التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن

  مصر اليوم -

التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن

بشير خلف

  إن التربية والتعليم اللذيْن هما جزء من ثقافة الطفل، حتى وإنْ هناك البعض من المربّين الذين يروْن عكس ذلك، حيث يؤكدون وباستمرار أن تربية الطفل تُستمدّ وبنسبة كبيرة من المدرسة : (( يجب الإكثار من الحدائق العامة للأطفال، ومن رياض الأطفال لمن عمرهم دون سنّ الدراسة الابتدائية، حيث يقضي الأطفال أوقاتهم في الألعاب والموسيقى، وتُهيّأ لهم الوسائل للنظافة والتغذية الضروريتين لنموّهم، كما يجب أن تشرف عليهم مربّية تغرس فيهم العادات السليمة، وتكافح استعمال الألفاظ البذيئة وخشونة المعاملة ؛ فإن حياة الطفل في هذه المرحلة ” لَـذاتُ تأثير على مستقبله الثقافي .)) وتتجلّى الثقافة المدرسية أكثر في مرحلة التعليم الابتدائي حيث تُكتسب مهارات التعليم والتعلّم التي هي الأداة الفعّالة في التعامل مع المحيط واكتساب المعارف، وكذلك تكوين شخصية المتعلم، حيث يؤكد هذا المربّي على هذا النوع من التثقيف بقوله : (( إن هدف التعليم الابتدائي ” بثّ الثقافة العامة في الجيل الناهض ”، وتنشئة جيل مزوّد بما تتطلّبه الحياة المدنية من معلومات عامة، وتفكير صحيح، وجسم قوي، وأخلاقٍ متينة، وروحيات سامية، وذوْقٍ سليم، ويدٍ عاملة، وإخلاص وتضحية في سبيل الأمة والوطن .)) (1) وفي مرحلة التعليم الإعدادي التي هي بداية المرحلة الأخيرة من الطفولة وبداية البلوغ، يرى فاضل الجمالي أنها مرحلة مهمة في تشكيل شخصية الطالب وإكسابه تعليما وتثقيفا يؤهلانه كي يأخذ مكانه وبجدارة في مجتمعه إذا ما توجّه للحياة العملية، أو تفتحان الأبواب أمامه كي يواصل تعليمه العالي ..ففي نظره أن أهدافا كهذه كفيلةٌ بالتكوين والتثقيف : تعويد الطلاّب على الاستقلال الذاتي في البحث والتتبع، وتنمية الروح العلمية فيهم . تعويدهم على الملاحظة والتجربة في المختبرات، وفي الطبيعة، وفي المحيط، وتدريبهم على الدقة والضبط في كل ذلك . تعويدهم على التفكير المنطقي، مع تنمية روح الانتقاد الذاتي فيهم . الاهتمام باللغة الأجنبية اهتماما جدّيا، وذلك لضرورتها لمواصلة الدراسة العالية، ولأهميتها في الحياة العصرية . تنشئتهم على تحمّل المسؤولية، ووضْع الثقة فيهم ومحاسبتهم على أعمالهم وسلوكهم حين يضطلعون بالمسؤولية . الاهتمام بتنمية الذوق الفني والاجتماعي لديهم . العناية بتنمية القدرات الإبداعية والمواهب الخاصة . (2) هي نقاط مهمة يراها إذا ما تمّت العناية بها من طرف مَنْ بيدهم أمْر التربية والتعليم، فإنها تُعزّز ما تمّ في مرحلتي التعليم ما قبل المدرسي والتعليم الابتدائي . وبالتالي فإن تثقيف الطفل العربي يتحقّق بنسبة عالية، وما يأتي من تثقيف خارجي ما هو إلاّ مكمّلٌ . لسنا في مجال التربية المقارنة هنا، وإلاّ لأوْردْنا ما تتضمنه مناهجنا وبرامجنا التعليمية في كل طبعاتها من أول منهاج تعليمي ببلادنا والذي صدر سنة 1964 بعد سنتين من إخراج المستعمر البغيض من هذا الوطن، إلى آخر منهاج صدر في أفريل 2004 والذي يحدّد بدقة ملْمح الطفل الجزائري بعد إنهائه مرحلة التعليم القاعدي ( مرحلة التعليم الابتدائي )،مرورا بمنهاج 1967، ومناهج المدرسة الأساسية المتّهمة باطلا في محاورها، ومضامينها، وخرّيجيها، ورجالاتها ..في كل هذه المناهج سيّما مناهج المدرسة الأساسية، فإن روح التثقيف وتنمية القدرات الإبداعية واكتشاف المواهب ورعايتها، وتكوين مهارات اكتساب المعارف ذاتيا، وتوظيف المحيط بكل مكوناته لتدعيم عملية التربية والتعليم ..واعتماد ـ التعلّم ـ في كل المستويات والمراحل الذي يمكّن هذا المتعلم من أن يكون عنصرا فعّالا في كسْب المعرفة . ثراء المناهج بالغايات والأهداف السامية، وغنى البرامج بالمحاور المختلفة التي تستهدف تكوين الطفل نفسيا وروحيا، وبدنيا، وعقليا، ومدنيا ووطنيا، وإنسانيا ..ليس بالضرورة أن يكوّن لنا طفلا متعلما ومثقفا ثقافة الطفولة التي نتكلم عنها في هذه الفصول وننشدها، إذا لم نلتفت بجدّ وبصدق لعوامل أخرى مرتبطة أيما ارتباط بوظيفة التربية . حصادنا من التربية كل سنة ماذا يساوي ؟ الــمستوى الفكري والعلمي لخرّيجينا في كل المراحل، مقارنة مع دول أخرى أو حتى جارة لنا، ما قيمته ؟  في الحقـيقة الجواب نجده في مستوى هؤلاء وأولئك بعد سنوات من تخرّج، أو مغادرة مقاعد الدراسة من هذه الجحــافل من المتعلمين قبل الأوان( التسرّب المدرسي )، ونجده أيضا في نظرة مجتمعنا إلى الثقافة والتثقيف والمثقفين، والاعتبار الذي يُوليه أولو الأمر في الجزائر وفي جميع المستويات إلى الثقافة والتثقيف . الهوامش:  1 ـ د .محمد فاضل الجمالي : آفاق التربية الحديثة في البلاد النامية .ص60ــ 61 .المؤسسة الوطنية للكتاب . 2 ـ د . محمد فاضل الجمالي : مرجع سابق ص 65 ( بتصرّف ) .      

GMT 19:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أخطاء تتكرر سنويًا

GMT 10:38 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 17:42 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

درس خصوصي.. حين مطلع الفجر!!

GMT 15:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

رؤية تكنولوجية للنهوض بالتعليم

GMT 11:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 23:10 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 22:49 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نكسة المعلمين!!

GMT 22:25 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

أزمة المعلمون ووزيرهم بين الحق والباطل !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن التربية والتعليم مصدرا التثقيف المقنّن



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon