ملف خاص عن "قصيدة النثر" في العدد الجديد من "الثقافة الجديدة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملف خاص عن قصيدة النثر في العدد الجديد من الثقافة الجديدة

القاهرة - أ ش أ

صدر العدد الجديد من مجلة "الثقافة الجديد" والذى احتفى ب"قصيدة النثر" ، بهدف التقاط صورة دالة عما هي عليه الآن، والتطورات التي أدخلتها الأجيال الأخيرة من الشعراء المصريين على بنيتها وتركيبها الجمالي، ومن خلالها يطل العدد على المشهد الثقافي المصري، باعتبار الشعر قاطرة الفنون والآداب، و"قصيدة النثر" أعلى تجلياته الآن، وتحديه الراهن. وعن علاقة شعراء قصيدة النثر بالمؤسسات الثقافية يكتب صبحي موسى مدخل العدد بعنوان: "لذا لزم التنويه"، مشيرًا إلى حالة الإقصاء المتعمد لشعرائها، الذين اضطروا إلى إنشاء فعالياتهم الشعرية بعيدًا عن سيطرة الدولة، ونجحوا أكثر منها رغم انعدام الإمكانيات المادية وفي القراءات كتب د.شاكر عبد الحميد عن ديوان كل ما صنع الحداد لمحمود خير الله، وكتب د.أحمد الصغير عن ديوان رفعت سلام "هكذا تكلم الكركدن"، وكتب فتحي عبد الله عن "لعنات مشرقية" لمحمود قرني، ورصد عمر شهريار الصورة والتناص السينمائى فى شعرية عاطف عبد العزيز. كما كتب صلاح اللقاني عن ديوان غادة خليفة.. "تسكب جمالها دون طائل"، وعن آليَّاتُ الفعلِ الشِّعرىِّ فى ديوان "دون خسائر فادحة" لملكة بدر كتب شريف رزق، وعن "شخص جدير بالكراهية" ديوان عزمى عبد الوهاب كتب ياسر المحمدى. وقد اختار مجلس تحرير المجلة ديوان عماد أبو صالح "جمال كافر" ليكون كتاب هذا العدد، وقدم عنه شوكت المصري دراسة نقدية. وضم العدد قصائد للشعراء: أمجد ريان، إبراهيم داود، أحمد الشهاوى، محمد عيد إبراهيم، غادة نبيل، محمد الحمامصى، أشرف العنانى، فتحى عبد السميع، نجاة على، دعاء زيادة، وسام الدويك، حنان شافعى، أحمد المريخى، سالم أبو شبانة، أسامة الحداد، محمود السانوسى عبادى، وقصصًا لسمير المنزلاوى، منير عتيبة، رضا صالح، أسامة حبشى، أحمد إبراهيم الشريف، جيهان سعفان. وفي ملف الترجمة ترجم أشرف دسوقي قصائد خمس من شاعرات شرق آسيا: الهند والصين وباكستان وبنجلاديش بعنوان: "المرآة والتفاحة والشموع فى الشعر النسوى الآسيوى الحديث". وملف العدد بعنوان: "إيمان مرسال.. الحضور المشع للتفاصيل"، بأقلام مجموعة من الكتاب والشعراء: سهير المصادفة، ياسر شعبان، طارق إمام، مؤمن سمير، صديق عطية صديق، إلى جانب شهادة كتبتها إيمان مرسال عن تجربتها بعنوان: ربما لا يولد النص عندما نبدأ بكتابته. وفي باب المكان الأول والأخير يكتب د.محمد أمين عبد الصمد عن بنى سلامة بالجيزة: "بَحِبَّهَا ولا مَلامَة" وفي باب أصحاب مكان يكتب ربيع مفتاح: دائرة الثقافة ضيقة لا تستوعب الجماهير. ورسالة الثقافة ضمت حوارًا مع الشاعر على منصور أجرته ناني عبد الحكم، وتحقيقًا بعنوان "قصيدة النثر من مانفيستو سوزان برنار إلى فضاء المغامرة" أعده أحمد الجمال، وشارك فيه الشعراء: محمود شرف وعبد الله راغب وعفت بركات وهبة عصام وعبد الحكم العلامي ومحمد أبو زيد وإبراهيم النحاس. وفي السينما كتب حاتم حافظ عن، صورة الشاعر في السينما المصرية، مقالاً بعنوان: "الشاعر الشرم برم فى السينما التراللى". وفي تأبين د.أحمد زلط رائد دراسات أدب الطفولة كتب محمد عبد الله الهادى، وفي الفنون الشعبية كتب مسعود شومان وأشرف عويس. وفى باب سوق الكتب ثلاثة مقالات لكل من: مجدى الحمزاوى وأسامة ريان وأمل ممدوح، إلى جانب العروض الشهرية التي يعدها اشرف الخمايسي، والتي ضمن عروضًا لدواوين: جيهان عمر وشريف الشافعي وسوزان عبد العال وإبراهيم المصري.. أما القطوف التي اختارها صبحي موسى فقد أُخذت من قصائد للشعراء: ياسر الزيات، أحمد يماني، هدى حسين، فارس خضر، زهرة يسري، عماد فؤاد، علي عطا، جرجس شكري، حسن خضر، وأسماء ياسين. المخرج في الصفحة الأخيرة قدم فيه الشاعر سمير درويش، رئيس مجلس التحرير، رؤيته لقصيدة النثر وجمالياتها، وأوضح الفخ الذي وقع فيه النقاد والشعراء الذين يبحثون عن هذه الجماليات من خلال فهمهم لقصيدة التفعيلة وآليات كتابتها، وذلك من خلال مساءلة ثلاث رؤى للدكتور عبد القادر القط، والدكتور صلاح فضل، والشاعر الراحل حلمي سالم. يذكر أن مجلس تحرير المجلة يتكون من: سمير درويش (رئيسًا)، شحاتة العريان، حمدي أبو جليل، د.جمال العسكري، وصبحي موسى. مدير التحرير: عادل سميح، التصميم الأساسي أحمد اللباد، تصميم الغلاف والإشراف الفني هند سمير، لوحة الغلاف واللوحات الداخلية للفنان إبراهيم الدسوقي. 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملف خاص عن قصيدة النثر في العدد الجديد من الثقافة الجديدة ملف خاص عن قصيدة النثر في العدد الجديد من الثقافة الجديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملف خاص عن قصيدة النثر في العدد الجديد من الثقافة الجديدة ملف خاص عن قصيدة النثر في العدد الجديد من الثقافة الجديدة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon