إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬10.4٪

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬10.4٪

أبو ظبي ـ الإمارات اليوم

حقق النمو الاقتصادي لإمارة أبوظبي متوسط معدل نمو سنوي بلغ نحو ‬10.4٪ خلال فترة ‬2006-‬2011، إذ ارتفع حجم الناتج المحلي الإجمالي للإمارة من ‬492 مليار درهم عام ‬2006 إلى ‬806 مليارات درهم عام ‬2011، إذ ارتفع بنسبة ‬64٪ خلال السنوات الخمس الأخيرة، ما يوضح الطفرة الاقتصادية التي عاشتها الإمارة خلال الفترة، على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة التي شهدها العالم خلال السنوات الأخيرة. واكد التقرير الاقتصادي لإمارة أبوظبي للعام ‬2011، الصادر عن دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، أنه استكمالاً لمسار التصحيح والتعافي الذي سلكه اقتصاد الإمارة في أعقاب الأزمة المالية العالمية، جاء عام ‬2011 بمثابة نقلة مهمة على صعيد تأكيد التعافي الاقتصادي الكامل من تبعات الأزمة، إذ شهد اقتصاد الإمارة نمواً اقتصادياً ـ بالأسعار الجارية ـ بنسبة ‬30٪ تقريباً. وأفاد التقرير بأن أولى بوادر ثمار حزم الإنعاش الاقتصادي التي تبنتها حكومة أبوظبي للحد من تداعيات الأزمة المالية العالمية خلال عام ‬2010، ظهرت من خلال مدى مقدرة اقتصاد الإمارة على تحقيق نمو اقتصادي، بالأسعار الجارية، بنسبة ‬15.8٪، وذلك بعد الانكماش الحاد الذي شهده الأداء الاقتصادي خلال عام ‬2009. وأضاف أنه «لاشك أن النمو الاقتصادي القوي الذي حققه مختلف الأنشطة الاقتصادية للإمارة خلال عام ‬2011، جاء ليؤكد كفاءة التدابير والمبادرات الاقتصادية التي أطلقتها حكومة الإمارة في سبيل سرعة استعادة المسار الصحيح للنمو الاقتصادي». وأكد التقرير انه في ضوء المعطيات الاقتصادية الحالية، وبالنظر إلى الخطط وبرامج التحفيز الاقتصادي التي تنتهجها حكومة الإمارة، فإن مسارات الأداء الاقتصادي تبشر باستمرار هذه الطفرة، ما يرسخ للمكانة الاقتصادية التي اكتسبتها أبوظبي خلال السنوات الأخيرة على المستويين الإقليمي والعالمي. وذكر أن التحسن الملموس في أسعار النفط على المستوى العالمي، لعب دوراً مؤثراً في ارتفاع مستوى الناتج المحلي الإجمالي النفطي للإمارة أبوظبي، ما أسهم في تعزيز مستوى النمو الاقتصادي بشكل عام، إذ ارتفع المتوسط العالمي لسعر برميل النفط من ‬79.5 دولاراً للبرميل عام ‬2010 إلى نحو ‬109.5 دولارات للبرميل عام ‬2011، بنسبة زيادة بلغت نحو ‬37.7٪. وسجل الناتج المحلي النفطي نسبة نمو بلغت نحو ‬53.2٪ عام ‬2011، مقارنة بنحو ‬29٪ خلال عام ‬2010، مدعوماً بالتحسن في أسعار النفط العالمية، وارتفاع إنتاج الإمارة من النفط. وأوضح التقرير أن الناتج المحلي النفطي شهد أكبر نسبة انكماش له خلال السنوات القليلة الماضية في عام ‬2009 بواقع نسبة تراجع بلغت نحو ‬42٪، متأثراً بالتراجع الحاد في أسعار النفط العالمية، وفي السياق ذاته، بلغ متوسط معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي النفطي خلال الفترة (‬2006-‬2011) نحو ‬10٪ تقريباً، إذ ارتفع حجم الناتج من ‬291.4 مليار درهم عام ‬2006 إلى ‬471.8 مليار درهم عام ‬2011. في المقابل، حقق الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي معدل نمو بلغ ‬7٪ خلال عام ‬2011 مقارنة بـ‬5.4٪ خلال عام ‬2010 و‬1.3٪ خلال عام ‬2009، وهو ما يعكس التطور المستمر في معدلات نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، لاسيما عقب الأزمة المالية، وإن ظلت المعدلات بوجه عام أقل من مستويات ما قبل الأزمة التي شهدت تحقيق الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لمعدلات نمو بلغت ‬18.5٪ و‬22.9٪ خلال أعوام ‬2007 و‬2008 على التوالي. وشهدت الأنشطة الاقتصادية غير النفطية جميعها معدلات نمو إيجابية لكن بنسب متفاوتة، إذ شهد عام ‬2011 استمرار مسار الانتعاش الذي سلكه نشاط الصناعات التحويلية على مدار العامين الماضيين؛ ليسجل أعلى معدل نمو له على مدار السنوات الخمس الماضية بواقع معدل نمو بلغ ‬21.5٪ خلال العام نفسه، وهو ما يعكس الارتقاء الواضح في برنامج التنويع الاقتصادي من ناحية، فضلاً عن كفاءة الخطط والبرامج الحكومية للنهوض بالقطاع الصناعي من ناحية أخرى. وقال التقرير إن عام ‬2011 شهد عودة نشاط النقل والتخزين بقوة على ساحة الأنشطة الرائدة؛ ليسجل معدل نمو بلغ ‬22.4٪، وكان نشاط النقل والتخزين قد شهد أعلى معدل نمو له خلال السنوات الخمس الماضية في عام ‬2008 بواقع نسبة نمو بلغت ‬37.3٪. وأشار إلى أن نشاط الكهرباء والغاز والمياه وأنشطة إدارة النفايات شهد تحولاً مهماً خلال العام الماضي؛ إذ حقق معدل نمو إيجابي بلغ ‬10.5٪ بعد سلسلة التراجعات التدريجية في أداء النشاط على مدار السنوات الثلاث الماضية، التي بلغت ذروتها عام ‬2010 حين شهد النشاط انكماشاً بمقدار ‬0.5٪، ويمكن تفسير هذا التحول الإيجابي المهم في مسيرة النشاط في ظل التداعيات الإيجابية التي خلفها دخول قرار فرض التعرفة على منتجي النفايات حيز التنفيذ في مارس من العام الماضي، حيث أسهم القرار في إطلاق مجموعة من الاستثمارات الجديدة داخل منظومة إدارة النفايات بالإمارة.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬104٪ إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬104٪



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬104٪ إقتصاد أبوظبي يحقق نموًا سنويًا ‬104٪



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon