"موسم الهجرة إلى كايرو" كتاب للسعودي عبد الرحمن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موسم الهجرة إلى كايرو كتاب للسعودي عبد الرحمن

الرياض ـ وكالات

 شكلت الثورة المصرية مادة دسمة للكتاب والصحافيين والباحثين، حيث تناولها كل كاتب برؤيته، كما هي لدى الكاتب والشاعر والإعلامي السعودي عبد الرحمن بن سليمان الطريري، الذي أصدر كتابا بعنوان «موسم الهجرة إلى كايرو»، عن دار «كنوز» للنشر والتوزيع. و«كايرو» هو الاسم الأجنبي للقاهرة، واختاره المؤلف لإعطاء مسحة من السخرية لموضوع تهافت الدعاة لزيارة القاهرة وإلقاء الخطب المنبرية وإقامة الندوات الجماهيرية هناك. وعنون هذا القسم بعنوان: «موسم الهجرة إلى كايرو»، وهو العنوان الذي أصبح وسما للكتاب برمته، معتبرا في هذا السياق أن هذه الهجرة (حيلة ذكية لإشغال الإعلام وإشغال الشعب بها تمهيدا للتجهيز للانتخابات البرلمانية). والكتاب يرصد الثورة من قبل أن تحدث بأيام، وصولا إلى عامين بعد الثورة، وهما عاما المخاض المهم للثورة وما أعقبها، وتنقسم إلى ثلاث فترات، فترة حكم المجلس العسكري منفردا، ثم فترة حكم المجلس العسكري مع مجلس شعب «نواب» يتولى السلطة التشريعية، وصولا إلى الفترة الثالثة وهي الأشهر الأولى من حكم الرئيس محمد مرسي. ويرى المؤلف أن ما ميز ثورة مصر عن باقي الثورات العربية، عدا سلمية الثورة وقصر مدتها، التعداد السكاني الكبير لمصر، وما تمتلكه من مكانة وقدرة إعلامية، مما جعلها أكثر الثورات التي سلط عليها الضوء، كما أن مصر هي الدولة الوحيدة التي كانت تحكمها مؤسسة الجيش منذ نصف قرن، وكان السؤال مطروحا في البدايات: هل هي ثورة على مبارك، أم ثورة على ثورة يوليو 1952؟ ويرى المؤلف أيضا أن لمصر ميزة أخرى، إذ إنها مهد جماعة الإخوان المسلمين، وكان لتجربة دخول الإخوان للسياسة من الباب الواسع إضاءات كبيرة، فقد بدأ الإخوان وجماعات إسلاموية سرية عدة بممارسة عمل سياسي كامل، بل حتى السلفيون الذين يقولون بالولاء المطلق للحاكم، وبحرمة الديمقراطية وبالجزية على الأقباط، أسسوا جميعا أحزابا سياسية، ونافسوا على مقاعد البرلمان، ورأيناهم وهم يشاركون في صياغة الدستور، وكانوا أيضا نجوم الفضائيات بلا منازع. إن ثورة مصر، كما يقول المؤلف، «كانت ثورة إسقاط الخرافات، فلا النظام الأمني كان من القوة التي تستطيع منع ثورة، ولا الجيش تمسك بقائده الأعلى مبارك، كما أنها ليست ثورة جياع، وإنما وبالعكس كانت ثورة شباب الطبقات المتوسطة والشبكات الاجتماعية».

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موسم الهجرة إلى كايرو كتاب للسعودي عبد الرحمن   مصر اليوم - موسم الهجرة إلى كايرو كتاب للسعودي عبد الرحمن



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موسم الهجرة إلى كايرو كتاب للسعودي عبد الرحمن   مصر اليوم - موسم الهجرة إلى كايرو كتاب للسعودي عبد الرحمن



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon