تامر حسني .. باعث الأمل ومحطم اليأس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تامر حسني  باعث الأمل ومحطم اليأس

خالد فرج

أطلق تامر حسني منذ 10 سنوات سهام طموحاته صوب أهداف طاردت خياله اللا منتهي، لم يكن الوصول إلي هذه الأهداف أمرا سهلا، وإنما تطلب كفاحا من جانبه، بل والسير علي طرق من الأشواك، منها ما كان طبيعيا بحكم حداثته في الغناء وصغر سنه آنذاك، وبعضها الآخر كان من صنع بني مهنته الذين سعوا بكل السبل لإخماد موهبته في مهدها، إلا أن محاولاتهم باءت بالفشل الذريع. طاردته الشائعات والأكاذيب في محاولة لهدم نجاحاته التي بدأت تعلو في الأفق تباعا، ولكن "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن" لأعدائه، بعدما استغل تامر هذه الأرواح الشريرة التي تطارده دوما، وشحذ همته وإرادته بها لكي يحقق نجاحات آخري يكيد بها أعداءه بشرف ونزاهة، ويرضي بها طموحه اللا محدود كحال جمهوره الذي يعد من كل طيف ولون .  وعندما بدأت شعبية تامر تأخذ منحني تصاعدي بدرجة لم يسبق لفنان في عمره أن تمتع بها، حاول أعداءه التشكيك في جماهيريته، ووصل بهم الأمر إلي إطلاق مزاعم تشير إلي استئجاره لمعجبات في حفلاته المكتظة  دائما بعشرات الالاف من محبيه، وعند نقطة استئجار المعجبات تحديدا تنتابني هستيريا من الضحك كلما أتذكرها، لاسيما أنني اعلم بشكل شخصي عددا لا بأس به من الفتيات يمنين أنفسهن دائما برؤية تامر لأنه يتمتع بمكانة غير عادية في قلوبهن النقية . وحينما فشل أبناء الشيطان في مخططهم، لجئوا إلي طرق أخري أكثر شيطانية بغرض تقليص شعبية تامر حسني في الشارع المصري والعربي، حيث تعمدوا اللعب علي أوتار المقارنة بينه وبين عمرو دياب صاحب الـ 30 عاما في عالم الغناء، وما اعلمه علم اليقين أن تامر لم يسع بأي شكل من الأشكال إلي هذه المقارنة، ولم يسقط أيضا ضحية لهذا الفخ الذي قد يتمني أي مطرب آخر الوقوع فيه، وإنما أعلن "نجم الجيل" كما يطلق عليه محبيه أن عمرو دياب في نظره يعد بمثابة الأستاذ الذي يتعلم منه دائما، خصوصا أنه تربي علي أغنياته، ورغم ذلك ما زال البعض يسعي للنبش في هذه الجزئية.  "أبو تالية" الذي أشاع أجواء الحب والحنان لكل مستمعيه، بث كذلك روح الأمل والتفاؤل عبر أغنياته، التي كان منها مثلا أغنية " مش عارف أتغير"، الذي ناشد من خلالها إلي ضرورة التحلي بالأمل وتحطيم الشعور باليأس التي قد ينتاب البعض في لحظة فقدان الثقة . وبعيدا عن تامر الفنان الذي استقطب عددا من النجوم الأجانب للغناء بلغتنا العربية، رغبة منه في نشر لغة العرب في جميع بقاع العالم، ونقل الموسيقي الشرقية إلي العالم الغربي خلال الأعوام القليلة الماضية، ، أود أن أتحدث عنه علي المستوي الإنساني الذي ربما لا يكون معروفا بالنسبة لكثيرين، تامر بحكم معرفتي به وجدته إنسانا محبا لمن حوله، يسعي دائما لمد يد العون للمواهب الواعدة سواء في مجال التمثيل أو الغناء، ولعل أبرز دليل علي كلامي تقديمه لعدد من المواهب الشابة في أفلامه وأغنياته مثل كريم محسن، ريم رأفت، أحمد عصام وغيرهم . وكيف لنا أن ننسي موقفه النبيل مع زميله أحمد زاهر الذي مر بوعكة صحية كادت أن تقتل أحلامه الفنية، إلا أن تامر سانده ودعمه بشكل مادي ومعنوي، إلي أن عاد زاهر لفنه من جديد ومعه بنتاه ليلي، وملك الذي اسند تامر لهما أدوارا محورية في الأجزاء الثلاث من فيلم "عمر وسلمي" وبعدها انطلقا في سماء الفن بعدما اثبتا للجميع موهبتهما التمثيلية . أخيرا أهنيء شركة "روتانا" للإنتاج الغنائي علي ظفرهم بخدمات تامر حسني، والذي أعول عليه وعلي أفكاره المتجددة في إعادته لهذه الشركة إلي بريقها المعروف، والذي خفت كثيرا خلال السنوات الماضية .  

GMT 12:40 2017 الجمعة ,09 حزيران / يونيو

مسلسل "غرابيب سود"

GMT 21:53 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

صناع الدراما

GMT 06:22 2017 الإثنين ,05 حزيران / يونيو

نيللي كريم تكتب صفحة جديدية في حياتها الفنية

GMT 06:20 2017 الإثنين ,05 حزيران / يونيو

كريم عبد العزيز يبدأ مهمته في التجسس

GMT 20:24 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

موسم رمضاني هادئ

GMT 13:43 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

باسل الخياط الجوكر

GMT 19:40 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شريف منير يكشف شخصيته لكريم عبد العزيز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تامر حسني  باعث الأمل ومحطم اليأس   مصر اليوم - تامر حسني  باعث الأمل ومحطم اليأس



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon