هل يفعلها زويل ؟؟

  مصر اليوم -

هل يفعلها زويل

سمية إبراهيم

دكتور أحمد زويل  عالم مصري نبغ في الخارج وحاصل علي جائزة نوبل في العلوم لم يكن أحد من أفراد الشعب البسيط يعرفه إلا بعد حصوله علي الجائزة وبدء ظهوره في الإعلام، و مع ظهوره تعلق به المصريون آملين أن يساعدهم في الخروج إلى النور وعودة الريادة لمصر مرة أخري باختصار هي أحلام المواطن المصري البسيط جدًًا. وفي استطلاعات الرأي للعام 2005  ظهر اسمه للمرة الأولى مع اللواء عمر سليمان، وعمرو موسي، ومبارك للترشيح للرئاسة الجمهورية فالمواطن المصري  البسيط  رشحه  للرئاسة ،  وبعد سقوط رأس النظام السابق تعلقت آمال المصريين أكثر به للنهوض بهذا الوطن. وبالفعل أعاد لهم الأمل من خلال لقاءاته التليفزيونية، بأننا نحتاج إلي تضافر الجهود لبناء وطناً  قويأ قائم علي التقدم العلمي ،  وأكد سعيه إلي إقامة صرح علمي ضخم ينافس الغرب ويقوم علي مساعدة  النابغين من أبناء هذا الوطن. وبدأ في حملات الترويج لمدنية زويل العلمية حلم كل مصري حتى عندما قام دكتور زويل بنفسه بتقديم إعلانات يطلب فيها من المصريين البسطاء التبرع  لإنشاء هذا الصرح العظيم لم يضجر أو ينفر من ذلك ، العالم القادم لإنشاء صرحاً علمياً كبيراً من تبرعات شعب  لا يملك قوت يومه  ولكنه يحلم بمستقبل أفضل لأبنائه ، ولكن دائما اعتاد المصريون أن تأتي الرياح بما لا تشهي السفن فدكتور زويل اختار صرحه العلمي في جامعة النيل الخاصة والتي أنشئت في عهد  الرئيس السابق مبارك ورئيس وزرائه أحمد نظيف، قد لا يعلم العديد من المصريين أن جامعة النيل منذ البدء في تأسيسها وحولها شبهات عديدة ولكن كل هذا لم يحول دون انشائها وبدء الدارسة الفعلية  فيها  و لديها طلاب وباحثين، أجروا أبحاثًًا مهمة، ورغم قيام ثورة 25 يناير ووضع نظيف في السجن ولم تغلق الجامعة أمام طلابها ولكن أغلقت عندما منحها دكتور عصام شرف لدكتور زويل، ضربنا عرض الحائط بمصير هؤلاء الطلاب وليس مصيرهم وحسب بل اخضاعهم عنوة لرغبات من لم يختاروه. فهم أردوا جامعة النيل عندما قرروا استكمال تعليمهم العالي دوناً عن باقي الجامعات الأخرى ، وبدوا في الدراسة لسنوات،و ما أثار دهشتي وسخطي الموقف السلبي من عالم كبير كن له كل المصريين الحب والاحترام وتعلقت أملنا به، كيف لا يتدخل منعاً الشرطة من سحل طالب رفض تنفيذ جرة قلم بتغير أحلامه . تساءلت بيني وبين نفسي ألا يشاهد دكتور زويل التليفزيون و يري أن الطلاب  امتنعوا عن تنفيذ القرار و اعتصموا في الجامعة بل و بدأوا في التفكير في حلول وسط لحل الأزمة رغم صغر سنهم وقلة خبراتهم . ألا يشعر دكتور زويل أن هذا الوضع محبطًا للغاية لهؤلاء الشباب الصغير؟ ،  كيف نطلب من الشباب المساهمة في بناء وطن قوي ثم نحرمه من أبسط حقوقه في  التعليم  والتمسك بمكان يتلق به العلم اختاروا لأنفسهم؟ لم لا يخرج علينا معلنًا أنه سوف يبحث عن مكان أخر لإنشاء مدنية زويل العلمية ، فهل يفعلها؟.

GMT 19:13 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أخطاء تتكرر سنويًا

GMT 10:38 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 17:42 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

درس خصوصي.. حين مطلع الفجر!!

GMT 15:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

رؤية تكنولوجية للنهوض بالتعليم

GMT 11:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 23:10 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 22:49 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نكسة المعلمين!!

GMT 22:25 2017 الجمعة ,08 أيلول / سبتمبر

أزمة المعلمون ووزيرهم بين الحق والباطل !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل يفعلها زويل هل يفعلها زويل



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon