مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية

القاهرة ـ وكالات

وسط الناس وفي الشوارع والساحات الجماهيرية المفتوحة بالقاهرة، يقدم مهرجان وسط البلد للفنون المعاصرة "دي كاف" عروضًا للرقص المعاصر، رغم أجواء التوتر الطائفي التي خيمت على بعض المناطق في العاصمة المصرية خلال اليومين الماضيين. وافتتحت، الخميس الماضي، فعاليات الدورة الثانية لمهرجان "دي كاف"، الذي يستمر في الفترة من 4 إلى 28 أبريل الجاري، بمشاركة 130 فنانًا من أنحاء العالم. ويقول أحمد العطار، مدير المهرجان، لمراسلة الأناضول، إن برنامج "روح المدينة" والذي يعرض ضمن أنشطة مهرجان "دي كاف" لهذا العام تتلخص فكرته في الخروج من أماكن العروض الفنية بشكلها التقليدي على خشبة المسرح إلى الشوارع والساحات العامة. ويشير إلى أن هذه العروض لا تقتصر على شوارع القاهرة فقط، ولكنها امتدت إلى أماكن جديدة في محافظات مختلفة بمصر، مثل مدينة البدرشين بالجيزة، جنوب غرب القاهرة، وقرية الدوير في أسيوط (جنوب). ويلفت العطار إلى أن الهدف من هذا البرنامج هو أن يتحول العرض إلى جزء من حياة الناس اليومية، حيث تقف لتشاهد العرض وتستمتع به، مضيفًا أنه "من الصعب أن تتوافر الظروف لكل الناس لكي يشاهدوا عرض رقص معاصرًا في أي مكان". ويوضح العطار أن عروض الشارع التي يقدمها المهرجان هذا العام، تتميز بأن من يؤديها عدد من أفضل الفنانين في مصر والعالم، وعلى رأسهم مصمم الرقصات الفرنسي الشهير "توميو فيرجس"، الذي يقوم بتصميم عرض اسمه "المرور" يعرض في مكانين مختلفين بوسط القاهرة، بالتعاون مع راقصين مصريين. ويتابع العطار حديثه قائلا إن عرض "المرور" عبارة عن أداء العارضين حركات شرطة المرور وإيماءات وجوههم بشكل ميكانيكي، وهي الفكرة المستوحاة من الشكل الميكانيكي الروتيني لشرطة المرور النسائية في كوريا الشمالية. وبحسب العطار فإن فكرة العرض تتلخص في "كيف يتم استخدام القوة للسيطرة على الفوضى". عرض آخر من عروض الشارع يتحدث عنه العطار فيقول: يقدم الفنان الفرنسي "ساندرين ميسونيف" وعدد من الراقصين المصريين عرضًا بعنوان "ما هي السعادة؟"، وهو العمل الذي يحاول الكشف عن القيود الروتينية الذاتية التي يفرضها الشخص على نفسه، والعرض عبارة عن ثلاث راقصات يتحركن فيما يشبه عقارب الساعة للتعبير عن الروتين الذي يقيدهم، ولكن مع تكرار الحركة يتحول هذا الروتين في نهاية المطاف إلى إمكانية الوصول للحرية المنشودة. وفي مدينة البدرشين بمحافظة الجيزة وفي أسيوط بصعيد مصر، اختارت إدارة المهرجان عرض "ثورة الألوان" للجمهور هناك، وهي المسرحية التي تؤديها فرقة الخيال الشعبي المصرية، وهي عبارة عن صراع  للألوان يقوم بتأديتها عدد من الفنانين، حيث يقوم كل فنان بدور "لون معين"، إلى أن يأتي اللون الرمادي ليلحق الخراب بأعمال الرسامين الذين يرغبون في تصوير أحلام إحدى القرى. ويستكمل العطار الحديث بقوله إن الفرقة تستخدم مواد وأدوات بسيطة يستخدمها الناس العاديون في حياتهم اليومية، لتحفيز الجانب الإبداعي وتوسيع الخيال لدى المشاهدين. وشهدت مصر، خلال الأيام الماضية، توترًا طائفيًا على خلفية مقتل أربعة مسيحيين في اشتباكات مع مسلمين بمنطقة الخصوص في محافظة القليوبية (شمال القاهرة) يومي الجمعة والسبت، أعقبها اشتباكات، أمس الأحد، في محيط الكاتدرائية القبطية بالقاهرة بعد تشييع جثامين الأربعة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية   مصر اليوم - مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية   مصر اليوم - مهرجان للرقص في شوارع القاهرة لمواجهة الفتنة الطائفية



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon