"علم نفس الجماهير" كتاب يتطوّر مع الأجيال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علم نفس الجماهير كتاب يتطوّر مع الأجيال

القاهرة - وكالات

عندما أخذ غوستاف لو بون «الجمهور» على أساس أنّه كائن له شخصيته القائمة بذاتها، أحدث صدمة في علمي النفس والإجتماع. وغدا كتابه «علم نفس الجماهير» واحداً من أهمّ الكتب في تحليل مفهوم «الجماهير» والغوص في أبعادها النفسية والإجتماعية والأنتروبولوجية. وتأتي ترجمة هذا الكتاب في وقتها المناسب وسط أزمة تحديد الهوية التي تعيشها جماهير العالم العربي المُنقسمة بين تيارات وشخصيات مختلفة. وربما نحن اليوم أحوج ما نكون إلى معرفة روح الجماهير والتفكّر في أعماقها، التي يدرسها بتمعنّ شديد كتاب لو بون «علم نفس الجماهير»، الذي صدر عام 1895، إلاّ أنّ موضوعه مازال مهماً، بل إنّه يزداد أهميّة مع تزايد التطوّر البشري العلمي والصناعي والتجاري ووسائل الإتصال والدعاية والإعلان والإستقطابات السياسية المحلية والدولية. يأتي إصدار «علم نفس الجماهير» (دار البيروني، 2013) في كتاب واحد يضمّ اللغات الثلاث الفرنسية (لغته الأصلية)، العربية (ترجمة عادل زعيتر)، الإنكليزية (ترجمة جورج مدبك)، ليؤكّد أنّ كتاب لوبون هو واحد من الكتب التي لا تموت، بل إنّها تُجدّد نفسها مع الأيام. والمعروف أنّ الكتاب أحدث منذ نشره ضجة كبيرة في الأوساط العلمية والسياسية والإقتصادية والاجتماعية في فرنسا وخارجها تجلّت في النفاد السريع للأربعين ألف نسخة من طبعته الأولى، وفي إعادة طباعته أكثر من أربعين مرّة ، وترجمته إلى أكثر من عشرين لغة. وفي العام 2010، أصدرت منشورات «لوموند» طبعة جديدة من الكتاب باعتباره أحد الأعمال الفكرية العشرين التي غيّرت وجه العالم. وأهمّ ما في هذا الكتاب أنّه تحوّل إلى مرجع بالنسبة إلى الكثير من السياسيين والزعماء في العالم، نذكر منهم هتلر، موسوليني، لينين، ستالين، ماو تسي تونغ، روزفلت، كليمنصو، بريان، بوانكاريه... ويقول الناشر محمد ضاهر في كلمة التقديم: «كانت فرنسا وأوروبا عند صدور الكتاب تعيش في أجواء التوترات التي أفرزتها التطورات العلمية والدينية والسياسية، وأفكار عصر الأنوار، والثورتان الفرنسية والصناعية، والتوسّع الإستعماري في ما وراء البحار، والصراع بين الملكيين والجمهوريين، وبروز الطبقات العمالية ونقاباتها، وتصاعد المدّ الإشتراكي المعادي للرأسمالية والليبرالية السائدة، الذي كان لوبون الليبرالي من ألدّ أعدائه، ثمّ جاءت هزيمة فرنسا الكارثية في الحرب الألمانية الفرنسة بين عامي 1870-1871 وما رافق كلّ هذه الأحداث من الدمار والإعدامات والمذابح والجرائم الفظيعة وحرائق المقرات الرسمية والمتاحف والقصور، مما زاد الذعر والقلق من تنامي قوة الجماهير في تطور الأحداث ومصائر المجتمعات... وفي هذه الأجواء المضطربة واللاعقلانية أصدر لو بون «علم نفس الجماهير» التي قال فيها إن كل المشكلات والكوارث التي حلّت بفرنسا سببها اندفاع الجماهير على مسرح الأحداث والجهل بقوانين علم النفس التي توجّه هذه الجماهير وتُعالج مشكلاتها».

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علم نفس الجماهير كتاب يتطوّر مع الأجيال علم نفس الجماهير كتاب يتطوّر مع الأجيال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علم نفس الجماهير كتاب يتطوّر مع الأجيال علم نفس الجماهير كتاب يتطوّر مع الأجيال



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon