جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر "الإخوان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر الإخوان

القاهرة ـ وكالات

قال مسؤولون في شركات عقارية إن الهجمات المتكررة التي شهدها المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين في حي المقطم، أصابت السوق العقارية في الحي بالجمود، ما تسبب في تراجع الأسعار بنحو 21.7%. واندلعت اشتباكات دامية يوم الأحد الماضي أمام المقر الرئيسي للجماعة بين معارضين ومناصرين للرئيس محمد مرسي أسفرت عن مقتل 8 أشخاص وحرق المقر، فيما سبق أن شهد المقر نفسه اشتباكات متكررة بين معارضين ومؤيدين لمرسي منذ بداية العام الحالي. وقال محمد الجندي، رئيس شركة النصر للإسكان والتعمير الحكومية، إحدى الشركات المستثمرة في منطقة المقطم: «عمليات البيع والشراء متراجعة، لكن نتوقع عودة النشاط بعد هدوء الأوضاع». وقال عادل صلاح، مدير شركة «البرقي للتسويق العقاري» في المقطم، إن الأسعار في الهضبة العليا، التي يقع فيها المقر الرئيسي للإخوان المسلمين تراجعت من 2800 جنيه للمتر إلى 2300 خلال الأسابيع القليلة الماضية، بانخفاض نسبته 21.7%. وأضاف «صلاح»: «أصبح من الصعب تسويق العقارات في المنطقة، النشاط متوقف، بسبب تكرار حالات الصدام بين المعارضين والمؤيدين للنظام»، وتابع «رغم تميز موقع المقطم وتصنيفه كإحدى مناطق الإسكان الراقي في القاهرة، إلا أن الخوف يسيطر على قرار المتعاملين في السوق العقارية». وقال سيف الدين فرج، خبير الاقتصاد العمراني، الذي يقطن في حي المقطم، إن هناك هجرة ملحوظة من جانب ساكني الوحدات القريبة من مقر الإخوان بعد تكرار الهجمات عليه، والاشتباكات التي شهدها محيط المكان منذ بداية العام الحالي. وقال أحمد حسن، الذي يعمل سمسار عقارات، إن الجمود لم يقتصر على عمليات البيع في الفترة الأخيرة، وإنما امتد إلى الإيجارات، التي تراجعت قيمتها بنسب متفاوتة. وحسب مؤشرات إدارة البورصة المصرية عن الشركات العاملة في قطاع العقارات والمدرجة بسوق المال، فإن القطاع تراجع بنسبة 67% في2011 بسبب الاضطرابات السياسية والأمنية، محتلا المركز الثاني ضمن القطاعات الأكثر انخفاضا، لكنه سرعان ما عاود الصعود مستردا ما تراجعه من معدلات في العام الماضي 2012.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر الإخوان   مصر اليوم - جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر الإخوان



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر الإخوان   مصر اليوم - جمود سوق العقارات في المقطم لتكرار الهجمات على مقر الإخوان



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon