قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار

تونس - يو.بي.آي

تكبد قطاع الفوسفات التونسي خسائر مالية فادحة خلال عامي 2011 و2012 بسبب تفاقم الإحتجاجات الإجتماعية والإضطرابات الأمنية في مناطق الإنتاج بمحافظة قفصة جنوب غرب تونس العاصمة. وقال نجيب مرابط المدير العام المساعد لشركة "فوسفات قفصة" ،إن خسائر هذا القطاع بلغت خلال الفترة المذكورة 2 مليار دينار تونسي(1.290 مليار دولار) نتيجة تعثر طاقة عمل وحدات ومنشآت ومناجم شركته المعنية بإستخراج الفوسفات ومعالجته. وأوضح في تصريحات نقلتها الثلاثاء وكالة الأنباء التونسية الرسمية أن طاقة عمل شركة فوسفات قفصة،لم تتجاوز منذ بداية العام الجاري ولغاية الآن 20 % من إجمالي طاقتها الإنتاجية. وشهدت منطقة الحوض المنجمي التابعة لمحافظة قفصة المعروفة بإنتاجها لمادة الفوسفات خلال العامين المذكورين تحركات إحتجاجية واسعة تسببت في وقف إنتاج الفوسفات ونقله الى المعامل المجاورة لتحويله إلى أسمدة ،ما نتج عن ذلك تراجع إنتاج شركة فوسفات قفصة بنسبة 70 % خلال العامين الماضيين بالمقارنة مع النتائج المُسجلة في عام 2010. ولفت مرابط إلى أن شركته لجأت في العامين المذكورين إلى مخزونها الإستراتيجي من مادتي الفوسفات الخام والتجاري لتلبية حاجيات حرفائها ،ما تسبب في إنخفاض حجم هذا المخزون ليصل إلى 3 ملايين طن،مقابل 8 ملايين طن في عام 2010. وكانت بيانات إحصائية قد أظهرت في وقت سابق أن شركة "فوسفات قفصة" لم تنتج منذ بداية ال 2012 وحتى نهاية تشرين الاول/أكتوبر سوى 2.2 مليون طن من الفوسفات التجاري (الموجه للتصدير) مقابل 7.6 مليون طن في فترات الاستقرار الاجتماعي والامني". يُشار إلى أن تونس تأتي في المرتبة الخامسة في قائمة الدول المصدرة للفوسفات في العالم،حيث تمكنت خلال العام 2010 من تحقيق أرباح بلغت قيمتها 850 مليون دينار(548.387 مليون دولار). غير أن هذه الأرباح تراجعت إلى 200 مليون دينار (129.032 مليون دولار) في عام 2011 بسبب الإضطرابات الإجتماعية والأمنية التي شهدتها تونس بعد الإطاحة بنظام الرئيس السابق بن علي. ويساهم قطاع المناجم والفوسفات بنحو 9 % من إجمالي عائدات الصادرات التونسية، علما و أن تونس تصنع حاليا نحو 85% من إجمالي إنتاجها من الفوسفات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار   مصر اليوم - قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار



  مصر اليوم -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

باريس ـ مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار   مصر اليوم - قطاع الفوسفات التونسي يخسر أكثر من مليار دولار



  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon