الرئيس المصري يصدر قرارا بتكليف مدير مكتبه اللواء عباس كامل بتسيير أعمال جهاز المخابرات العامة لحين تعيين رئيس جديد للجهاز رئيس الحكومة اليمنية احمد عبيد بن دغر، يلتقي السفير السعودي لدى اليمن محمد سعيد الجابر في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن الأمم المتحدة تدعو إلى وقف العنف في سورية والسماح بوصول المساعدات السفارة الأميركية في بغداد تؤكد دعمها إجراء الانتخابات العراقية في موعدها في 12 من أيار المقبل مقتل شخصين بغارتين لطائرتين أمريكيتين شمال غرب باكستان الإمارات تتقدم بمذكرتي إحاطة لرئيس مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة اثر تعريض قطر حياة المدنيين للخطر بعد اعتراض مقاتلات قطرية الطائرتين الإماراتيتين التحالف الوطني العراقي يشكك بنتائج التصويت السري وينسحب من جلسة البرلمان وزير الخارجية التركي يصرح سوف نقوم بالتدخل نحو عفرين ومنبج في شمالي سورية مقتل وإصابة 6 أشخاص إثر انفجار في مدينة كراتشي الباكستانية الحوثيون يقتحمون منزل لواء موالٍ لصالح في صنعاء
أخبار عاجلة

"كرة الثلج" عندما تجرف الشباب المغربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كرة الثلج عندما تجرف الشباب المغربي

الرباط ـ وكالات

الاسئلة التي تطرحها رواية «كرة الثلج» (دار الآداب) للروائي المغربي عبدالرحيم جيران لا تقرأ فحسب، بل يمكن الاصغاء إليها أيضاً وكشف احتمال الأجوبة مضمرة فيها. شخصيّتان تنتميان إلى أسرة واحدة، لها مصالحها وحاجاتها، ولها أيضاً رغباتها وأحلامها المختلفة، غير المتماثلة في ما بينها. بل المتفاوتة حيناً والمتناقضة حيناً آخَر. الشخصيّة الرئيسة، في القسم الأول من الرواية، هي الأم. إنها «امرأة من العوام»، تروي الأحداث، وتتخّذ لها، هيئة الحوار مع القارئ، أسلوباً. أمّا بطل القسم الثاني، فهو ابنها. يدعى «الصادق»، ويتولّى عمليّة السرد، في هذا الجزء الثاني والأخير. يناقش القسم الأول منها الأوضاع الاجتماعيّة، وبالتحديد التحوّل الذي طرأ على حياة الشباب، فتدور القصة حول حدَث واحد: استدعاء من المحكمة بسبب حادث سيارة كان يقودها «الصادق». ولا يفوت الراوية - الأم فكرة أن تُشير إلى فساد الإدارة المتمثّلة في المحكمة: «أنا أعرف أحدهم يعمل بالمحكمة... سأتّصل به، وستمرّ الأمور بخير». لكنّ هذه الحادثة، تستدعي أحداثاً وأشخاصاً، من الماضي القريب أو البعيد. شخصيّة تُذكّر بأخرى، وتستدعي شخصيّات... يبدأ الوصف من الشكل الخارجي، مروراً بالمهنة والمكانة الاجتماعيّة، وبالتالي الحادثة. إنّه حدث واحد يُعيد إلى الأذهان حدَثاً مضى... هكذا حتى تكتمل الرواية. تتحوّل السيارة إلى رمز للتكنولوجيا الحديثة. ولكلّ كائن حديدي مهما كان شكله. كلّ ما لا روح فيه، وما ينوب عن جسد الإنسان. لمجتمع يمثّله الجيل الجديد الذي يتعلّم في الجامعات، ولكن «ما نفع العلم إذا خلا من الأخلاق...». شباب يمرّون من دون «أن تترك أقدامهم أثراً حيث تطأ. وعيونهم مطفأة وإن كانت تبصر. يجهلون عمق النظرة لأنّهم لم يتعوّدوا أن يروا السماء في الليل، ومَن لم يرَ القمر، وهو سلطان يشمت في الظلمة، لا يمكن أن تكون عيناه حقيقيّتين، والعينان نافذتان على الروح». اختلفت المعادلة، بعد شراء هذه الآلة. حتى صار كل شيء يؤرّخ بظهور «هذه الحديدة» في مجرى حياة العائلة. كان الناس يعيشون الحياة ببساطتها، والودّ موصول بين الجميع. لا فرق بين هذا أو ذاك، وإن اختلف الرزق بينهم. وها زمن الحديد سلب الجميع أرواحهم، وتركهم يجرون وراء سراب لم يروه أبداً. المال وحده ما يستحقّ الاحترام، وما عداه لا قيمة له. يستمرّ النمط السردي نفسه، على رغم تغيّر الراوي من الأم إلى الابن، في الجزء الثاني. فيتم اعتماد ضمير المتكلّم، والتوجّه مباشرة إلى القارئ، أو حتى توسّل المونولوغ أسلوباً للتعبير. هكذا يأتي الكلام حواراً مع القارئ، مساءلةً مع النفس، أو نقداً لما هو قائم. إنه يقدّم حلولاً تحمل ما يبرّرها، ويسوّغ لمنطقها، كي تكون مقنعة في توجّهها لمن تخاطبه أو تحاوره. الراوي في الجزءين هو البطل ( الأم/الابن). يتوجّه في شكل مباشر إلى القارئ ويحادثه. الراوي، في هذا الإيهام، بظهوره ووضوحه، ربما يكون أكثر قدرة على الإقناع وأكثر قبولاً من القارئ. تغريه اللعبة الفنيّة، فيُخَيّل إليه أنّه لا يقرأ. تضعه في وَهْمِ «الاستماع» إلى حديث البطل/الراوي. والقارئ مُساق، ضمن إطار اللعبة الفنيّة، إلى موقع البطل، إذ يوهمه هذا الأخير بأنه يحاوره من موقع الندّ، وبأنه غير محكوم بموقع «الكاتب الخفي» أو «الراوي الضمني». في الرواية الكثير من القلق، ومساءلة الأهل والمجتمع. ينفتح السرد باتجاه التعبير الحي، الثقافي، فتظهر كل من الشخصيّتَين متماثلة بذاتها. من هنا نشهد «واحديّة» اللغة كأسلوب للتعبير في الرواية، على رغم اختلاف الراوي، كما سبق وأشرنا، واختلاف الرؤية والرؤيا إلى مسألة واحدة ومشترَكة. نشهد اختلاف الشخصيّتين على موضوع يريان إليه، ليتجلّى الصراع بين موقعَين: الأم والابن. صراع شخصيات تعيش واقعاً واحداً، لكنّه يختلف من وجهة نظر كلّ منها: النظرة إلى العالم، إلى الأشخاص فيه، في اختلافهم وتنوّع أصواتهم. وتفاوتها على حدّ واحد، هو حدّ الصراع والحوار في الاجتماعي. تتدحرج كرة الثلج، فتكبر، وتصل إلى الجزء الثاني من الرواية. يقوم هذا الأخير بهدم جزئها الأول. ويتضح للقارئ أنّ الأم، فقدت صوابها، وتعيش حالة خرَف. وكلّ ما جرى على لسانها، من ذكر أحداث وشخصيّات، هو محض «خرافة»! رفضت عالَماً تعيشه، فاستبدلَته بآخَر، أسوأ. غيّرَت اسم المكان الذي تعيش فيه. دفَنت زوجها، ضعيف الشخصيّة. استبدَلت نفسها بابنتها العزباء، زوّجتها، ونقلت الصراع بين زوجها وأخيها، إلى صراع بين ابنها وزوج ابنتها. ابنتها التي لم تتزوّج وفق رواية الابن. وزوجها الذي لم يمُت. وحادثة المحكمة التي لم تتمّ أصلاً. بل أكثر من ذلك، يتحوّل الكلام هنا، في الجزء الأول، إلى ترّهات، لأنه يجري في زمن يفقد معناه، بعد أن نكتشف أنّ الأم ماتت. فيضيع القارئ بين: الواقعي واللاواقعي. الحقيقي والوهمي. ضمن اللعبة الفنيّة نفسها، وعلى مستواها الإيهامي ذاته: لعبة القول / الصياغة. وهي لعبة خلق واقع حقيقي على المستوى الإيهامي. حقيقة تعادل فنيّته، وتبدو كأنها الحقيقة. أو ربما لأنّ «الحقيقة ليست دائماً واحدة، وقد تكون أحياناً خادعة، أو مهلكة، وعلى المرء النزيه أن يتحرّى قبل تصديق ما يسمع، والشاهد ليس كالغائب». يتحوّل القارئ هنا إلى شاهد على الأحداث، مع الابن الذي يرى أنه، هو «الغد الذي لم يكن، وحين يضمحل الغدّ لا يكون الماضي». يسعى هذا الشاب لأن يكون موجوداً، وأن ينتبه العالم لوجوده. فيعيش مثله مثل غالبية الشباب في سنّه، لعبة مدّ وجزر بينهم وبين أهلهم والدنيا والزمن. مع الأهل الذين يرعبونهم من «الخارج»... فيطرح سؤالاً، جرف في طيّاته كثيراً ممّن اتسعت الهوّة بينهم وبين أهاليهم. أو لَم يتمكّن أهلهم من التقرّب منهم وفَهم احتياجاتهم: «هل كان الخارج مخيفاً إلى هذه الدرجة؟ وما الذي يخيف فيه؟». أصبح عالم الأهل مختلفاً عن عالم الأبناء، بل هما «عالمان مختلفان بينهما وهاد، لا يتماسّان أبداً»... جرى الابن وراء المال والاحتيال والخطيئة، فانتهى كسيحاً بعد انحراف السيارة التي كان يقودها عن مسارها. فارتدّت النهاية على البداية. وارتد خوف الأم من سيارة (وهمية) إلى حادث سير. فأبدَعَت الحكاية، على مستوى فنيّة القول، وإقامة بنية شكليّة تناسبه. تقنعنا أقوال الأم، بأنّه ما كان لـ «الصادق» أن ينجو من نهاية مأسويّة. أخذت كرة الثلج تتدحرج، كما يحلو لها، جارفة في طريقها الغبار المتناثر، الأحداث، الشخصيّات، السرد. كانت نهاية انتظار الأم أن ماتت أو انتحرت. فكيف تكون نهاية انتظار الابن؟

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرة الثلج عندما تجرف الشباب المغربي كرة الثلج عندما تجرف الشباب المغربي



GMT 09:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة " الأعمال الكاملة لحسن فتحي" في مركز الفنون

GMT 09:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "سكون" للكاتب ولاء كمال في المعادي الجمعه

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

توقيع ومناقشة رواية الخيال العلمي "ظلال أطلانتس" الجمعه

GMT 14:35 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "زوجات أبي" في مختبر السرديات في الإسكندرية

GMT 14:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

حفل توقيع المجموعة القصصية "عود بخور" بمكتبة "ألف"

GMT 12:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "شارع الباجوري" في مكتبة مصر العامة الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرة الثلج عندما تجرف الشباب المغربي كرة الثلج عندما تجرف الشباب المغربي



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon