وزارة الخارجیة تصدر کتاب "العراق"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزارة الخارجیة تصدر کتاب العراق

طهران - أبينا

کتاب العراق الصادر من وزارة الخارجیة بجهود حمید رضا دهقاني بوده وذلک في إطار مجموعة "الکتاب الأخضر" لهذه الوزارة، یتناول مجمل العلاقات بین إیران والعراق منذ القدم وحتی الان بالاضافة الی بحث مواضیع مثل الجغرافیا والتاریخ والثقافة والنظم السیاسیة والعلاقات الخارجیة. ویقع هذا الکتاب في سبعة فصول یضم معلومات قیمة وفي مختلف المواضیع لتتکون عند القاریء نظرة عامة علی هذا البلد. وتعمل وزارة الخارجیة علی إصدار مجموعة "الکتاب الاخضر" من أجل التعرف علی البلدان التي لها علاقات متوازنة مع إیران.   هذا ویشغل منصب رئیس الجمهوریة في العراق، جلال الطالباني فیما یتولی نوري المالکي منصب رئیس الوزراء الذي زار أخیراً إیران والتقی بالمسؤولین الایرانیین وعلی رأسهم سماحة قائد الثورة. وکلمه عراق هي جمع لکلمة عرق أو ارک والتي تعني بالعامیة منطقة صحراویة تضم هضاب رملیة کبیرة. وکلمة عراق في اللغة تعني ساحل البحر ومجری الماء منذ بدایته وحتی مصبه في البحر کما جاءت بمعنی الصخرة والساحل أیضاً. وفي العراق أربعة نواحي جغرافیة مهمة وهي المنطقة الجبلیة والتي تقع في الشمال الشرقي من البلاد ومنطقة الجزیرة ومنطقة السهول الشرقیة والجنوب الشرقیة والمنطقة الصحراویة الغربیة والجنوب الغربیة. " في العراق 18 محافظة وعاصمتها بغداد وهذه المحافظات وحسب اللغات والاقوام التي تسکنها هي علی هذا الترتیب: بغداد (العربیة والکردیة والآشوریة)، صلاح الدین (العربیة والکردیة)، دیاله (العربیة)، واسط (العربیة)، میسان (العربیة)، بصرة (العربیة)، ذیقار (العربیة)، المثنی (العربیة)، القادسیة(العربیة)، بابل (العربیة)، کربلاء (العربیة)، النجف (العربیة)، الانبار (العربیة)، نینوی (العربیة والکردیة والآشوریة)، دهوک(الکردیة)، اربیل (الکردیة)، کرکوک (الکردیة والعربیة والترکمانیة) والسلیمانیة (الکردیة)."   وسکن العراق منذ القدم السومریون والاکدیون والآشوریون. وقد شهد العراق عصوراً تاریخیة کثیرة منها حکم ملوک الفرس والتي إستمرت لمدة طویلة. وفي عصر السلالة الساسانیة  إستقرت عاصمتها في مدینة طیسفون (المدائن). وعراق الیوم کان في عهد الساسانیین یقع في قلب إیرانشهر أو سورستان والتي تعتبر من أقدم الحضارات في العراق. وطبقاً للتقسیمات الایرانیة آنذاک فإن سورستان تتشکل بدورها من 12 محافظة و60 تسو (مدینة) وکان معظم القسم الشرقي لمنطقة کردستان العراق یقع في محافظة شادبیروز، فیما کان الشمال الغربي من کردستان العراق یعرف آنذاک بالمحافظة العلیا. ومما جاء في موضوع العلاقات بین العراق والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نقرأ مایلي: "إن تاریخ العلاقات والنزاعات بین إیران والعراق ینقسم الی أربعة أقسام. القسم الاول هي تلک الحقبة من التنافس بین الامبراطوریات القائمة آنذاک في المنطقة. والقسم الثاني یضم عصر نفوذ المستعمرین التي جاءت بعد إضمحلال الدولة العثمانیة وإقامة الانتداب البریطاني فیه والذي رافقه تزاید النفوذ البریطاني في الدولة الایرانیة أیضاً. أما القسم الثالث فهو یتناول الموجة القومیة والتي بدأت عام 1969 وحتی إحتلال العراق عام 2003. وفي هذه الدورة شهدت العلاقات بین البلدین أزمة تمت معالجتها عبر إتفاقیة الجزائر عام 1975 ولکن صدام إتخذ من هذه الاتفاقیة ذریعة للاعتداء علی إیران. والقسم الرابع یتناول مرحلة التقارب بین البلدین بعد إحتلال العراق من قبل أمریکا وإقامة حکومة عراقیة هناک."     هذا وأصدرت وزارة الخارجیة الطبعة الاولی من کتاب "العراق"  بمسعی حمید رضا دهقاني بوده وذلک في إطار من مجموعة "الکتاب الاخضر" وهو یقع في 258 صفحة ویوزع بسعر 9000 تومان.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزارة الخارجیة تصدر کتاب العراق   مصر اليوم - وزارة الخارجیة تصدر کتاب العراق



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزارة الخارجیة تصدر کتاب العراق   مصر اليوم - وزارة الخارجیة تصدر کتاب العراق



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon