اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر

عمان - بترا

ظلت الحان الفنان الاردني روحي شاهين احد رواد الموسيقى الاردنية عالقة في ذاكرة ووجدان الاردنيين حيث كان لاسهاماته الموسيقية الفضل في انتشار الأغنيات والالحان المحلية الى خارج حدود الوطن. يسترجع الفنان شاهين حقبة زمنية في تاريخ الاذاعة الاردنية التي احتضنت قامات رفيعة بالغناء العربي حيث نجحوا في توظيف موروث الاغنية الاردنية في موسيقاهم . بيد انه يتحدث لوكالة الانباء الاردنية ( بترا ) بحزن واحباط جراء تغييب وتهميش جيل من رواد الموسيقى عن المشهد الغنائي المحلي مبينا انه ومنذ ست سنوات لم يلحن اي اغنية او قصيدة او نص الامر الذي جعله يشعر بالحيرة , وطرح العديد من الاسئلة على نفسه، في ظل فوضى من الاغاني والالحان التي ابتعدت كثيرا عن فطنة الكلمات والالحان الاردنية الاصيلة . ويستذكر شاهين بداية صناعة اللحن الاردني قائلا انه وبعد انتقال الاذاعة الاردنية الى عمان تطلب الامر صناعة اغنية اردنية صحيحة في النص واللحن , وهذا الامر لم يكن سهلا انذاك في ظل انتشار ومنافسة الاغنية المصرية ، مشيرا إلى تكاتف جهود الكتاب ومشاركة كبار رجال الدولة آنذاك كوصفي التل وهزاع المجالي وعبدالحميد شرف الذين كانوا يتواجدون في (الاستديو) اثناء تسجيل الاغنية لمراقبة الكلمات ومعانيها وحرصهم على ان تكون بلهجة اردنية اضافة الى وجود لجنة خاصة في الاذاعة الاردنية تراقب الاغنية نصا ولحنا وغناء قبل ان يتم نشرها وهو احوج ما نتوق اليه الآن . وبين انه ورغم العدد القليل من الملحنين والموسيقيين والشعراء في تلك الفترة إلا انهم استطاعوا ان يصنعوا اغنية اردنية بلحن جميل تم طرحها من خلال الاذاعة الاردنية على المستمعين في الداخل والخارج ، بحيث شاعت ونجحت وهو ما ادى الى توافد كبار المطربين العرب على الاذاعة الاردنية امثال الرحابنة ووديع الصافي وعادل مامون ونجاح سلام وفهد بلان وصباح وسميرة توفيق للغناء بالحان اردنية لشاهين وتوفيق النمري وجميل العاص وغيرهم . واشار الى ان وجود كوكبة من المطربين الاردنيين في ذلك الحين ادى الى تأسيس اللحن الاردني وعمل على ترسيخ وجوده وانتشاره , ومن بين هؤلاء المطربين الاردنيين محمد وهيب وسامي الشايب واسماعيل خضر وسلوى وفهد نجار وصبري محمود , وتوفيق النمري وجميل العاص كمطربين وملحنين . وواصل حديثه : ان الاغنية الاردنية بقيت متمسكة بلحنها الاصيل كاغنية مرموقة ومكان للسمع والطلب لغاية منتصف تسعينيات القرن الماضي حيث بدأ هبوط مستواها كما يقول لعدة اسباب تتمثل بان مطربين جددا من الشباب لم يقتدوا بالاذاعة الاردنية ويسجلون اغانيهم فيها لكي لا يخضعوا للجنة المراقبة الموجودة فيها والتي تخضع الاغنية للمراقبة نصا ولحنا وغناء . كما تتمثل بانتشار (الاستديوهات) التجارية من قبل القطاع الخاص وانتاج الاغاني دون رقيب او حسيب اضافة الى زيادة عدد الاذاعات ومحطات التلفزة الخاصة ودخول شباب متحمس في هذا المجال دون الاهتمام بأصالة اللحن ومعاني الكلمات وجودة الغناء مع ابتعادهم عن اللهجة الاردنية . ويوضح ان الاغنية الهابطة فرضت على المستمع والمشاهد الامر الذي جعل المواطن يحنّ الى الالحان القديمة ذات المعنى مؤكدا انه يتعرض للعتاب من قبل العديد ممن يصادفونه لغيابه عن الساحة الفنية إلا انه يطالبهم بان يكون عتابهم على القائمين والمهتمين باللحن الاردني الاصيل وان غيابه فرض عليه رغم حنينه للتلحين وامتلاكه عطاء كبيرا بداخله في هذا المجال . ويطالب بايجاد لجنة عليا اسوة بلجان مراقبة الافلام والمسلسلات لمراقبة الاغنية الاردنية مهما كان مكان تسجيلها ووقف ما تتعرض له من هبوط في مستواها في القيمة والمعنى وفقدانها للحن الاردني الذي وعند مزجه باللهجة الاردنية يعطي الاغنية سماعا طربيا احبه الكثير من الناس في الاقطار العربية . واشار الى ان مؤسسة الاذاعة والتلفزيون دائما وابدا بمثابة الام والاب للفنان الاردني وحافظت على مستوى الفنان الاردني منذ بداياتها متمنيا ان تستمر في هذا الجهد وان تبقى حاضنة للفن والفنانين. وفي مستهل المقابلة تحدثت السيدة الهام زوجة شاهين قائلة " اصبحت في السنوات الاخيرة اقرأ في عيني زوجي شاهين الالم والحزن جراء كتمانه لعطاء كبير بداخله وما يملك من موهبة جميلة يعرفها الناس عنه , والشعور ذاته ينتاب عددا من الملحنين الاردنيين الذي قدموا الكثير للاغنية الاردنية" . درس شاهين الموسيقى في جامعة القاهرة وتخرج منها العام 1966 , واول لحن قدمه هو للمطربة هيام يونس في اغنيتها (اهديك ما اهديك ) للشاعر خالد محادين , وهي اول اغنية اردنية تسجل على اسطوانة , لحن المئات من الاغاني وامتاز ببراعة كبيرة في تلحين الاغاني الوطنية التي نردد لحنها كل حين رغم مرور سنوات طويلة عليها نذكر منها : اغنية (فدوى لعيونك يا اردن) و (وطني الاحلى ) و(اردنية انا ) واغنية (انا العزيز بموطني ) .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر



GMT 11:00 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مجد القاسم يحتفي بإطلاق ألبومه "نكتة بايخة"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان سعد لمجرد يستعد لطرح أغنية جديدة

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إيهاب أمير يُنافس الجريني في "Morocco music award"

GMT 22:56 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان خالد حجار يطلق البومه "تٌقبر قلبي"

GMT 20:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

النجم خالد حجار يطرح ألبومه الأول في بلده سورية

GMT 17:19 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سميرة سعيد تسجّل رقمًا قياسيًا جديدًا بـ"هوا هوا"

GMT 16:44 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عاصي الحلاني تألّق وضمن لـ"ديو المشاهير" انطلاقة صاروخية

GMT 00:41 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

النجم تامر حسني يختتم جولته الأميركية في أورلاندو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر اللحن الأصيل في الأغنية الأردنية مفارقة بين الماضي والحاضر



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon