هل يفعلها زويل ؟؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل يفعلها زويل

سمية إبراهيم

دكتور أحمد زويل  عالم مصري نبغ في الخارج وحاصل علي جائزة نوبل في العلوم لم يكن أحد من أفراد الشعب البسيط يعرفه إلا بعد حصوله علي الجائزة وبدء ظهوره في الإعلام، و مع ظهوره تعلق به المصريون آملين أن يساعدهم في الخروج إلى النور وعودة الريادة لمصر مرة أخري باختصار هي أحلام المواطن المصري البسيط جدًًا. وفي استطلاعات الرأي للعام 2005  ظهر اسمه للمرة الأولى مع اللواء عمر سليمان، وعمرو موسي، ومبارك للترشيح للرئاسة الجمهورية فالمواطن المصري  البسيط  رشحه  للرئاسة ،  وبعد سقوط رأس النظام السابق تعلقت آمال المصريين أكثر به للنهوض بهذا الوطن. وبالفعل أعاد لهم الأمل من خلال لقاءاته التليفزيونية، بأننا نحتاج إلي تضافر الجهود لبناء وطناً  قويأ قائم علي التقدم العلمي ،  وأكد سعيه إلي إقامة صرح علمي ضخم ينافس الغرب ويقوم علي مساعدة  النابغين من أبناء هذا الوطن. وبدأ في حملات الترويج لمدنية زويل العلمية حلم كل مصري حتى عندما قام دكتور زويل بنفسه بتقديم إعلانات يطلب فيها من المصريين البسطاء التبرع  لإنشاء هذا الصرح العظيم لم يضجر أو ينفر من ذلك ، العالم القادم لإنشاء صرحاً علمياً كبيراً من تبرعات شعب  لا يملك قوت يومه  ولكنه يحلم بمستقبل أفضل لأبنائه ، ولكن دائما اعتاد المصريون أن تأتي الرياح بما لا تشهي السفن فدكتور زويل اختار صرحه العلمي في جامعة النيل الخاصة والتي أنشئت في عهد  الرئيس السابق مبارك ورئيس وزرائه أحمد نظيف، قد لا يعلم العديد من المصريين أن جامعة النيل منذ البدء في تأسيسها وحولها شبهات عديدة ولكن كل هذا لم يحول دون انشائها وبدء الدارسة الفعلية  فيها  و لديها طلاب وباحثين، أجروا أبحاثًًا مهمة، ورغم قيام ثورة 25 يناير ووضع نظيف في السجن ولم تغلق الجامعة أمام طلابها ولكن أغلقت عندما منحها دكتور عصام شرف لدكتور زويل، ضربنا عرض الحائط بمصير هؤلاء الطلاب وليس مصيرهم وحسب بل اخضاعهم عنوة لرغبات من لم يختاروه. فهم أردوا جامعة النيل عندما قرروا استكمال تعليمهم العالي دوناً عن باقي الجامعات الأخرى ، وبدوا في الدراسة لسنوات،و ما أثار دهشتي وسخطي الموقف السلبي من عالم كبير كن له كل المصريين الحب والاحترام وتعلقت أملنا به، كيف لا يتدخل منعاً الشرطة من سحل طالب رفض تنفيذ جرة قلم بتغير أحلامه . تساءلت بيني وبين نفسي ألا يشاهد دكتور زويل التليفزيون و يري أن الطلاب  امتنعوا عن تنفيذ القرار و اعتصموا في الجامعة بل و بدأوا في التفكير في حلول وسط لحل الأزمة رغم صغر سنهم وقلة خبراتهم . ألا يشعر دكتور زويل أن هذا الوضع محبطًا للغاية لهؤلاء الشباب الصغير؟ ،  كيف نطلب من الشباب المساهمة في بناء وطن قوي ثم نحرمه من أبسط حقوقه في  التعليم  والتمسك بمكان يتلق به العلم اختاروا لأنفسهم؟ لم لا يخرج علينا معلنًا أنه سوف يبحث عن مكان أخر لإنشاء مدنية زويل العلمية ، فهل يفعلها؟.

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

الضرب في المدارس

GMT 06:02 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

إصلاح التعليم.. الأمل في المعلم

GMT 09:19 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

طرق تجويد التعليم

GMT 08:25 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

حول العنف الجامعي

GMT 16:42 2017 الجمعة ,17 آذار/ مارس

بلد بتاعت شهادات صحيح !

GMT 08:17 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

علموا اولادكم قيمة العلم والعمل

GMT 14:37 2016 الجمعة ,23 كانون الأول / ديسمبر

مستقبل التعليم عن بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل يفعلها زويل   مصر اليوم - هل يفعلها زويل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon