اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض

القاهرة ـ أ.ش.أ

اختتمت اليوم بالرياض اجتماعات الدورة العاشرة للجنة السعودية الهندية المشتركة والتي أقيمت على مدى يومين ورأس الجانب السعودي وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، في حين رأس الجانب الهندي وزير المالية بالانيابان تشيدامبارام . ونوه الربيعة بتطور حجم التبادل التجاري بين البلدين بشكل مستمر والذي تخطى خلال العام الماضي 43 مليار دولار، معتبرا أن ذلك يعد متواضعا إذا ما تم مقارنته بإمكانيات وقدرات البلدين، داعيا إلى تفعيل دور مجلس الأعمال السعودي الهندي المشترك لخدمة المصالح المشتركة وتحقيق تطلعات قادة البلدين والشعبين الصديقين، باعتباره أحد الآليات التي يعول عليها في دعم حركة التبادل التجاري والاستثماري في بلدينا الصديقين. وأكد الربيعة أن انعقاد اللجنة المشتركة في دورتها العاشرة وما اشتمل عليه جدول الأعمال من موضوعات هي فرصة مواتية لإرساء أسس تعاون أوثق تتميز بالكفاءة والشمولية لمختلف الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والعلمية ويحقق تبادل المنافع وخدمة المصالح المشتركة بصورة متوازنة ، داعيا الجميع إلى تكثيف الجهود للوصول إلى توصيات مناسبة تخدم العلاقات بين البلدين. من جانبه أعرب وزير المالية الهندي عن تطلع بلاده إلى تعميق أوجه التعاون طبقا لما تضمنته اتفاقية التعاون الاقتصادي والفني الموقعة بين البلدين في نيودلهي في عام 1981، وبيان دلهي الذي صدر خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين للهند في العام 2006 ، وبيان الرياض الذي صدر خلال زيارة رئيس وزراء الهند للمملكة في عام 2010. وقد اتفق الجانبان على تعزيز وتطوير أوجه التعاون بين البلدين في مجال النفط والغاز والمعادن من خلال الفريق الفني المشترك (الفريق السعودي الهندي الاستشاري حول الطاقة) الذي شكلته الوزارتان المعنيتان بالنفط والغاز والمعادن في كلا البلدين، وتبادل اللقاءات بين شركات النفط والتعدين في كلا البلدين وتنظيم لقاءات ثنائية لبحث فرص الاستثمار المشترك وإمكانيات التعاون بين البلدين، إلى جانب تشجيع شركات القطاع الخاص السعودي على الاستثمار في قطاع النفط والغاز في الهند، و زيادة أوجه التعاون في مجال الموارد المعدنية مثل الفوسفات، بالإضافة إلى تنظيم الزيارات والبرامج وتبادل الخبرات والمعلومات في مجال التعدين والتعرف على أنظمة الاستثمار التعديني في كلا البلدين في قطاع التعدين والمشاركة في الندوات وتدريب الفنيين في مجال تكنولوجيا المعلومات المتعلقة بقواعد بيانات قطاعات التعدين . وناقش الجانبان أيضا دخول شركة التعدين العربية السعودية (معادن) في اتفاقيات مباشرة مع الحكومة الهندية أو ممثليها في مجال توريد الأسمدة الفوسفاتية، كما اتفق الجانبان على عقد المزيد من المناقشات بشأن مشاركة الكيانات الهندية العاملة في مجال الصناعات الدوائية في المملكة العربية السعودية ، في حين أشار الجانب الهندي إلى وجود فرصة كبيرة لتوسيع التجارة الثنائية من خلال إدراج السلع والخدمات غير النفطية كالسيارات وقطع غيار السيارات،و أجهزة الهاتف والمعدات الإلكترونية، والسكر والقمح، والمنسوجات، والآلات وأجهزة التسخين، و الطائرات والمركبات الفضائية وأجزاؤها، و خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، والخدمات المالية والتأمينية، وقطاع التشييد والبناء وقطاع النقل . واتفق الجانبان كذلك على أهمية تسهيل الحصول على التأشيرات التجارية لتعزيز التجارة بين البلدين وتشجيع تبادل الأعمال التجاري، إلى جانب أهمية الارتقاء بالعلاقة بين المشتري والبائع إلى مستوى الشراكة الاقتصادية العميقة كما ينطوي عليه إعلان الرياض في عام 2010 م، بالإضافة إلى أن الجانبين بحثا إنهاء الاتفاق الإطاري بين الهيئة العامة للاستثمار السعودية والهيئة العامة للاستثمار الهندية "Invest India" بشكل مبكر وتوقيعه . واقترح الجانب الهندي تعزيز الاستثمارات بين البلدين من خلال دعوة قطاع الصناعات البتر وكيماوية السعودي بما في ذلك الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) لدراسة الاستثمار في مشاريع البتر وكيماويات في الهند، و تأسيس مشروعات مشتركة في المملكة للتنقيب عن الفوسفات (تصنيع الأسمدة الفوسفاتية)، كما اتفق الطرفان على بذل المزيد من الجهود في التعاون الفني وتبادل الخبرات بين الهيئات المختصة لدى الجانبين و الإسراع في تشكيل مجموعة العمل المشتركة للتعليم العالي ، إضافة إلى التعاون في البحوث العلمية في مجال العلوم التطبيقية والتقنيات الحديثة، و تبادل الأساتذة الزائرين بين الجامعات السعودية والجامعات الهندية، وتبادل نتائج الأبحاث والمطبوعات بين الجامعات السعودية والجامعات الهندية والتعاون المشترك بين أقسام اللغة العربية في الجامعات السعودية والجامعات الهندية. واتفق الجانبان على تبادل المعلومات المتصلة بموضوعات الثقافة والإعلام داعين إلى رفع مستوى التواصل بين المعنيين في البلدين، وتنظيم أيام ثقافية في كلا البلدين وعلى أساس العلاقات المتبادلة، إضافة إلى تعزيز التعاون في مختلف المجالات الأمنية وتبادل المعلومات، وخاصة في الجرائم المنظمة وجرائم غسيل الأموال وتهريب المخدرات، وتبادل الخبرات والتجارب والتدريب والزيارات بين الأجهزة الأمنية والتعرف على التجهيزات الأمنية والتقنيات المستخدمة في تلك المجالات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض   مصر اليوم - اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض   مصر اليوم - اللجنة السعودية الهندية تختتم أعمالها في الرياض



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه جاءت متألقة في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعادة
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 06:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي
  مصر اليوم - أوروبا تحتفظ بذكريات طرق الحج المقدسة في الماضي

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 05:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء
  مصر اليوم - مصطفي شحاتة يكشف تفاصيل أوجه الرعاية الطبية للسجناء

GMT 08:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مذيع "بي بي سي" دان ووكر يرفعه "الوحش" على الهواء
  مصر اليوم - مذيع بي بي سي دان ووكر يرفعه الوحش على الهواء

GMT 07:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
  مصر اليوم - سيدة تغيّر شكلها لامرأة مسلمة لتكشف عن عنصرية البريطانيين

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 07:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "570 S سبايدر" الأحدث في سلسلة "ماكلارين"
  مصر اليوم - سيارة 570 S سبايدر الأحدث في سلسلة ماكلارين

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية
  مصر اليوم - حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
  مصر اليوم - دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:54 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تُعلن استعدادها للمشاركة في فيلم "كارما"

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي وتتعرض للانتقادات

GMT 09:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تتعهد بإنهاء الإساءة المنزلية للنساء

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 02:47 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد وجود علاقة بين النوم وخصوبة الرجال

GMT 08:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حقيقة اتجاه بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon