جرائم الآباء ضد أبنائهم و"شماعة" المرض النفسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جرائم الآباء ضد أبنائهم وشماعة المرض النفسي

عادل عامر

قد يرى البعض في هذا العنوان شذوذًا عن ما جرت العادة عليه، وخروجًا عن المألوف. لكن من ينظر بعين العقل في ما آلت إليه الأمور والممارسات الإجرامية التي يمارسها بعض الآباء بحق أبنائهم دون أدنى رحمة أو إحساس بالمسؤولية سيرى أن الوضع تفاقم حتى كاد أن يصبح ظاهرة في مجتمع من المفترض أن يكون الإسلام رادعه الأول. لم يعد يمضي يوم دون أن تطالعنا الصحف أو نسمع بجريمة شنعاء ضد طفولة بريئة مرتكبها الأب أو الأم، هذان اللذان من المفترض أن يكونا الحصن المنيع الذي يحمي هؤلاء الأطفال. أب مجرم أقدم على طعن أطفاله بسكين لينتقم من والدتهم التي تركت المنزل ذاهبة إلى بيت أهلها، ثم يكون المبرر الذي أصبح كشماعة تعلق عليه جرائم هؤلاء الآباء المرض النفسي. ألم يكن مريضًا عندما تزوج وعاش ليالي طويلة يستمتع بحقه الزوجي؟ أم أن المرض لم يصبه إلا عندما رزق بأطفال وهجرته زوجته تاركة المنزل وفقد تلك المتعة التي نعم بها في ليالي مضت لينقلب بعدها وحشًا كاسرًا ينهش أطفالا أبرياء لا حول لهم ولا قوه؟ طبعًا ليست هذه الجريمة الأولى، فقد سبقتها جرائم عدة لم نرها إلا بعد أن يفقد الأطفال حياتهم على يد أب قاتل أو أم مهملة أو زوجة أب أعطت الأب اللعين مايحتاج في الفراش ليبيح لها قتل أبنائه كما تشاء، وكم من الأبناء الذين لا يزالون يعانون من التعذيب النفسي والجسدي دون أن يلتفت إليهم أحد ولا يجدون من ينصفهم إلا بعد أن يدفعون حياتهم ثمنًا. أين من يضمن لهم حقوقهم؟ ومن ينصف هؤلاء الأبناء من الآباء المجرمين؟ ثم نجد بعض هؤلاء الآباء المتنصلين من المسؤولية يشتكون عقوق أبنائهم لهم ويطالبون الأبناء ببرهم لأنهم هم من أتوا بهم إلى هذه الحياة دون أن يفهم هؤلاء أن الولادة وإنجاب الأطفال ليست بالأمر المعجز في حد ذاته، حتى الحيوانات تفعل ذلك بكل سهولة، بل وقد يكون تعامل هذه الحيوانات مع أبنائها أفضل كثيرًا من تعامل البشر. قبل أن يكون للآباء حقوق على أبنائهم هناك حقوق للأبناء على آبائهم، فهم ملزمون بحسن تربيتهم ورعايتهم والاهتمام بهم وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم ثم بعد ذلك تأتي حقوقهم. والجميع يعرف قصة الأب الذي قدم إلى عمر بن الخطاب يشكو عقوق ابنه له، فأحضر عمر هذا الابن وسأله عما قال أبيه فقال: وما حقوقي عليه ؟ فقال عمر أن يختار لك أمّا صالحة ويسميك اسمًا حسنًا فقال الابن: فإن أبي قد أتى بي من امرأة مملوكة وسماني جعران وهو يشتمني بأمي فقال عمر للأب: قم فقد عققته قبل أن يعقك فليوقن مثل هؤلاء الآباء أن الجزاء من جنس العمل وما قدموه لأبناءهم سواء كان خيرًا أو شرًا سيرد إليهم ومن الواجب الآن أن يسن قانون لحماية الأطفال من جرم آبائهم، ومن لم يكن جديرًا بأبوة أطفاله يجب أن تلغى وصايته عنهم ويسلم هؤلاء الأطفال لمن يهتم بهم قبل أن يلقوا حتفهم على يد مجرمين متخفين تحت ستار الأبوة. هل الفقر والجوع دافع لقتل الآباء لأبنائهم. هل من السهل التخلي في لحظة عن فلذة أكبادنا. هل الشك دافع قوي يجعلنا نقتل أبناءنا، أو نحرقهم، أو نسممهم، وكيف نستطيع فعل ذلك، وكيف يكون شعور الإنسان وقتها؟ هل ينسي في لحظة أن هذا ابنه الذي تمناه من الدنيا، فرحة عمره التي ليس لها مثيل، هل من السهل عليه أن ينسي كلمة بابا أو ماما عندما نطق بها طفلة للمرة الأولى؟ والسؤال الأهم هل أحد من هؤلاء الآباء والأمهات فكر في يوم من الأيام أنه سيكون في هذا الموقف؟ وما الحالة التي من الممكن أن تنتاب الإنسان ليقدم علي مثل هذه الجرائم؟ كل هذه التساؤلات وغيرها تجول بخاطرنا عندما نقرأ كل يوم في الجرائد عن جرائم القتل التي يرتكبها الآباء أو الأمهات ضد أبنائهم. فجميع الآباء والأمهات يتشوقون لرؤية أبنائهم أحسن منهم ويفوقونهم في الحياة لذا فمن الطبيعي أن يعطوا أبناءهم خبرتهم في الحياة، والتي اكتسبوها من الصعاب التي مرت عليهم ولحظات النجاح التي عاشوها وغيرها, ومن حقهم أيضًا تأديب أبنائهم في حال الغلط لأنهم المسؤولون عن إخراجهم للمجتمع بسلوك سوي ونفسية سليمة, ولكن مع كل هذا ليس من حقهم أن يصبوا جام غضبهم على أبنائهم ويحملوهم مسؤولية كل ما يحدث في هذه الحياة ولا حتى أن يقوموهم بالعنف والذي أحيانًا يصل للقتل. تعددت الأسباب والموت واحد، ففي كل حادثة من هذه الحوادث يكون الدافع مختلفًا والضحية في النهاية الأبناء، وفي بعض الأحيان الأسرة بالكامل, وإليكم نماذج من هذه الأحداث التي حدثت مؤخرًا واقشعرت منها الأبدان. ففي أحدي الحوادث أشعل أب النار في زوجته وأولاده لعدم قدرته على تدبير مصاريف العيد لهم. وأخر يقتل طفلته البريئة التي لم يتعدى عمرها الستة أشهر ب 8 طعنات في رقبتها لبكائها المستمر. أما الثالث فيضع السم لأولاده في الطعام بسبب عدم قدرته علي الإنفاق عليهم. وهناك أب أقدم على ذبح زوجته وأولاده ولم يذكر السبب وبعد فترة قيل أنه مختل عقليًا. وآخر قتل طفلته الصغيرة البالغة من العمر 7 سنوات وقال لإخوتها إنه فعل ذلك لكي تدخل الجنة. ولا ننسى الجريمة التي وقعت منذ أيام وهزت الرأي العام بأكمله، والتي قام فيها مهندس كمبيوتر بقتل أبنائه وزوجته بسبب خسارته لأكثر من مليون جنيه في البورصة، فضربهم "بالبلطة"على رؤوسهم وهم نائمون، وعندما استيقظ ابنه وحاول مقاومته قام بتوجيه أكثر من ضربة إليه ثم قام بعد ذلك بتقطيع شرايين يده ورجله ولكنه لم يموت. ومهندس آخر هشم رأس ابنه بشومة ثم مزق جثته إلى 4 أجزاء بـ"بلطة" وذلك بسبب فشل ابنه في الدراسة ورسوبه. وأحدث هذه الجرائم كان لأب احتضن طفلته البالغة من العمر 3 سنوات وقفز بها من الطابق الرابع بسبب فشله في إنهاء خلافاته مع زوجته وإعادتها للمنزل، والذي تركته بعدما زادت خلافتهما على مصروف المنزل. وأب آخر بسبب حب ابنته لوالدتها قرر حرق جسدها بعدما زارت والدتها في منزل أهلها دون علمه. وليس الآباء فقط هم القتلة ولكن هناك أمهات أيضًا يتجردن من مشاعرهن ويقدمن على قتل أطفالهم، فهناك الأم التي خنقت طفلتها بمساعدة صديقها لأن بكاءها يمنعها من قضاء وقتها معه. وأم تساعد ابنها على قتل شقيقته وتقطيعها إلى أجزاء وذلك لشكها في سلوكها. وليس القتل فقط هو الخطأ الذي يرتكبه الآباء في حق الأبناء، ولكن تركهم أمام المساجد وفي صناديق القمامة وفي الشوارع يكاد يكون أبشع من القتل. فما رأي القضاء في مثل هذه الجرائم؟

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

الضرب في المدارس

GMT 06:02 2017 الأربعاء ,03 أيار / مايو

إصلاح التعليم.. الأمل في المعلم

GMT 09:19 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

طرق تجويد التعليم

GMT 08:25 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

حول العنف الجامعي

GMT 16:42 2017 الجمعة ,17 آذار/ مارس

بلد بتاعت شهادات صحيح !

GMT 08:17 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

علموا اولادكم قيمة العلم والعمل

GMT 14:37 2016 الجمعة ,23 كانون الأول / ديسمبر

مستقبل التعليم عن بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جرائم الآباء ضد أبنائهم وشماعة المرض النفسي   مصر اليوم - جرائم الآباء ضد أبنائهم وشماعة المرض النفسي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon