"الربيع العربي" يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الربيع العربي يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين

الدار البيضاء ـ مصر اليوم

قالت مصادر في سوق العقار وفي بورصة الدار البيضاء، إن تراجع الطلب الأجنبي ما يزال مستمرا على الفيللات والشقق الفاخرة في منتجعات صيفية على البحر في شمال المغرب وشمال شرقه، بيد أن هذه المصادر تتوقع إقبالا خليجيا مع اقتراب فصل الصيف على شراء عقارات في هذه المنتجعات، بسبب خشية المستثمرين من الاضطرابات في منطقة اليورو. وأفادت المصادر أن مؤشر الأسهم العقارية في بورصة الدار البيضاء خسر 22.5% من قيمته في ظرف سنة واحدة، و45.1% في ظرف سنتين، بسبب الانخفاض المتواصل لأسعار أسهم الشركات العقارية الأربع المدرجة في البورصة المغربية، في سياق تداعيات الأزمة المالية العالمية وآثار «الربيع العربي». وبدأت بوادر تأثر القطاع العقاري المغربي بالأزمة المالية العالمية خلال عام 2008، مع تراجع الطلب الأجنبي على الفيللات والشقق الفاخرة. واتخذت آثار الأزمة المالية العالمية أبعادا مقلقة عندما بدأ عدد من المستثمرين الأجانب ينسحبون من المشاريع السياحية والعقارية الكبرى التي برمجها المغرب في إطار سياسة «المخطط الأزرق» لإنشاء منتجعات من طراز جديد، خاصة منتجع السعيدية على الساحل المتوسطي في شمال المغرب، ومنتجع ليكسوس على الساحل الأطلسي قرب أصيلة. غير أن الشركات العقارية المغربية سارعت إلى تعويض المستثمرين الأجانب في بعض هذه المشاريع لتواصل إنجازها رغم ظروف الأزمة. فيما توقفت عدد من المشاريع الأخرى التي لم تجد اهتماما من المستثمرين المغاربة. وكانت الحكومة المغربية أعلنت عام 2009 القطاع العقاري «قطاعا منكوبا» من جراء تداعيات الأزمة العالمية، وتم وضعها ضمن اهتمامات «خلية الأزمة» التي شكلتها الحكومة لاقتراح إجراءات لمواجهة تداعيات الأزمة على القطاعات الاقتصادية المغربية. وتم وضع خطة تهدف إلى مساعدة القطاع العقاري المغربي على مواجهة آثار الأزمة عبر توفير الدعم الحكومي لمشاريع السكن الاجتماعي والاقتصادي الموجه للسوق الداخلية. وتقرر منح الشركات العقارية التي تلتزم بإنشاء شقق اقتصادية في إطار اتفاقيات مع الحكومة إعفاء شاملا من كل الضرائب، كما تم رفع ثمن بيع الشقق الاقتصادية من 200 ألف درهم إلى 250 ألف درهم، وتحديد مساحتها في 50 مترا مربعا. ووسعت الحكومة نطاق صناديق ضمان القروض الموجهة لتمويل شراء الشقق السكنية، الشيء الذي شكل دعما قويا للطلب على الشقق التي تنتجها الشركات العقارية في إطار برامج السكن الاجتماعي. وأعطت هذه الإجراءات نفسا جديدا للقطاع العقاري، إذ ارتفع عدد الوحدات السكنية الجديدة بنسبة 4% خلال 2010 وبنسبة 26.3% خلال 2011. قبل أن يعود للانخفاض بنسبة 11.5% خلال العام الماضي. وساعدت هذه الإجراءات الشركات العقارية على مقاومة آثار الأزمة المالية العالمية، وخففت من الضغوط التي تعرضت لها بسبب تراجع الطلب على الفيللات والشقق الموجهة للأجانب، خاصة في مدن مراكش وطنجة، ومنحتها مهلة أكبر لبيع مخزونها من الشقق والفيللات ومواجهة انخفاض الأسعار. غير أن هذه الإجراءات لم تؤثر في توجهات أسعار أسهم الشركات في البورصة، والتي استمرت في الانخفاض لاعتبارات نفسية بالأساس. وزادت وتيرة انخفاض أسعار الأسهم العقارية خلال السنتين الأخيرتين في سياق تداعيات الربيع العربي وتوقع آثار سلبية للأزمة الاقتصادية في أوروبا على الاقتصاد المغربي. وزاد من حذر المتعاملين انخفاض إنتاج القطاع العقاري في العام الماضي، إذ نزل عدد الوحدات السكنية في الأوراش التي تم إطلاقها خلال السنة بنسبة 26.3% فيما نزل عدد الوحدات المنتهية البناء خلال نفس السنة بنسبة 4.9%. وفي هذا السياق انخفض سعر أسهم الشركة العقارية العامة، التابعة لمجموعة «صندوق الإيداع والتدبير» بنسبة 41% خلال سنة، وبنسبة 64% في ظرف سنتين. وتم تداولها في حدود 600 درهم (70 دولارا) للسهم، وهو سعر أقل بنسبة 38.6% من سعر إدراج أسهم الشركة في البورصة لأول مرة في صيف 2007. وانخفض سعر أسهم شركة «أليانس للتطوير العقاري» بنسبة 31.5% خلال سنة. وبلغ سعر تداولها 500 درهم (59 دولارا) للسهم، وهو مستوى أقل من سعر إدراج أسهم أليانس في البورصة في عام 2008 بنسبة 27%. أما «شركة الضحى» التي تعتبر أكبر مجموعة عقارية في المغرب، فنزل سعر تداول أسهمها بنسبة 16.5% خلال سنة، وبنسبة 44% خلال سنتين. ونزل سعر أسهم «شركة الضحى» بنسبة 71% خلال الخمس سنوات الأخيرة  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الربيع العربي يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين الربيع العربي يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين



GMT 09:30 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو العينين يؤكد أن مصر تحتاج لـ30 مليون وحدة سكنية حتى 2025

GMT 15:39 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس شركة تطوير مصر يؤكد دعمه لريادة الأعمال والتعليم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الربيع العربي يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين الربيع العربي يضغط على العقار المغربي والرهان على الخليجيين



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:50 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم
  مصر اليوم - مزاد علني في جنيف لعرض أكبر ماسة وردية في العالم

GMT 08:17 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية
  مصر اليوم - تمتع بقضاء عطلة شتوية مميزة في كالغاري الكندية

GMT 06:47 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة
  مصر اليوم - أفكار ديكورية مبتكرة تمنحك الدفء خلال أيام الشتاء الباردة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 15:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الأربعاء

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التموين تطرح الرز بأسعار مخفضة للمواطن المصري

GMT 15:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع أسعار الأسماك والكابوريا في الأسواق المصرية

GMT 15:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار الحديد في مصر الأربعاء والعتال يسجل 12000 جنيها

GMT 09:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ممدوح حمزة يرد على أنباء هروبه خارج مصر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon