بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومه..هل أخطأ فضل شاكر؟

  مصر اليوم -

بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر

سهيلة كيالي

هل أخطأ الفنان اللبناني فضل شاكر؟ وهل كان صريحًا حتى حدود الجرأة التي يفتقدها كثيرون؟ سؤال تبادر إلى ذهني كغيري ممن قرأ تصريحاته النارية في مجلة "سيدتي"، حيث أبدى رأيه ببعض زملائه الفنانين ووصفهم بنعوت جارحة لا يتقبلها العقل ولا المنطق. من حق فضل أن يكون صريحًا، وأن يقول ما يشاء ويُسمي الأشياء بأسمائها كما يرغب ويتمنى، ولا يُمكن لأي كان أن يحجر على رأيه، لكن أن يكون هذا الرأي مثار صدمة عند عدد كبير من الناس، حينما قال عن الوسط الفني إنه "وسخ وزادت وساخته، فأنا لا أعترف بفناني الساحة اللبنانية، لأنّ قلوبهم سوداء وهم ليسوا بفنانين"، مشددًا على أنه لم يظلم أحداً بهذا الوصف لأنه ينطبق عليهم جميعًا، وإذ أعلن أنه لا يُريد صداقات أحد من الوسط الفني، أعلن أن البعض منهم يكنّ لهم معزّة ولديهم بعض النخوة. وبسؤاله ما إذا كانت الفنانة يارا تتميّز بالنخوة التي يقصدها، أجاب "لا، أبدًا، يارا لا أجد لها صفة، لكن هي وغيرها من الفنانين مش شبعانين في بيوت أهلهم، لو كانوا شبعانين لكانت لديهم نخوة ونفس عزيزة"، وأما في حديثه عن الفنان عاصي الحلاني، قال "لستُ على تواصل معه، كان لي مأخذ عليه يوم اختلفت مع راغب علامة، حينها وقف عاصي إلى جانبه، في وقت كان عليه الوقوف على الحياد". وطالت انتقاداته الفنانة مايا دياب، التي اختيرت نجمة العام 2011، فقال شاكر متسائلاً: "نجمة شو؟ شو عندها مايا دياب.. نجمة ماذا؟ ماذا لديها مايا دياب؟ من أي ناحية اختاروها؟ من ناحية شكلها أو طولها أو جسمها؟ هذا رأيهم في اختيارها بينما أنا أراها غيمة سوداء، ولا يعجبني شيء فيها"، وفي ما يخص رأيه في رامي عياش كفنان، أجاب فضل "رامي عياش؟! ما هذا الوعاء الفارغ.. شو هالتنكة المصداية (الصدئة)؟" تصريحات شاكر قلبت الرأي العام من فنانين أهانهم بكلامه، ومن معجبين لهؤلاء، حيث اعتبره البعض قد بدأ يهذي نتيجة حالة الضياع التي يمر بها، وأنه فقد توازنه وأخلاقياته، وهنا لا بد من طرح هذه الأسئلة: هل كان فضل يدرك كل كلمة تفوه بها مع ما لها من ذيول وأبعاد؟ وهل حسب حسابًا لرد الفعل عند الآخرين ومدى عنفها؟ صحيح أنه قرر اعتزال الفن كما أعلن في مرات عدة، ولكن هل يحق له أن يقول عن الساحة الفنية ما قاله في حال انسحب منها ولم يعد محسوبًا عليها؟ فضل شاكر من الفنانين الذين يتمتعون بالتهذيب والأخلاق، كما عرفناه دومًا، وهذا ما يجعلنا نتساءل ونستغرب كل ما جاء في الحوار.. كما نتساءل عن دور الصحافي في مواقف كهذه، هل يحق للإعلامي نقل الوقائع كما هي بكل ما تحمله من ضرر وأذى لكل الأطراف، بدون أي تدخّل أو تلطيف أم هي خبطة صحافية وسابقة لا مثيل لها؟ فضل شاكر فنان معروف بأخلاقياته وتهذيبه.. ويا ليته لم يقل ما قاله.  

GMT 19:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 10:24 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان "وفاء"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 18:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر .. أسطورة الطوفان

GMT 21:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر قائد الطوفان

GMT 11:10 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 20:03 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

زوزو نبيل التي لا يعرفها أحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر بعد تصريحاته النارية للوسط ونجومههل أخطأ فضل شاكر



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon