"غابت سعاد" خطورة الإشاعة روائيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غابت سعاد خطورة الإشاعة روائيًا

بيروت ـ وكالات

يبرز المغربي بوشعيب الساوري الدور الخطير الذي تمارسه الإشاعة في تفتيت الأسرة، وبالتالي تفتيت المجتمع برمته، حين تتغلغل في نفوس الكثيرين، ويصور كيف أن ثمة تهيئة مسبقة عند كثيرين لتقبل كل ما يقال، من دون إخضاعه للمحاكمة العقلية، وبالتالي تداوله كحقيقة واقعية، وينذر أن هذا الأمر والسلوك من الخطورة بمكان، لأن الإشاعة متنقلة، ولا تكتفي بشخصية أو حركة أو قوة، بل تتعاظم تأثيراتها ودوائرها، ما قد يشكل عائقاً أمام التفاهم والتسامح. يقتفي الساوري في روايته «غابت سعاد»، (النايا، محاكاة، دمشق 2013) خيوط حكاية الفتاة سعاد، التي يشكل غيابها شرارة لإطلاق الإشاعات عنها والتقولات عليها، تنشط التخمينات والظنون حول أماكن تواجدها المحتملة. يدعم كل واحد تخمينه بحكاية يحاول أن تكون مقنعة، وذلك كله يأتي في إطار انشغال المرء بالآخرين عن نفسه، وتزجية الوقت وهدره باختلاق المزاعم وتضخيمها لتشكل بؤراً لحكايات لا تنتهي. على طريقة الاستقصاء الصحافي، وبنوع من التحري الخاص، يبني الساوري روايته التي يختار السنين الأولى من الألفية الثالثة لتكون منطلق أحداثها الزمانية بكل ما سادها من تغيرات وتوترات، وما اعترك فيها من تبدلات، سواء كان ذلك على الصعيد العالمي أو على صعيد المنطقة العربية، ثم يتركها جانباً ليلتفت إلى ما تناهب أسرة بائسة في بلدة مغربية من تغيير جراء غياب ابنتها. كما يختار بلدة عين الشق كبيئة شعبية يسودها البؤس ويعمها الفقر لتحتل مسرح الأحداث وتكون أرضيته المكانية. - حضورُ الغياب: يجد العجوز عزوز نفسه أمام مشكلة غياب ابنته سعاد، الغياب الذي يتحول إلى فجيعة للأسرة كلها، يحاول إقناع نفسه باختلاق أسباب مقنعة لغياب ابنته، يواسي نفسه بأنها تهاتفهم بين الفينة والأخرى، تخبرهم أنها بخير، وترسل إليهم ما يتيسر من نقود. فتارة تخبرهم أنها في الدوحة تعمل كاتبة شخصية برفقة أحدهم، ثم تنقطع أخبارها لأشهر، لتعود وتخبرهم أنها صارت مربية أطفال الرجل لأن زوجته ماتت. وهكذا، بعد كل قطيعة، ترجع بخبر جديد تضيفه إلى سجل أخبارها لدى والديها، وتبقيهما من خلالها متأملين رجوعها، لتحقق لهما آمالهما بحياة هانئة. وبينما هي في غمرة تلك الحالة بين الحضور الكلامي والغياب الحقيقي، تنهش الإشاعات التي تنال من سمعتها أهلها. وتتتالى الإشاعات حتى يتخذ غيابها صفة وصمة العار التي تنخر بنيان الأسرة كلها، وتعكس خواء الحلقات الاجتماعية المتداخلة. يقسم صاحب «التباس هوية النص» روايته إلى قسمين؛ سفر الخروج، وسفر الأخبار، يحوي كل سِفر منهما على ثمانية فصول، بالإضافة إلى استهلال السارد والخاتمة التي جاءت على صيغة اعترافات منه. ويكون اختياره لعنوانه محاكاة لقصيدة البردة الشهيرة لكعب بن زهير بن أبي سلمى التي تستهل بـ«بانت سعاد فقلبي اليوم متبول..»، وذلك مع افتراق في الحكاية المعالَجة. في القسم الأول؛ سفر الخروج، يركز الروائي على التغلغل في بنية مجتمع الرجال في البلدة، من خلال شخصية «عزوز» الذي يكون محور الأسفار وموضع الاختبار والاستجواب، إذ أن تشاؤمه من عودة ابنته سعاد ينال منه، ويجد ملاذه في عمل بعيد يؤمنه له أحد معارفه، ويقتضي منه الترحال بين المدن، ما يريحه من أحاديث الناس التي لم ترحمه. أما في سفر الأخبار، فيسعى إلى تسليط الأضواء على تركيبة مجتمع النساء في البلدة، فتحتل فاطمة واجهة الأخبار، وهي التي تتلهف لأي خبر عن ابنتها، وما إن تتلقفه منها حتى تشيعه بين جاراتها اللاتي يتبادلنه بكثير من التشكيك، ويدأبن على النيل من سمعة ابنتها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غابت سعاد خطورة الإشاعة روائيًا غابت سعاد خطورة الإشاعة روائيًا



GMT 09:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة " الأعمال الكاملة لحسن فتحي" في مركز الفنون

GMT 09:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "سكون" للكاتب ولاء كمال في المعادي الجمعه

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

توقيع ومناقشة رواية الخيال العلمي "ظلال أطلانتس" الجمعه

GMT 14:35 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "زوجات أبي" في مختبر السرديات في الإسكندرية

GMT 14:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

حفل توقيع المجموعة القصصية "عود بخور" بمكتبة "ألف"

GMT 12:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "شارع الباجوري" في مكتبة مصر العامة الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غابت سعاد خطورة الإشاعة روائيًا غابت سعاد خطورة الإشاعة روائيًا



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon