قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل

قبرص ـ وكالات

بعد تعرضها الكبير لأزمة ديون اليونان ولمغامرات سيئة من جانب بنوكها، تقول الحكومة القبرصية إن أموالها قد تنفد بحلول أبريل/نيسان المقبل، ما لم تتلق إنقاذا من الاتحاد الأوروبي. وتحتاج نيقوسيا بشدة إلى نحو 17 مليار يورو (23 مليار دولار) من شركائها في منطقة اليورو، أي ما يعادل الناتج الاقتصادي في عام بكامله، وهو ما يمثل 19722 يورو (26.8 ألف دولار) للفرد في القطاع اليوناني من الجزيرة. ومن شأن ذلك أن يعطي بروكسل وسيلة تضغط بها على القبارصة اليونانيين للتعاون مع القبارصة الأتراك في شمال الجزيرة في اتحاد فضفاض للمنطقتين من النوع الذي اقترحه عام 2004 الأمين العام للأمم المتحدة في ذلك الوقت كوفي أنان. وقد تساعد احتياطيات الغاز المكتشفة في مياه جزيرة نيقوسيا في نهاية الأمر على سداد أموال الإنقاذ. فمن سبل سداد قروض الإنقاذ الاقتراض مرة أخرى بضمان إيرادات الغاز المستقبلية المنتظر أن تبدأ في التدفق عام 2019. وفي هذه المرحلة فإن أي حافز للتوصل إلى تسوية مع القبارصة الأتراك قد يتبخر وسط أحلام الغاز، فإذا أرادت الدول الأوروبية ممارسة بعض النفوذ فعليها أن تتحرك الآن أو أن تصمت إلى الأبد. وتقدمت قبرص -إحدى أصغر دول منطقة اليورو- بطلب للحصول على مساعدات مالية من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي في يونيو/حزيران الماضي، بعد أن تضررت بنوكها بشدة بقرار الاتحاد شطب ديون اليونان المستحقة للمستثمرين من القطاع الخاص. ويطالب مسؤولون بالاتحاد الأوروبي أن تقلص قبرص قطاعها المصرفي وتخصخص الشركات الحكومية وتجري إصلاحات اقتصادية كشروط للمساعدة. وأثار المشرعون الألمان مخاوف تتعلق بما يزعم أنها عمليات غسل أموال، وهو ما تنفيه بشدة الحكومة القبرصية. لكن حتى الآن لم يربط أحد بين خطة الإنقاذ والتسوية السياسية في فرصة ربما تكون الأخيرة للتوصل إلى تسوية قبرصية قد لا تجد من يستغلها وسط غياب الاهتمام الأوروبي.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل   مصر اليوم - قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل



  مصر اليوم -

في شوارع سوهو أحد أحياء لندن

تألق هايلي بالدوين عقب تصدرها "ماكسيم هوت 100"

لندن ـ ماريا طبراني
أطلت عارضة الأزياء الأميركية "هايلي بالدوين" الأحد ، بفستان من طراز الريفييرا الفرنسية ، ذات اللون الأصفر المذهل في مدينة نيويورك الأميركية. وبحسب ما ذكر موقع الديلي ميل البريطاني تألقت بالدوين  بأشرطة السباغيتي الفضفاضة لتظهر حمالة صدرها الدانتيل ذات اللون الأبيض تحتها ، وظهرت إبنة أخ الممثل الأميركي "أليك بالدوين" والبالغة من العمر 20 عامًا في شوارع سوهو ، أحد أحياء لندن ، عارية القدمين وفي زوج من أحذية الكاحل ذات اللون البيج. وارتدت سترة فضفاضة وملونة بالوردي والأخضر وأنماط الأزهار الرمادية فوق حقل أزرق سماوي، فضلًا عن أشكال الكلاب السوداء والبيضاء في كلًا من جانبي السترة ، كما أكملت إطلالتها بزوج من النظارات الشمسية والعديد من سلاسل العنق الذهبية وقامت بتفريق شعرها الأشقر اللون على جانبيين. وحصلت خلال هذا الأسبوع إبنة الممثل ستيفن بالدوين على المركز الأول في  قائمة مكسيم هوت 100 السنوية ، كما ظهرت عارضة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل   مصر اليوم - قبرص تحتاج لأموال إنقاذ قبل أبريل



F
  مصر اليوم - دينا عبد العال تصمم مجموعة أزياءً رمضانية مميزة
  مصر اليوم - إزالة النفايات الموجودة من شاطئ مومباي في الهند

GMT 07:55 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

جزيرة نائية في كرواتيا تتكون من 1106 منطقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon