تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة

القاهرة ـ وكالات

كشف الاتحاد النوعي للنقابات المستقلة بوزارة المالية "تحت التأسيس" اليوم الخميس أن القرار رقم "1" لسنة 2013 الخاص ببناء نظام معلومات الجمارك ليس مشروعًا قوميًا، وإنما معونة أمريكـية تقدر بــ 10.5 مليون دولار، موضحًا أنه يعتبر أكبر خطر يواجه مصلحة الجمارك المصرية حاليًا فيما يخص أمن المعلومات وسرية بيانات المتعاملين والبضائع وكميات السلع الإستراتيجية التى تستوردها مصر وأهم الدول المصدرة.  وقال الاتحاد، في بيان له اليوم الخميس، إنه من شروط الجهه المانحة "أمريكا" فى مقابل تمويل المشروع أن تحصل على جميع معلومات الجمارك لمدة 5 سنوات متواصلة، موضحًا أن الجمارك لن تتسلم أصل البرامج من الشركة المنفذه بعد نهاية مدة الخمس سنوات وبالتالى ستبقى دائما تحت سيطرة طرف أجنبى يدخل لمعلوماتها بحجة صيانة البرنامج أو التطبيقات.  وأوضح البيان أنه تم إجراء اختبار للمشروع من قبل بواسطة 55 مهندسًا فى قطاع التكنولوجيا بالجمارك واستمر 9 ساعات كاملة، ولم يحقق النجاح المطلوب، وتم إثبات هذا فى تقرير رسمى.  وأصاف أن تصريحات اللواء عاطف الفقى، مستشار وزير المالية السابق لقطاع التكنولوجيا تؤكد المخاوف من وجود أبواب خلفيه للنظام فى ظل إتصاله بالإنترنت، وكان يجب على المسئولين بالجمارك أن يدعموا نظام المعلومات الذى نفذه شباب قطاع التكنولوجيا بالمصلحة بأيدى وفكر وتنفيذ مصرى خالص وإن كان سيستغرق بعض الوقت لكى يكتمل، ولكن يكفى فيه حفاظه التام على عوامل السرية وأمن المعلومات.  وأشار إلى وجود إصرار شديد للحصول على معلومات الجمارك من جهات أجنبية، حيث حاول الاتحاد الأوروبى الحصول عليها عن طريق تقديم معونة فى عام 2006، ولكن المشروع لم يكتمل لأسباب فنية، ثم قامت إحدى الشركات الأجنبية بإبرام عقد لبناء مراكز لوجيستية تتيح لها الحصول على هذه المعلومات فى عام 2011، إلا أن هذا العقد لم ينفذ حتى الأن، إلا أن محمد الصلحاوى المكلف بتسيير أعمال مصلحة الجمارك، قام بتشكيل اللجنة المكلفة بإنهاء المشروع والسماح لأمريكا بإنشاء النظام الذى تريده.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة   مصر اليوم - تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة   مصر اليوم - تحذيرات من سيطرة أميركية على معلومات الجمارك المصرية مقابل معونة



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon