إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة

لندن - وكالات

يتراجع الإقبال على متجر ديفيد زامبرا الفاخر في وسط لندن والذي كان يوما أحد موردي الأدوات الكتابية لأسرة الملكة فيكتوريا بنسبة عشرة في المائة سنويا منذ 2009، حسب تقرير لـ«رويترز». يعاني الاقتصاد البريطاني من الضعف وترتفع معدلات التسوق عبر الإنترنت لكن زامبرا يلقي باللوم على المشترين الأجانب فاحشي الثراء الذين يقتنصون المنازل في حي بلغرافيا الذي يقع به متجره - وهو أحد أفخر الأحياء في العالم - مما يجعلها فارغة معظم أوقات السنة. وتدفقت أموال أثرياء من الشرق الأوسط وشرق أوروبا وغيرها على العقارات الفاخرة في أماكن مثل ماي فاير ونايتسبريدج التي اعتبرت استثمارات آمنة خلال الأزمة المالية وموطئ قدم في المدينة المهمة. وكثير من هذه المنازل نادرا ما يزورها أصحابها مما يترك أنشطة اقتصادية مهمة مهجورة ويضغط على الشركات المحلية التي تعاني بالفعل من ظروف صعبة. وساعدت هذه الاستثمارات وكلاء العقارات وبائعي المنازل ومن يقدمون الخدمات للملاك حينما يكونون في المدينة. لكن آخرين يشتكون من أنها رفعت الأسعار مما صعب على السكان المحليين شراء المنازل ووسع الفجوة بين الأغنياء والفقراء في لندن وأضر بنسيج المجتمعات المحلية. ويبدي كثير من الساسة قلقهم من هذا التوجه ويدرسون تبعاته الاقتصادية. وقال زامبرا الذي اشترى متجر اتش أر ستوكس عام 1989 «تتعرض (المنطقة المحلية) لخطر أن تصبح مدينة أشباح حيث لا يوجد ما يكفي من البشر هنا في كل وقت» وشكل المشترون الأجانب لمنازل لندن الفاخرة 38 في المائة من حجم الصفقات التي أبرمت العام الماضي مقابل 23 في المائة في 2005 وفقا لبيانات سافيلز للاستشارات العقارية. ويستخدم نحو النصف فقط من هذه المنازل للإقامة الدائمة. ويرتفع عدد المشترين غير البريطانيين للمنازل التي تزيد قيمتها على خمسة ملايين جنيه إسترليني (7.7 مليون دولار) إلى 65 في المائة ويصل إلى 85 في المائة للعقارات قيد الإنشاء في نفس الشريحة السعرية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة   مصر اليوم - إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة



ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

ناعومي كامبل تتألق في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة   مصر اليوم - إقبال الأجانب على عقارات لندن يؤثر في المتاجر الفاخرة



F
  مصر اليوم - عرض حفريات بشرية تكشف التطور في جنوب أفريقيا
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon