"الأصول والفنون" يتقصى الشعر الشعبي الغنائي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأصول والفنون يتقصى الشعر الشعبي الغنائي

دمشق ـ وكالات

يتقصىَّ كتاب" الأصول والفنون"، للباحث السوري نصر أبو إسماعيل، أصول الشعر الشعبي الغنائي، وفنونه المصوغة باللهجة المحكية المروية، شفهياً في جبل العرب في سوريا، منذ استقرَّ فيه أسلاف سكانه الحاليين، وحتى العصر الحاضر. ويبين المؤلف أنه سُمِّي بالشعر العامي أو الشعبي لأنَّه يُنظم بلغة عامَّة الشعب ويعبِّر عن أفكارهم وأحاسيسهم. ولا مسوغ للذهاب إلى أنَّ في هذه التسمية رمياً له بالدونية، ومهما يكن الرأي المرجِّح حول تسميته، فهو شعر عربي أحدث بلغة القوم غير المعرَّبة. وما جاء من فنون هذا الشعر من مغرب الوطن العربي ومن مشرقه، يصب في محيط واحد، هو محيط الشعر الملحون، أو الزجل أو النبطي تعميماً. أو العامي أو الشعبي، وجميعها أسماء لمسمَّى واحد. ومن قواعد كتابة هذا الشعر، ضرورة الابتعاد عن استعمال حركات الإعراب والبناء. وسمُّوا وجودها هجنة أو تزنيماً. والتزنيم يعني الهجنة أو عدم الصفاء، وتجنب استعمال الألفاظ الفصيحة، ذلك باستعمال الألفاظ العامية، وترك استعمال أدوات النحو المتخصصة: (السين، سوف، كاف التشبيه، إذا، ثم، إلخ ..). وغير ذلك الكثير. ويؤكد أبو اسماعيل أنَّ أهالي جبل العرب يهتزون طرباً للشعر، ويرون فيه خير وسيلة للنهوض بالمشاعر والأفكار، موضحاً أنَّ أنواع الشعر الشعبي متنوعة: المنظومات المتأثرة بالملاحم والسير الشعبية، الفنون الوافدة مع المهاجرين الأوائل (وهي التي جاء بها المهاجرون إلى الجبل من مواطن سكناهم الأولى، ولا سيما لبنان وفلسطين) وهناك الزجل بأنواعه، والذي يصلح للإلقاء، غير أنه يصبح أكثر حرارة حين يُغنى على المنابر، وتضج به الساحة إذ أنَّ غناءه يأخذ صفة التحدي بين شاعرين وجوقتين. وحينذاك تلتهب الدفوف في أيادي المشاركين، وتعلو أصوات الغناء، ويلتف حول كل شاعر جوقته وجمهوره، يناصرونه ويشجعونه ويذكُّون فيه نار الحماسة، حتى تغرق الساحة بالغناء والانفعال والطرب والرقص والفرح الغامر وتوجد فنون شعرية تلازم الغناء وترافق الدبكة أو الرقص أحياناً، مثل : أبو الزلف، ويسمى أم الزلف والمولية أيضاً والزلف في عامية الجبل: الشَعر أمام الأذن، والزلف في معاجم اللغة: جمع زلفة وهي المرأة والروزانا، وأغاني الهولية (المشبك)، الزغرودة: وهي أهزوجة تؤديها النساء تفريداً، مثل زغاريد العروس: أويها ..أهلا وسهلا يلِّي جاي لعنَّا أويها..إنتي أصيلي وبيدك زهرة الحنَّا أويها..سألت رب السما العريس يتهنا أويها..تعيشي بسعادي وتمضي العمر عنَّا لو لو لو.....لي. كما أن هناك غناء الميجانا، وأيضاً الدلعونا.. وهو غناء موجَّه إلى المرأة المدلَّعة ذات الغنج والدلال، وتصحبه دبكات حماسية على أنغام الشبابة أو المجوز. والهويدلي، وهو نوع من الغناء الجماعي المرافق للدبكة الشعبية، والهيدلة في القاموس: الحداء. والهويدلة تصغيرها . والهديل: صوت الحمام. وهناك أشعار الأغاني الراقصة، إلى جانب العتابا،. وهي التي انتشرت في أرياف دمشق.. ولعل أنغام الربابة الشجية أكثر الألحان وفاقاً للعتابا. ومن الفنون الشعرية التي أخذها أهل الجبل عن جيرانهم في سهل حوران: الأشعار الصالحة للإنشاد والغناء. الأشعار الملازمة للغناء: الجوفي، الحداء، منظومات السحجة. والهجيني هو شعر منسوب إلى الهجين وهي الناقة. لأنه يُغنَّى على ظهور الإبل لتناسب إيقاعاته مع مسيرها. وربما يغنيه الفرسان. وهناك الجوفي. وهو شعر ملحون ذو لحن حماسي استعراضي، يشعل النخوة والحمية في الصدور، ويعد من الأغاني الميدانية التي تؤدى وقوفاً أو مع المسير بمناسبات الحماسة والفرح، والتسمية توحي بانتقاله من منطقة الجوف في شبه الجزيرة العربية.  المؤلف في سطور  نصر أبو إسماعيل. باحث وكاتب سوري. متخصص في الأدب الشعبي. لديه دراسات ومؤلفات متنوعة في الحقل.  الكتاب: الأصول والفنون/دراسة تأليف: نصر أبو إسماعيل الناشر: وزارة الثقافة - دمشق 2012 الصفحات: 224 صفحة القطع: الكبير

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأصول والفنون يتقصى الشعر الشعبي الغنائي الأصول والفنون يتقصى الشعر الشعبي الغنائي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأصول والفنون يتقصى الشعر الشعبي الغنائي الأصول والفنون يتقصى الشعر الشعبي الغنائي



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon