رواية "أدين بكل شيء للنسيان" للجزائرية مليكة مقدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رواية أدين بكل شيء للنسيان للجزائرية مليكة مقدم

الجزائر ـ وكالات

في روايتها “أدين بكل شيء للنسيان” ترصد الجزائرية مليكة مقدم المتغيرات الاجتماعية والسياسية بالجزائر بعد الاستقلال، وما أفرزته من ظواهر اجتماعية سلبية وتأثيراتها على حياة الناس، وعبر ومضات لذاكرة البطلة المثقلة تظهر الشروخ والتداعيات الخطيرة التي خلفتها التحولات السياسية حتى “العشرية السوداء”. تحضر في نسيج الرواية آثار تلك التحولات التي أنتجت نوعا جديدا من العنف، جاوز العنف المتراكم على النساء والأطفال، ليمس فئات وشرائح كبرى، وظل في اتساع خطير أنذر بتفتيت مفجع ما يزال متفعلا حتى الآن في بعض المناطق الجزائريّة. وتصوّر مقدّم من خلال شخصيّة بطلتها “سلوى مفيد” تلك الأوضاع وحالات قهر النساء في مجتمعات تراها منغلقة. في روايتها -التي ترجمها السعيد بوطاجين ونشرتها الدار العربيّة للعلوم ناشرون- تمنح مقدم لبطلتها فرصة التعبير عن ذاتها وعالمها. فتعود الطبيبة سلوى مفيد بذاكرتها إلى الماضي الذي ظلت تجاهد للتخلص منه ونسيانه، لكن النسيان يعاندها، لتبقى رهينة المآسي التي رأتها وتعرضت لها في الصحراء -حين كانت طفلة- ومن ثم في مراحل تالية، قبل أن تنتقل إلى الدراسة في باريس والإقامة فيها. في أحد مشافي باريس، تحتضرامرأة غريبة أمام الطبيبة، ثم يكون مشهد تكفينها التالي باعثا على اشتعال ذاكرة سلوى مفيد، وهي تستدعي مشاهد حفرت عميقا في ذاكرتها. إذ ترى فيها مشهد طفل في قماطه تمّ خنقه وتكفينه ودفنه. وتكون تلك الحادثة مؤذية لسلوى التي لم تستطع البرْء من حالتها القاهرة حين كانت طفلة وشاهدت خنق أحد أطفال عائلتها على يد خالتها. حادثة رؤية سلوى لخالتها “زهية” وهي تخنق المولود الذي كان سيشكل عارا على العائلة، ترسخت في ذاكرتها، وغيرت حياتها، هامَت بعدها على وجهها،  ووصُفت في تيهها وهروبها بـ “الهرّابة الصغيرة” وظل توصيف الهرّابة ملازما لها حتّى بعد أن كبرت. تعود سلوى بعد عقود لتسترجع ما كان وتنبش في خلفيّاته وتستجلي الظروف المحيطة به، وكأنها بصدد إجراء محاكمة “كافكاوية” لأمها وخالاتها وأهلها جميعا، لكنها تكتشف أن الزمن الذي يجدر به أن يداوي، يظل كاويا حارقا للقلوب والأرواح معا. تشتري سلوى صمت ذويها بما تهبهم من أموال، مما يدفعهم إلى غض النظر عن تحرّرها، وحين تسأل أمها عن ملابسات الموضوع في مواجهة تظن بأنها ستحطم كل شيء، تبوح لها أمها بما تكتمت عليه طويلا، وتخبرها بأنه لم يكن لديهم أي خيار آخر لتلافي الفضيحة في مجتمع منغلق، وأقدموا على ما يجب أن يكون. تحكي الأم القصة بنوع من التبسيط ودون أي شعور بالإثم، وكأن التضحية بطفل وليد من أهون الأمور المتوقعة قياسا لهول ما يجري. الصحراء، وهران، الجزائرالعاصمة، قرى وأرياف أخرى تحضر في خارطة الأمكنة الروائيّة، في حين أن الزمن يعود إلى الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين، في حالة من التداعي الحرّ والاسترجاع الأليم. تجري الروائيّة نوعا من التعويم الزمني، بإجراء تداخلات بين الماضي والراهن، لترسل بمزجها الأزمنة رسالة مفادها التحذير من خطورة تكرار الماضي، وتنذر من مماثلة الغد للأمس، وما يمكن أن يجر على البلاد والعباد من ويلات محتملة. ثنائية الذاكرة والنسيان تتبادلان الحضور في المتن، بالموازاة مع حالات من الارتياب والتوجس، إذ تتجلى الحالة التي تخبر بها في العنوان من جهة ما تدين به للنسيان محتلّة صدارة الاهتمام، في حين يبدو أنها تدين بكل شيء للذاكرة، لأنها لم تفلح في نسيان ما مرت به وما تعرضت له. ويكون العنوان حاملا لتورية وقلب للحالة، لأن ما يتبع في الرواية يؤكد أن الشخصية التي تتمحور حولها الرواية لم تفلح في نسيان أي شيء، لذلك يكون دينها للنسيان أنه لم يتمكن منها ولم يمحُ ما اختزنته ذاكرتها، مما شكل لها دافعا متجددا لتطوير ذاتها والاعتماد على نفسها وحث خطاها نحو المستقبل بثقة تشحذها رهبة متعاظمة من الماضي. ومع ثنائيّة الذاكرة والنسيان، تتقدم ثنائية الشرق والغرب، فالطبيبة التي تعمل في مشفى باريسي، وتعيش كامرأة متحضرة، تكون الذاكرة جسرا بين الشرق الذي تجاهد للهرب منه، والغرب الذي يعيدها إلى موطنها بشيء من الحنين القاسي. ولا تلبث أن تعود، حتى يصدمها الواقع مرة أخرى، كأن شيئا لا يتغير طيلة عقود، وكأن هناك تحجرا في الأذهان، وكأن انعدام الحركة يكون ناتجا طبيعيا لانعدام الحيلة والوسيلة. رحلة العودة تكون محفوفة بالكثير من المخاطر. تفلح سلوى في التخلص منها عبر تقديمها الهدايا والأموال التي كانت تسد الأفواه وتعمي العيون عنها، لكنها تقابل في رحلتها المعاكسة إلى باريس، امرأة في الطائرة “فتيحة” تحكي لها مأساتها مع أخيها الذي استدرجها للعودة بعد ثلاثة عقود من الغياب بحجّة أنه سيدلها إلى ابنتها التي وصُفت باللقيطة وتمّ إعطاؤها لأحدهم للتخلص منها ومن عارها الذي كان عار المحيطين بها، وكان أن سجنها وحاول الإساءة إليها وابتزازها وسلبها أموالها، لتصرّح بأن إذلال الإنسان قد يصل إلى درجة قاتلة. تكبر دائرة الثنائيات في رواية مقدّم لتعالج ازدواجية الجنس، عبر حالة من حالات الجنوسة، وهي حالة فومي صديق سلوى -ابن العائلة الثريّة- الذي يعاني جرّاء عدم تقبّل حالته، مما يؤدي به إلى اغترابه عن محيطه، ويكون في مصادقة سلوى لفومي الذي يعيش حالة جنوسة مختلفة في مجتمع يدين هذه الحالات، ردا على ما تحتجّ عليه من موبقات تمارس في عتمة الجهل بعنف مدمّر. سفاح القربى، نسف البنى الاجتماعيّة، تفتيت وحدة الأسرة، ممارسات شائنة وسلوكيّات مَعيبة، وغيرها من الموبقات  التي يضج بها قاع المجتمع الذي تقاربه الرواية، تتكامل لترسم ملامح مشهد عالم يغرق في أتون البؤس والتخلّف، ويرتهن للنزوات التي تنتج الكوارث المتعاظمة. وهو ما يوجب المسارعة للتقليل منه وإيقافه، وفق خطاب الرواية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية أدين بكل شيء للنسيان للجزائرية مليكة مقدم رواية أدين بكل شيء للنسيان للجزائرية مليكة مقدم



GMT 09:53 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة " الأعمال الكاملة لحسن فتحي" في مركز الفنون

GMT 09:50 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "سكون" للكاتب ولاء كمال في المعادي الجمعه

GMT 14:47 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

توقيع ومناقشة رواية الخيال العلمي "ظلال أطلانتس" الجمعه

GMT 14:35 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة رواية "زوجات أبي" في مختبر السرديات في الإسكندرية

GMT 14:33 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

حفل توقيع المجموعة القصصية "عود بخور" بمكتبة "ألف"

GMT 12:30 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "شارع الباجوري" في مكتبة مصر العامة الخميس

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رواية أدين بكل شيء للنسيان للجزائرية مليكة مقدم رواية أدين بكل شيء للنسيان للجزائرية مليكة مقدم



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon