البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر

لندن ـ وكالات

غرق ملايين الاوروبيين في الفقر هذه السنة نتيجة البطالة وسياسات التقشف، في ظاهرة تطال خصوصا الطبقات المتوسطة وتزعزع تماسك المجتمع وتؤثر على مجموعات كانت في منأى حتى الان مثل النساء والاطفال. وتقول الاسبانية مرسيدس غونزاليس (52 سنة) التي تتقاضى اقل من 800 يورو شهريا تعيل بها اسرة معظم افرادها من العاطلين عن العمل في فوينلابرادا بضاحية مدريد 'ان النفق المظلم يطول اكثر واكثر'. وفي تموز/يوليو كانت تحصل مثل زوجها على مساعدة حكومية بقيمة 426 يورو خفضت اليوم الى 360 يورو. واضافت 'في الاثناء ترتفع اسعار الاغذية وتزداد الفواتير مع ارتفاع ضريبة القيمة المضافة' منذ ايلول/سبتمبر. واوضحت هذه المرأة المليئة بالحيوية الذي اصبح زوجها كما اثنين من ابنائها الثلاثة عاطلين عن العمل 'الامور تزداد سوءا، لم يعد لدينا اي متنفس'. واسبانيا رابع اقتصاد في منطقة اليورو تواجه ازمة اجتماعية كبرى، مع نسبة بطالة قياسية وسياسة تقشف تاريخية واقتطاعات قاسية في قطاعي التعليم والصحة وآلاف الاسر المثقلة بالديون التي لم يعد لديها سقف تعيش تحته. ففي هذا البلد حيث اقدم شخصان هددا بالطرد، على الانتحار مؤخرا على غرار ما يحصل في اليونان وايطاليا، وهما بلدان في جنوب اوروبا يواجهان ايضا اوضاعا صعبة، غالبا ما تتحول الازمة الى مأساة. وفي نهاية اذار/مارس، تأثر الشعب الايطالي كثيرا بعد ان اقدم جوزيبي كامبانييلو عامل البناء العاطل عن العمل في بولونيا، على احراق نفسه لانه كان عاجزا عن تسديد الضرائب المتوجبة عليه. وقالت تيتسيانا ماروني ارملته البالغة ال48 'وقع جوزيبي ضحية نظام يعمل ضد مواطنيه'. واضافت 'لم يتلق جوزيبي اي مساعدة. وشعر بانه لم يعد امامه اي خيار'. واوضحت 'ليس انتحارا مرتبطا بالازمة بل جريمة تتحمل الدولة مسؤوليتها'. لكن اليونان مع اقتصادها الموضوع تحت الوصاية والبطالة القياسية (26') هي الدولة التي تتحمل على ما يبدو اكبر الآثار الاجتماعية للازمة اذ ان 31' من سكانها كانوا في 2011 مهددين بالفقر بحسب مكتب الاحصاءات الاوروبي (يوروستات) مقابل معدل اوروبي يقدر ب24.2'. وينتمي جورج تسوفالاكيس الحداد العاطل عن العمل (31 سنة) وزوجته ليا (30 سنة) الى هذا 'الجيل الضائع'. ويحاولان مغادرة البلاد مع طفلتهما الصغيرة لكنهما عاجزين عن تأمين ثمن بطاقات السفر. وقبل الازمة كانا يتقاضيان 2500 يورو شهريا واليوم يحصلان بالكاد على 400 يورو شهريا. وقالت ليا 'ليس لدينا المال للرحيل. اصبحنا سجناء في بيتنا'. اما نيلسي كارفالو الطالبة البرتغالية، البالغة من العمر 29 سنة والتي نالت شهادة ماجيستر في فن الاستعراض من جامعة كويمبرا العريقة فقد ابتكرت وسيلة اخرى للخروج من المأزق، اطلاق نداء على فيسبوك لشطب الدين الذي يمنعها من الحصول على شهادتها. فقد قلصت منحتها بسبب خطة التقشف الحكومية من 400 الى 98 يورو وعليها بالتالي تسديد نفقات جامعية تصل الى الف يورو. وقالت 'كان الامر صعبا للغاية. ليس من السهل ان نعرض مشاكلنا على هذا النحو'. في هذه الدول تعمل المنظمات الانسانية بقوة لمواجهة فقر بات يأخذ ابعادا جديدة. وقال فرناندو كويفاس المتحدث باسم الصليب الاحمر الاسباني 'انها اسر جميع افرادها القادرين على العمل، عاطلون عن العمل، اشخاص يخسرون منازلهم وهم غير معتادين على اللجوء الى شبكات المساعدة الاجتماعية'. وتقلق المنظمات غير الحكومية خصوصا على مصير النساء والاطفال الذين كانوا حتى الان في منأى من الازمة بفضل آليات تضامن اسرية لم تعد ثابتة. وتساءل ديفيد بولو الذي يهتم بالمشردين في جمعية كاريتاس الخيرية في مدينة بورغوس شمال البلاد 'اين الطبقة المتوسطة اليوم في اسبانيا؟'. وتضيف 'انها تتفسخ. بدأنا نشهد استقطابا لهذه الطبقة'. واحصى صندوق الامم المتحدة للطفولة (اليونيسف) مليوني و200 الف طفل يعيشون تحت عتبة الفقر في اسبانيا. وفي البرتغال كشفت وزارة التربية في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر انه في اقل من 20 يوما ارتفع عدد التلاميذ الذين يعانون من سوء التغذية من 10 الاف الى 13 الفا. حتى المتقاعدين الذين يتحمل بعضهم اعباء اسر كاملة تأثروا بالازمة، لان الحكومة الاسبانية اليمينية اعلنت ان مراجعة معاشات التقاعد ستكون اقل مما كان متوقعا لعام 2013 ما يعني التخلف عن وعد انتخابي بشأن موضوع في غاية الحساسية.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر   مصر اليوم - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر   مصر اليوم - البطالة وسياسات التقشف تغرق ملايين الاوروبيين بالفقر



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تجذب الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 07:05 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017
  مصر اليوم - أبرز 10 علامات تجارية توجد في مهرجان التصميم 2017

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تُصوِّر "رغدة متوحشة" أمام رامز جلال

GMT 06:10 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

انتشار الأفكار الحديثة خلال أسبوع الموضة في لندن

GMT 08:50 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

التخلُّص من الأورام بحرمان الخلايا من الأكسجين

GMT 10:50 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

فنسنت كاليبو يوضح خططه لإنشاء منتجع صديق للبيئة

GMT 05:58 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبل تحظر الإعلانات التي تتبع المستخدمين

GMT 06:48 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"بربري" تستوحي مجموعتها من أزياء القرن الـ18
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon