أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر

القاهرة - وكالات

يعيش المتعاملون في سوق المال المصري حالة من التململ وسط عزوف الكثير من المستثمرين عن التداولات بسبب ضعف أحجام التداول وغياب المحفزات الإيجابية سواء الاقتصادية أو السياسية. ورغم جولات عديدة من المفاوضات مع صندوق النقد الدولي لم تتوصل مصر بعد إلى اتفاق نهائي بشأن قرض تحتاجه بشدة بقيمة 4.8 مليار دولار. كما لم يتحقق بعد الاستقرار السياسي المنشود منذ انتخاب أول رئيس إسلامي للبلاد في يونيو حزيران الماضي. يقول محسن عادل من بايونيرز لإدارة صناديق 'السيولة ضعيفة والمحفزات شبه منعدمة والمتعاملون لديهم حذر لأي تغيرات سياسية أو اقتصادية بالبلاد.' ويقترب متوسط أحجام التداول يوميا في سوق المال المصري حاليا من 200 مليون جنيه بعد أن كان يقترب من المليار جنيه قبل الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في مطلع عام 2011. ويرى عادل ان السوق سيتحرك في نطاق عرضي ضيق خلال الاسبوع المقبل كما هو الوضع هذا الأسبوع. وقال عيسى فتحي من شعبة الاوراق المالية باتحاد الغرف التجارية 'صراع الرئاسة مع القضاء يساعد على نزول السوق وإذا تطور الوضع أكثر بدخول القوى السياسية بجانب القضاء وهذا متوقع سيزداد الوضع سوءا مما قد يثير اضطرابات في الشارع.' وقادت جماعة الإخوان المسلمين مظاهرة في القاهرة الجمعة الماضية للمطالبة 'بتطهير القضاء' في محاولة لتمرير مشروع قانون بخفض سن التقاعد للقضاء بهدف إحالة آلاف القضاة إلى التقاعد على الفور. وأدانت المعارضة مشروع القانون الذي من شأنه خفض سن تقاعد القضاة إلى 60 عاما بدلا من 70 عاما ومن ثم يخرج من صفوفهم كثير من كبار القضاة الذين أغضبوا الإسلاميين بإبطال قوانين انتخابية وتبرئة بعض كبار مسؤولي نظام الرئيس السابق حسني مبارك. وأصبحت معركة القضاء عقبة أخرى تعترض سبيل جهود الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي للنهوض بالمصالحة السياسية من أجل مساعدة مصر على الخروج من الأزمة الاقتصادية الطاحنة. وهبط المؤشر الرئيسي لبورصة مصر بأكثر من واحد بالمئة خلال هذا الأسبوع. ويتوقع إيهاب سعيد من أصول للوساطة في الاوراق المالية ان تتحرك السوق عرضيا بين 5150 ـ 5300 نقطة خلال الاسبوع المقبل. وقال 'لدينا كثير من العطلات الفترة المقبلة وهذا سيخفض أحجام التداول.' وتعطل التداولات في بورصة مصر غدا الخميس بمناسبة عيد تحرير سيناء والاربعاء المقبل بمناسبة عيد العمال ثم يوم الأحد والاثنين الخامس والسادس من مايو ايار بمناسبة عيد القيامة وشم النسيم. وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الاوراق المالية 'السوق يصعد وينزل والأسهم محلك سر .لكن الأسبوع المقبل اتوقع أن تتحرك بعض الشيء لأعلى لنعيد التجربة من جديد على مستوى 5300 نقطة.' ويرى عادل أن ظهور أي نتائج أعمال إيجابية للشركات المقيدة في السوق المصرية خلال الفترة المقبلة ستكون 'محفزات مؤقتة فقط للسوق تزول سريعا.' وقال إن أي أنباء إيجابية عن تطورات الوضع الاقتصادي في البلاد ستكون أيضا محفزا وقتيا فقط للسوق وللمتعاملين. ويحذر اقتصاديون من أن مصر مقبلة على أزمة اقتصادية طاحنة ما لم تحصل على تمويل دولي لوارداتها من الخارج التي تمثل النسبة الأكبر من استهلاكها. وتحتاج سوق المال المصرية لحالة من الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي من أجل تعافيها مرة أخرى وعودة الثقة للمتعاملين فيها. وهوى سهم المجموعة المالية هيرميس أكثر من 7.5 بالمئة خلال الاسبوع الجاري في ظل عدم موافقة الرقابة المالية حتى الآن على شراكتها مع كيو انفست القطرية. وينص بند في الاتفاق الذي وقعته هيرميس مع كيو انفست في الرابع من مايو آيار 2012 على أن الصفقة تعتبر ملغاة بعد 12 شهرا إذا لم يتم الحصول على الموافقة التنظيمية. وقالت هيرميس أكبر بنك استثمار في الشرق الأوسط الاسبوع الماضي إن تجديد الاتفاق مع كيو انفست ربما يصبح غير مجد في ضوء التغير في الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الدولار إضافة إلى فقدان الثقة في الحصول على موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية. من جهة اخرى عبر جاكوب ليو وزير الخزانة الأمريكي الأربعاء عن دعم بلاده لقرض دولي لمساعدة الاقتصاد المصري وقال إن صندوق النقد الدولي لا يزال يجري محادثات بشأن القرض الذي تبلغ قيمته 4.8 مليار دولار. وقال ليو في جلسة للجنة الفرعية للمخصصات بمجلس النواب الأمريكي 'ما يسعى صندوق النقد الدولي للحصول عليه من مصر هو التزامات جديرة بالثقة.' وأضاف 'سيكون من مصلحة الولايات المتحدة بشدة أن تكون مصر على مسار أكثر استقرارا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر   مصر اليوم - أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر   مصر اليوم - أميركا تدعم قرض صندوق النقد الدولي إلى مصر



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon