ مادلين سعاده
اعتادت العارضة الأسترالية جيسيكا هارت، أن تحول جميع الرؤوس نحوها على منصات عروض الأزياء والسجاد الأحمر، وفي يوم الإثنين، أثارت إعجاب الجميع مرة أخرى، عندما ارتدت فستان صغير شانيل جريء جدًا، في مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك. ويبدو أن العارضة البالغة من العمر 31 عامًا، تخلت عن ملابسها الداخلية لتومض تلميحًا لمؤخرتها من الفستان المفتوح من الجانبين، تكلفته 6680 دولارًا، في حين حضرت عشاء شانيل للفنانين، وكان الفستان التويد بالألوان الزرقاء والوردية، مع شرائط وردية تربط كل من الجهتين الخلفية والأمامية ببعضهما البعض لعقد الثوب معًا.  وأنهت جيسيكا مظهرها بأحذية جلدية سوداء عالية الكعب وحقيبة شانيل سوداء، حيث عرضت التان الذهبي، وأظهرت عارضة فيكتوريا سيكريت السابقة، أقراطها عن طريق رفع شعرها الأشقر الطويل المضفر قبالة وجهها، ووضعت ماكياج برونزي وشفة وردية ناعمة.  ويأتي ذلك بعد أن فاجأت جيسيكا الجميع في ثوب من المخمل المارون، في حفل في نيويورك…

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام
  مصر اليوم - كينشو  على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام

GMT 05:08 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

بلير يسعى لقلب طاولة "بريكست" على حكومة تيريزا ماي
  مصر اليوم - بلير يسعى لقلب طاولة بريكست على حكومة تيريزا ماي
  مصر اليوم -

GMT 02:51 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

هند صبري تنتهي من تصوير مشاهدها في "الكنز" قريبًا

GMT 08:41 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

5 قطع مجوهرات ثمينة في خزانة المصممة سوزان سيز

GMT 04:44 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

دراسة تُؤكد أن تناول الملح لخفض الضغط غير صحيح

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام

GMT 13:35 2017 الإثنين ,24 إبريل / نيسان

4 قطع تحتاجها كل سيدة عنها من أجل مظهر رياضي
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon