تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة "خارج المكان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة خارج المكان

رام الله - وكالات

تواصل فرقة مسرحية فلسطينية تقديم عرض مسرحي راقص بمسرح وسينما القصبة، في رام الله، التي بدأتها قبل بضعة أيام في مستهل جولة ستشمل مدنا أخرى بالضفة الغربية. مسرحية (خارج المكان) هي العمل الثالث لأكاديمية ديار للأطفال والشباب في بيت لحم، وتعبر من خلال الرقص والموسيقى، عن قضايا الهوية، وسعي كثير من أبناء جيل الشباب الفلسطيني للهجرة إلى الخارج، هربا من الضغوط السياسية والاقتصادية. وذكر رامي خضر، مؤلف العمل، أن المسرحية رحلة داخل الذات الفلسطينية. وقال: خارج المكان هي رحلة للبحث في الذات، وفي الذات الفلسطينية. هي ليست تعرية للنفس. نحن لا نحاول أن نجلد ذاتنا، لكننا نحاول أن نركز على بعض الأشياء التي تؤثر في مجتمع الشباب، في المجتمع الفلسطيني، والتي لا ننتبه لها لأننا منشغلين جدا بأشياء أخرى استهلاكية، ليست نابعة من الذات الفلسطينية. وأضاف خضر أن العمل لا يكتفي بتناول موضوع زيادة إقبال الجيل الجديد الفلسطيني على السفر للخارج، بحثا عن حياة أفضل، بل يتعرض أيضا لمن يشعرون بأنهم غرباء في ديارهم. وقال: المسرحية تحاول أن تعالج مشكلة الهجرة لكنها تعالج ايضا وفي نفس المنحنى، ما يجري الحديث عنه بشأن الغربة داخل الوطن. وتبين من مسح أجراه مكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني عام 2010، أن ما يزيد على 7000 شخص، يغادرون الضفة الغربية وقطاع غزة سنويا، سعيا إلى ظروف معيشية أفضل، وعن فرص للعمل والدراسة في أماكن أخرى. وذكر فلسطيني من جمهور مسرحية (خارج المكان)،‭ ‬‬أن العمل يصور الكثير من جوانب الواقع الفلسطيني في إطار شديد الجاذبية. وقال: المسرحية كانت حلوة ومعبرة جداً عن واقعنا الفلسطيني. طبعا بطريقة بتجذب المشاهد أنه يتابعها وعبرت فلسطينية من جمهور العرض تدعى بثينة السميري، عن أملها أن يسعى المزيد من أبناء جيل الشباب، إلى التعبير عن أنفسهم من خلال الفن. وقالت إن المسرحية فيها نظرة نقدية، أن الواقع ليس سهلا، وصعوبته تأتي من الاحتلال، ومنا نحن، وفيها نظرة نقدية، وأنا اشجع الشباب على ان يفكروا بهذه الطريقة ويعرضوا وجهة نظرهم سواء من خلال عروض مسرحية.. غناء.. أو أي شكل من أشكال الفنون‭‭‭‬‬" وحضر العرض إيهاب بسيسو، مندوب السلطة الفلسطينية، الذي قال إن المسرحية تحكي التاريخ الفلسطيني الحديث منذ عام 1948، إلى الوقت الحاضر. وأضاف بسيسو "نجحت في أن تنقلنا إلى داخل المكان، وإلى داخل الحكاية الفلسطينية بكل تفرعاتها‭‭‭‬‬. وتدير أكاديمية ديار للأطفال والشباب برامج خاصة للجيل الجديد في أنحاء الضفة الغربية سعيا إلى تشجيع الإبداع الفني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة خارج المكان   مصر اليوم - تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة خارج المكان



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة خارج المكان   مصر اليوم - تواصل عرض المسرحية الغنائية الراقصة خارج المكان



F

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon