حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية

الدار البيضاء ـ وكالات

أنهى نزار بركة، وزير الاقتصاد والمالية في الحكومة المغربية، الخميس، زيارته إلى لندن باكتتاب جديد للسندات بالسوق الدولي، تناهز قيمته الإجمالية 750 مليون دولار، أي ما يعادل 6.5 مليار درهم مغربي. وتعد هذه المرة الثانية التي يلجأ فيها المغرب إلى السوق الدولي طلباً للاستدانة في ظرف لا يتعدى ستة أشهر، كان حصل خلالها على قرض بقيمة 1.5 مليار دولار، غير أنه هذه المرة نجح في الحصول على التمويل بشروط كلفة أقل من هذا الأخير، وذلك بفضل انخفاض سندات الخزينة الأميركية تبعاً لبعض المصادر. نفس المصادر، اعتبرت أن حصول المغرب على هذا القرض يدل على أنه لم يفقد بعد ثقة المستثمرين، وسيتم توزيع هذا القرض حسب بيان لوزارة المالية والاقتصاد على شطرين، الأول بقيمة 500 مليون دولار، ويمتد إلى سنة 2022، والثاني بقيمة 250 مليون دولار ويمتد إلى سنة 2042. ويأتي لجوء الحكومة المغربية إلى اكتتاب سندات بالسوق الدولي في ظل الوضع الحرج للمالية العمومية، وعجز في الميزانية فاق التوقعات، حيث كانت محددة بـ5% لتصل إلى 7%. وكشف بنك المغرب مؤخراً، أن احتياجات البنوك من السيولة ارتفعت إلى 66.8 مليار درهم في شهر أبريل الماضي، مقابل 64.8 مليار درهم في الشهر الذي سبقه، عازياً هذا الارتفاع إلى الانخفاض الطفيف للمبلغ الأدنى للاحتياطي النقدي، علاوة على الأثر التقييدي للعوامل المستقلة للسيولة الذي بلغ 2.5 مليار دولار في إبريل الماضي مقارنة مع شهر مارس الفائت. يذكر أن حجم المديونية الداخلية والخارجية للمغرب، بلغ عند نهاية 2012، 583 مليار درهم، وهو ما يوازي في نظر بعض المحللين 71% من الدخل الإجمالي الوطني. ويقدر الدين الخارجي بـ196 مليار درهم والداخلي بـ387 مليار درهم إلى حدود نفس الفترة. وتصل خدمات هذه الديون إلى 108 مليارات درهم، بما يوازي 2.12 مرة ميزانية التعليم والتربية الوطنية، و9 مرات ميزانية الصحة، و1.83 ميزانية الاستثمارات العمومية. وتمتص خدمة الدين في المعدل 94 مليار درهم في السنة، على مدار الثمانية أعوام الأخيرة (ما بين 2004 و2011)، 18.5 مليار درهم للدين الخارجي، و75 مليار درهم للدين الداخلي. وما بين 1983 و2011، سدد المغرب للمؤسسات الدائنة له 115 مليار دولار، وتساوي 8 مرات دينه الأصلي، وما زال عليه سداد 23 مليار دولار.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية   مصر اليوم - حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية



ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

ناعومي كامبل تتألق في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية   مصر اليوم - حكومة بنكيران تلجأ للاستدانة مرة ثانية



F
  مصر اليوم - عرض حفريات بشرية تكشف التطور في جنوب أفريقيا
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon